متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • أنواع الخطب ومصادرها وطرق إعدادها..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    أو قال مات فقد كذب..
    موسى بن فردي
    11 جمادى الأولى, 1438

    "مَنْ بإمكانه أَنْ يَقول اليوم إنَّ أبناءنا لا يُمكن أن يَجمعوا بين العلم والإيمان؟ ومَنْ بإمكانه وصفُ هذا الجيل بأنه قد فَقَدَ كل ما يَرمز إلى التفوّق والإبداع؟ ومَن يستطيع أن يُحمِّله كل الرذائل والنكسات ويعتبر أنه لن يقوى على تحمل المسؤوليات؟..."

    بهذه الكلمات افتتح الدكتور سليم قلالة مقالته "بالفعل أنتم لها..حقا" في جريدة الشروق اليومي، وقد عدد الدكتور بعضا من الجزائريين والجزائريات الذين حققوا نجاحات وانجازات في المسابقات العالمية وفي مختلف المجالات علمية، تقنية، دينية، أدبية..... وغيرها.

    من بين هؤلاء في المجال العلمي: "محمد دومير" الفائز في مسابقة نجوم العلوم، و"عبد الرحيم بورويس" واختراعه الخاص بمرضى التوحد، والطفل "رضوان عباد"....

    في مجال القرآن الكريم: الطفل "عبد الله فارح" الطفل المعجزة كما لقب....

    في بطولات الذاكرة العربية والعالمية شرف الجزائر كل من"أمير خالد الواعر" و"يحي نصرالدين راسين".

    في مسابقة تحدي القراءة العربي "محمد عبدالله جلود" يبهر الجميع، ومثل هؤلاء كثيرون، منهم من ذكروا في الإعلام ومنهم من لم يذكروا.

    إنها الجزائر خزان كبير لمختلف الطاقات والكفاءات كما قال الشيخ المبارك الميلي: "إن الجزائر منبت الرجال، ومعدن نبوغ، ومطلع بدور"، هذه هي الطينة الجزائرية التي قال عنها الشيخ عبد الحميد بن باديس: "إن الطينة الجزائرية طينة علم وذكاء إذا واتتها الظروف".

    هؤلاء أبناء الجزائر يرفعون اسم الجزائر عاليا، ها هم يشرفون وطننا الغالي في مختلف الميادين، ها هم يؤكدون بلسان حالهم على كلمات العلامة بن باديس:

    شعب الجزائر مسلم *** وإلى العروبة ينتسب

    من قال حاد عن أصله *** أو قال مات فقد كذب

    نعم، شعب الجزائر مسلم رغم أنوف الواهمين.

    نعم، شعب الجزائر إلى العروبة ينتسب رغم تشكيك المشككين.

    نعم، شعب الجزائر لم يحد عن أصله رغم كيد الحاقدين.

    نعم، شعب الجزائر لم يمت رغم شماتة الحاسدين.

    نعم لكل ذلك.....كل ذلك عبر عنه الطفل "محمد جلود" بلسانه مقاله في معرض الإجابة عن سؤال "لماذا تقرأ؟ وما الذي يدفعك للقراءة؟"، حيث أجاب: "أقرأ لأتعلم، وأنا تلميذ أحب القراءة كثيرا لأن القراءة ضرورية لحياتي الفكرية كالطعام الذي آكل والماء الذي أشرب والهواء الذي أتنفس، إنها غذاء العقل والفكر، وهي فريضة إسلامية وليست من الكماليات كما قال الأديب عباس محمود العقاد، ولأن القراءة مقياس الحكم على الشعوب، ولذلك عندما سئل الفيلسوف اليوناني أرسطو طاليس كيف تحكم على إنسان، قال أسأله كم كتابا يقرأ؟ وماذا يقرأ؟ والشيء الذي يدفعني للقراءة هو حلمي المقدس الذي لا يمكن تحقيقه إلا بالقراءة، وهو أن أصير عالما كبيرا كأمثال الشيخ عبد الحميد بن باديس والشيخ محمد بن إدريس الشافعي والشيخ محمد بن اسماعيل البخاري، وغيرهم من العلماء".

    عدد المشاهدات: 4798


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 15 محرم, 1440
    Skip Navigation Links
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • صانعة الأجيال..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches