متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
  • بطاقة: لما تركنا!!
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
    باديس / عنابة / موقع بوابة الشروق
    17 جمادى الأولى, 1438

    أردت المشاركة معكم عبر هذه الصفحة القيّمة ليس طلبا للنصيحة، وإنما لأخذ العبرة

    هي رسالة الغاية منها أن يخاطب محتواها العقل الباطن لكل رجل، جعله الله مسؤولا عن امرأة سواء أكانت تلك الأخيرة زوجة، ابنة أو شقيقة

    فأنت أخي الفاضل مُطالب أمام الله عز وجل بأن تكبح جماح من وصفها الدين بناقصة العقل، وإلا كنت طرفا مهما في معادلة التجاوزات التي ترتكبها، فلا تنتظر أن يصلح شأن المرأة إن كنت عكس ذلك أيها الرجل.

    أخاطبكم إخواني القراء بقلب ذبحه الحزن والندم

    فأنا أرمل فقدت شريكة حياتي، التي توفاها الله منذ أشهر قليلة

    لا أزال حتى الآن أتجرع غصة فراقها

    وفي الوقت نفسه يجلدني الضمير بسوء الندم، لأنني أسهمت من حيث لا أدري في سوء خاتمة المرحومة

    ولقد كانت زوجتي مندفعة بحبها للحياة، مقبلة على بهارج الدنيا بكل شغف

    برغبة مستميتة كانت زوجتي تمارس هواياتها في التردد على الأعراس وتجمعات النسوة، أين يكثر القيل والقال

    زوجتي رحمها الله كانت سيدة ديناميكية، ولكن بالمفهوم السلبي

    فلا يمكنني تعداد عيوبها لأن الدين حثنا على ذكر محاسن الموتى فقط

    خلاصة القول

    إنها تأتيني في المنام، أراها في صورة مفزعة تتخبط في حفرة بملابس رثة بالية، حافية القادمين شعرها أشعث، ولون وجهها يكاد ينفجر من شدة الاحمرار

    أراها في هذا المنام تبكي وتندب حظها، وتكلمني بعبارات اللوم والعتاب بل هي ساخطة عليّ، لأنني أبدا لم أحثها على الصلاة، ولم أمنعها من القيام ببعض الأمور المحرمة كالتنميص والخروج إلى الشارع متبرجة، والذهاب إلى المصيف وارتداء الثوب الخاص بالسباحة

    كانت تبكي وتسأل الله أن ينتقم مني، وهي تردد عبارة حسبي الله ونعم الوكيل

    كيف هان عليك أمري يا رفيق دربي، لقد تركتني أعيش عتمة الضلال والجهل، لم تفكر يوما أن تجعل مني الزوجة الصالحة

    كانت تصرخ بأعلى صوتها وتحاول الخروج من تلك الحفرة، لكنها لا تستطيع

    أما أنا فلم يكن بوسعي إلا أن أشاهد صورتها عن قرب دون أن أحرك ساكنا.

    هذا الحلم الذي أراه بين الحين والآخر، دليل قاطع أن زوجتي تعاني في العالم الآخر

    العالم الذي لا ينفع فيه سوى عمل ابن آدم

    نعم إخواني القراء

    لقد رحلت زوجتي قبل أن تبلغ الأربعين، بعدما انقلبت سيارتها، فلاقت حتفها إذ عثر على جثتها شبه عارية داخل السيارة، لقد ماتت وكانت تحمل في يديها الملقط الذي تستعمله في تصفيف شعيرات حاجبها.

    هذه حكايتي وأسأل الله أن يغفر لزوجتي، وأرجوا أن تكون عبرة لكم يا معشر الرجال

    أعترف أنني حرمت زوجتي الجنة، لأنني لم أساعدها على طاعة الله مثلما لم تفعل هي أبدا.

    ------

    باديس/عنابة

    موقع بوابة الشروق

    تحرير: حورية الدعوة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة: ولك بمثل »

    عدد المشاهدات: 5538


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 02 جمادى الثانية, 1439
    Skip Navigation Links
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
      المزيد
      التصنيف: