متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
  • بطاقة: لما تركنا!!
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مشاركات الزوار
    الرئيسية > مشاركات الزوار
    كتمان السر..
    حسن جابر الفيفي / من كتاب رسالةٌ قد تُحدث شيئاً
    19 ربيع الثاني, 1438

    خطأ كبير يقع فيه معظم الناس، ألا وهو الثقة بالناس مطلقاً والاسترسال إلى الأصدقاء بالحديث.

    فبلا شك أن من أشد الأعداء وأكثرهم عداوة هو الصديق المنقلب عدواً لأنه قد اطلع على خفي السر ونقاط ضعفك فاستغلها ضدك.

    وفي ذلك يقول الشاعر:

    احذر عدوك مرة = واحذر صديقك ألف مرة

    فلربما انقلب الصديق إلى عدو = فكان أعلم بالمضرة

    وربما أن بعضنا قد حصل له مثل هذا، فيجب التنبه لهذه النقطة الجديرة بالاهتمام.

    حتى وإن قلت بأن هذا الصديق لا يمكن أن يصدر منه مثل هذا أبداً، وأنا لم أخبره بسري إلا وهو ثقة وأقسمت على ذلك. فربما ضرك بطريقة غير مقصودة، كأن يستفيد منه من يريد لك الهلاك من أعدائك.

    قال أحدهم:

    عدوك من صديقك مستفاد = فلا تستكثرن من الصحاب

    وكما هو معروف وخاصة في وقتنا الحاضر أن معظم الناس لا يتمالكون أنفسهم من إفشاء أسرارهم. فإذا ظهر سرهم عاتبوا من أخبروا به ولكن بعد ماذا. وإني لأعجب من هؤلاء كيف لم يستطيعوا حفظ سرهم ثم يلقوا بالملامة على من أفشى سرهم.

    قال أحدهم:

    إذا المرء أفشى سره بلسانه = ولام عليه غيره فهو أحمق

    إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه = فصدر الذي يستودع السر أضيق

    وقال آخر:

    لا تفش سرك ما استطعت إلى امرئ = يفشي إليك سرائر تستودع

    فكما تراه بسر غيرك صانعاً = فكذا بسرك لا محالة يصنع

    فما أروع تلك الأبيات من الشعر وما تحمله من فوائد، وهي على عكس قول أحدهم:

    كل علم ليس في القرطاس ضاع = كل سر جاوز الاثنين شاع

    حيث إني أختلف معه في الرأي، فأقول كل سر جاوز صاحبه شاع.

    ومن النادر بل شبه المستحيل أن تلقى صديقاً أو قريباً يحفظ سرك، فإذا أنت لم تستطع المحافظة عليه وأنت صاحب الشأن فكيف بمن هو بعيد عن ذلك؟.

    ولا شك أن لكتمان الأسرار فوائد كبيرة وفي إفشائه ضرر كبير ربما لا يشعر به الفرد إلا بعد أن يقع في ما كان يحذر منه،

    وخير مثال لنا في ذلك قصة يوسف عندما قص لأبيه رؤياه في قوله تعالى: ﴿ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا...﴾ الآية سورة يوسف، فلما سمع أبوه بالرؤيا قال: ﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ ﴾

    فلما قص يوسف عليه السلام رؤياه كانت حاضرة زوجة يعقوب فأخبرت إخوته فحدث له ما حدث.

    لذا يجب علينا المحافظة على الأسرار وعدم إفشائها وأن لا نودع أسرارنا إلى طالبها فكما قيل فالطالب للسر مذيع.

    وهناك أمر آخر وهو أن كل منا يجب ويعز الآخر ولكن مع التعمق في الصداقة وكشف أسراره ونقط ضعفه، فإنها تقل المحبة خاصة وأنه أصبح مكشوفاً لدى الآخر وذهب بريق الغموض الذي كنا نشعر به معه لذلك يجب أن لا نكشف أنفسنا وأن لا نرخصها للآخرين مهما بلغت الصداقة.

    وأخيراً تمسك بالنصائح التالية:

    لا تتكلم فيما لا يعنيك، واحذر صديقك حتى الأمين، ولا تطلع أحداً على سرك، فمن علامات الجاهل الثقة بكل أحد.

    لا يحفظ السر إلا كل ذي كرم = والسر عند لئام الناس مبذول

    ---

    من كتاب رسالةٌ قد تُحدث شيئاً للمؤلف حسن جابر الفيفي

    تحرير: حورية الدعوة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة: ولك بمثل »

    عدد المشاهدات: 1464


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 02 جمادى الثانية, 1439
    Skip Navigation Links
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
      المزيد
      التصنيف: