متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

لا نؤخر نصر وتمكين أمتنا بذنوبنا

ولنكن من اسباب عزها لا ذلها 

  • سوريا - داريا : مقاطع: عامان على المجزرة../مؤثرة جداً....(غفر الله لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا)
  • مقطع مشاهد مؤلمة جدا لمجزرة عائلة جودة في تل الزعتر شمال قطاع غزة..
  • كلمات مؤلمة..! آخر ما كتبه الشهيد - بإذن الله - عبدالله مرتجى قبل استشهاده شرق غزة..!
  • مقطعين من مجزرة ديالي يظهر فيه فزع وصراخ النساء في المسجد...(أي خذلان وذل نعيشه يا امة الحق,.. اللهم ردنا إليك وايقظنا لمسؤولياتنا)
  • مع #مجزرة_ديالى في العراق في جامع مصعب بن عمير #فيديو لمجزرة سابقة في جامع في ديالي... غفر الله لنا غفر الله لنا وايقظنا لمسؤولياتنا واصلح احوالنا , فكلنــــا مسؤولون!
  • فها قدْ عادَ بالتاريخ عهدٌ ---وعدنا كالجبال على الجبالِ ( الشيخ حامد بن عبدالله العلي- قصيدة مواساة وتعزية لسيد المقاومة المجاهد محمد الضيف على مصابه باستشهاد زوجته وابنه في قصف صهيوني جبان على غزة)
  • فيلم قصير: حمص شهادات على مجزرة الحصوية (مشاهد وكلمات مؤثرة جدا,..وعتــابٌ منهم لأمة الإسلام)...(اللهم اغفر لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا, وأنت حسبنا على من يضيعون أمتنا)
  • وقفت لقيت قدم الطفلة وهي عم تصرخ وعم تقول: جيب رجلي جيب رجلي والله موقف مارح انساه بحياتي!...(اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا)
  • مقطع مؤثر جدا..لن تنظر إلى الحرام بعد اليوم إن شاء الله
  • "ذبح بلا دم" وثائقي قناة الجزيرة مؤثر جدا عن مجزرة الغوطتين الكيماوية بريف دمشق 31-08-2013..( نحن مسؤولون...نحن مسؤولون يا كل مسلم ...فهل غيرنا ليتغير هذا الواقع والذل والخذلان المشين)
  • مقطع: عدد من المشايخ باختلاف توجهاتهم يجمعون على جرم وظلم ما يسمى ب #داعش يستحق المتابعة ::
  • #سوريا-حمص: مجزرة للأطفال وبكاء النساء ......(والخائنـــــون يضيعون الأمة وحال إخواننا هكذا,.....اللهم اغفر لنا وأيقظنـا لمسؤولياتنا)
  • صورة: القصيدة الرائعة يا أمة الإسلام كاملة (اللواء علي زين العابدين رحمه الله)
  • مونتاج جديد لقصيدة: إني أخاف الله رب العالمين .. بصوت الشيخ عبد الواحد المغربي
  • اللحظات الأولى لمجزرة سوق الخضرة بحي المعادي 9-8-2014
  • هل يكفي الدعاء للنصر على الأعداء ؟ قال أمير البيان شكيب أرسلان:
  • الرستن قرية غرناطة ماتت الانسانية اطفال تتقلب بدمائها 7 8 2014
  • الفلم الذي يبكي الحجارة ويذيب فولاذ الحديد كمدا / خزاعة .. الكارثة والبطولة
  • يبدو أن حزب الشيطان لايريد أن يفقد اللاجئون السوريون شيئا من جحيم سورية فأوقدوه لهم في مخيماتهم في عرسال
  • والله مبكي لكل ذي قلب .. أم تكلم ولدها الشهيد لم تقتنع بموته
  • حينما تُقدِّم الأمُّ أولادها الخمسة لساحة الجهاد وهي تتقدَّمُهم فاعلمْ أن عصر الذلة قد ولَّى
  • الشهيد بإذن الله مصور قناة الأقصى لم يكن يعلم أنه يوثق آخر لحظات من حياته .. جهزوا حججكم لله يوم القيامة ياعرب
  • وقالت غزة اﻻحرار
  • أطباء الهلال الأحمر السوداني اللذين نجحوا بحمد الله في الدخول لغزة أمس بقيادة بروفيسو محمد سعيد
  • مجزرة سوق الشجاعية....(في ظل تضييع وإلهاء الأمة وإبعادها عن سبيل التمكين؛ بلا نزاع الدم المسلم الغالي أصبح للأسف الأرخص على الإطلاق)
  • سوريا - دوما : مذبحة ترتكبها قوات الاسد..مناظر مؤلمة.. 30 07 2014.. أغلب الضحايا والجرحى من الأطفال ....(أنسيتم يوم الحساب يا من تضيعون الأمة وحال إخواننا هذا)
  • دعوة لسماع هذا النشيد مع العيد.. أعاده الله والأمة عزيزة ممكنة..
  • الشجاعية مجزرة الفجر | فيلم وثائقي لقناة الجزيرة كامل
  • ماذا سيكتب التاريخ؟! ....ماذا سيكتب التاريخ؟!....وبماذا نجيب يوم السؤال؟!......(الصورة حقاً اكبر من أي تعليق)
  • نـــــــــداء للمشايخ والدعاة والغيورين وكل مسلم (دعوة للتعاون في نشرها)
    المزيد
    هل تعتقد أن أحداث غــــــزة ستكون شعلة لصحوة قوية ولتغييرات جذرية في الأمة تعيد لها أمجادها؟
    متفرقات ضرورة الدعوة
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > متفرقات ضرورة الدعوة >
    أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام وفضلها وحكمها
    الشيخ: عدنان آل عرعور / رسالة الإسلام
    11 ذو الحجة, 1431

     

     

    دلت نصوص الكتاب والسنة على وجوب الدعوة إلى الله - بمعناها العام - على كل مسلم ومسلمة، كل حسب وسعه.

    والوسع يشمل: الوسع العلمي، والمالي، والبدني، والقدرة على أداء الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، قال تعالى: {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ} [المائدة: 67]

    وقال تعالى:{ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ} [النحل: 125]

    وقال ?: "بلغوا عني ولو آية" لحديث.[5]

    وهذه الألفاظ (بلِّغ) (ادع) (بلِّغوا)، أوامر صريحة، وإطلاقات شاملة، والأصل في الأمر الوجوب، وفي الإطلاق الشمول.

    فهي توجب الدعوة على كل مسلم ومسلمة، كُلاًَ في حدود وسعه.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الدعوة إلى الله واجبة على كل من اتبعه (أي الرسول) وهم أمته، يدعون إلى الله كما دعا إلى الله"[6].

    منهج الدعوة - (ج 1 / ص 34)

    ويتأكد هذا الوجوب على طائفة من الناس، أن تقوم بالدعوة إلى الله في كل مكان وتجمع، في المدينة، وفي الحي، وفي القرية، وفي الوزارة، وفي الشركة، وفي المؤسسة، وفي كل تجمع للمسلمين، يجب أن تقوم طائفة بتحمل أعباء الدعوة إلى الله، وذلك لقوله تعالى:{وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلّ فِرْقَةٍ مّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لّيَتَفَقّهُواْ فى الدّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوَاْ إِلَيْهِمْ لَعَلّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122]

    وهذا القيام بأمر الدعوة، واجب على الكفاية، لقوله تعالى:

    {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران: 104]

    ولكن قد تجب على عين إذا تعين عليها ذلك، كأن لا يقدر أحد غيره على تبليغ أمر ما، أولم يقم به أحد.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "قد تبين بهذا: أن الدعوة إلى الله تجب على كل مسلم، لكنها فرض على الكفاية، وإنما يجب على الرجل المعين من ذلك ما يقدر عليه، إذا لم يقم به غيره".

    والدعوة إلى الله لا تقتصر على صورة معينة، بل تتعدد صورها، وتتنوع سبلها.

    فمن عَلِم آيةً فبلغها، فقد دعا إلى الله، ومن حفظ حديثاً فنشره بين الناس، فقد دعا إلى الله.

    ومن رأى قوماً غافلين فذكَّرهم، فقد دعا إلى الله.. ومن رَبَّى أهله على الهدى، فقد أبلغ رسالة الله..، ومن نصح للناس، وعلمَّهم، وأمرهم بالمعروف ونهاهم عن المنكر، فقد دعا إلى الله..

    ويزداد عظم المسؤولية، كلما ازداد علم المرء، وقدرته، ومنزلته بين الناس.

    وكلما ازداد العلم، والدعوة، والمسؤولية، ازداد الأجر،

    وارتفع القدر، ونيلت الدرجات.


     

    [1] رواه البخاري (2942)، ومسلم (2406)

    [2] شرح مسلم للنووي (15/189).

    [3] فتح الباري (7/478).

    [4] رواه مسلم (2674).

    [5] رواه البخاري (3461).

    [6] الفتاوى (15/ 165).

    أولا: أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام

    مقام الدعوة في الإسلام عظيم، بل هي أساس من أسس انتشارهِ، وركن من أركان قيامه.

    {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِى أَدْعُو إِلَىَ اللّهِ عَلَىَ بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتّبَعَنِى وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108]

    فلولا الدعوة إلى الله لما قام دين، ولا انتشر إسلام، ولولاها لما اهتدى عبد، ولما عَبدَ الله عابد.. ولما دعا الله داع. {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ ، وإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} [المائدة: 67]

    فبالدعوة إلى الله تعالى: يُعبَد الله وحده، ويهتدي الناس، فيتعلمون أمور دينهم، من توحيد ربهم، وعبادته، وأحكامه من حلال وحرام، ويتعلمون حدود ما أنزل الله.

    وبالدعوة إلى الله تعالى: تستقيم معاملات الناس، من بيع وشراء، وعقود، ونكاح، وتصلح أحوالهم الاجتماعية والأسرية.

    وبالدعوة إلى الله تعالى: تتحسن أخلاق الناس، وتقل خلافاتهم، وتزول أحقادهم وضغائنهم، ويقل أذى بعضهم لبعض.

    وإذا ما قامت الدعوة على وجهها الصحيح، واستجاب الناس لها، تحقق للدعاة وللمدعوين سعادة الدنيا والآخرة.

    قال تعالى: {وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَىَ دَارِ السّلاَمِ}. [يونس: 25]

    وقال تعالى:{وَيقَوْمِ مَا لِى أَدْعُوكُمْ إِلَى النّجَاةِ وَتَدْعُونَنِى إِلَى النّارِ}. [غافر: 41]

    وبالدعوة إلى الله تعم الرحمة بين العباد {وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]

    وبالدعوة إلى الله ينتشر الأمن، ويسود السلام، ويتحقق العدل بين الأنام.

    قال تعالى: { الّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوَاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلََئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مّهْتَدُونَ } [الأنعام 82]

    وقال تعالى: {وَعَدَ اللّهُ الّذِينَ آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنّهُمْ فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنّ لَهُمْ دِينَهُمُ الّذِى ارْتَضَىَ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً} [النور: 55]

    وإذا استجاب الناس للدعوة، وعملوا بالشريعة، حُفظت الأموال، وعصمت الدماء، وصينت الأعراض، فأمن الناس على أنفسهم، واطمأنوا على أموالهم وأعراضهم، وانتشر الخير، وانقطع الفساد.

    قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىَ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنّهُ حَيَاةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [النحل: 97]

    كل ذلك لا يتم إلا بالدعوة إلى الله عز وجل، لذلك كان للدعوة في الإسلام، الحُظوة الكبرى، والقِدْح المعلاّ، والفضل العظيم، وكانت وظيفة الأنبياء الأولى.

    قال تعالى: {يَأَيّهَا النّبِىّ إِنّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مّنِيراً } [الأحزاب: 45-46]

    فالدعوة إلى الله، شرف عظيم، ومقام رفيع، وإمامة للناس، وهداية للخلق، فضلاً عما ينتظر الداعين في الآخرة من أجر عظيم، ومقام كريم.

    ثانيا : فضل الدعوة إلى الله تعالى:

    ولِما كان للدعوة من أهمية بالغة في دين الله، وأثر كبير في إصلاح البشرية، جعل الله لأصحابها شرفاً عظيماً، ومقاماً رفيعاً، وإمامة للناس في الدنيا.

    {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمّا صَبَرُواْ وَكَانُواْ بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24]

    وفضلاً عن هذا كله، جعل الله لصاحبها أجراً عظيما، ومنزلة كبيرة، ومقاماً كريماً في الآخرة.

    قال تعالى:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمّن دَعَآ إِلَى اللّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنّنِى مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33]

    فهذا النص يقرر: أن الدعوة إلى الله المقرونة بالعمل الصالح، من أجلِّ الأعمال، وأفضل العبادات، وهي شهادة لصاحبها: أنه من أحسن الناس ديناً، وأقومهم طريقا.

    وعدَّ الله من دعا إلى الخير والهدى من المفلحين، قال سبحانه:

    {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[آل عمران:104]

    وأخبر رسول الله ? ما للداعية من خير، فقال ? لعلي رضي الله عنه - في حديث طويل -:

    "فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حُمْرِ النعَم".[1]

    وحمر النعم: ((هي الإبل النفيسة)).(39)[2]

    قال العسقلاني: "قيل: المراد خير لَكَ مِنْ أن تكون لك فتتصدق بها، وقيل: تقتنيها وتملكها..."(40)[3]

    وقد أخبر رسول الله ? ما للداعية من أجر عظيم، وثواب دائم، ونماء في أجره، وتعاظم في ثوابه، مادام أثر دعوته قائمًا، ونفعها جاريًا.

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ? قال: "ن دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا..."[4] الحديث.

    فكل دعوة يقوم بها الداعي يؤجر عليها، وإن لم يستجب المدعوون، فإن استجاب المدعوون، كان للداعي أجر بكل عمل يقوم به المدعو، مهما كان عدد المدعوين، ولو بلغ ألوفاً مؤلفة، ودهوراً مديدة، ولا يُنقص ذلك من أجر المدعوين شيئا.

    فأي منزلة أعظم من هذا؟!؟ وأي ثواب أكبر من هذا؟!؟ وأي عمل أنفع من هذا..؟!! إن مِثْل هذا الفضل العظيم قلما يوجد في أمر من أمور الإسلام، كما وجد في الدعوة إلى الله عز وجل.

    ثالثاً : حكم الدعوة إلى الله تعالى:

    عدد المشاهدات: 2741


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 06 ذو القعدة, 1435
    Skip Navigation Links
  • الأحلام.. استكشاف المجهول..
  • سيد قطب في مواجهة الجاهلية..
  • كيف تعيش المُصالحة الذاتية والسلام مع نفسك والسكون؟
  • ضمائر للبيع!!
  • غزة ونصر الله..
  • أهو حقاً مجلس الحكماء؟!!
  • الاستخلاف أمانة الحياة..
  • حوار، هدوء,شجب، إدانة.. هذه دروعنا التي يجب أن نتسلح بها ضد من اغتصب ونهب وقتل ونال من كرامتنا، كما يريد لنا أعدائنا..
  • ولا تكن للخائنين خصيماً..
  • المعابر.. تعميق الانقسام.. الحرب النفسية.. الفقر والبطالة.. قبول التهدئة.. ما لم تقوله الفضائيات عن الحرب على قطاع غزة..
  • ويسألونك عن القرآنيين..
  • الصهاينة الجدد..
  • رتب حياتك
  • الحياة بين الانتصارات والانكسارات
  • أهذه هي إنسانيتنا؟!
  • "منظمات إنسانية" بلا إنسانية
  • المستجلبين الصهاينة كلهم عسكريين يا مقاومتنا..؟!
  • أجيبوني !! أنتم أيها!...الطغاة المتكبرون
  • كاريكاتير: عمو..خذ جدايل شعري
  • الله أعلى واجلّ
  • أسرار الصراع المسيحي في العراق
  • يا أهل غزة... كان الله في عونكم..
  • كلمة قبل أن تنتهي هذه المنحة الربانية
  • نسائم القربات
  • كاريكاتير: إلى مزبلة التاريخ!
     أضف مشاركتك   المزيد
  • الشباب ونقد المُسلّمات الشرعية - كامل الصورة 23 لماذا يتأثر كثير من الشباب بالشبهات؟
  • كاريكاتير : غزة وإسرائيل..
  • كليب هنا أعددنا لكم || سرايا القدس
  • أخوة الدين أقوى من قرابة النسب.. لافته لإحدى الصيدليات في تركيا.. (صورة)
  • الصهاينة العرب..
  • العصف المأكول وتحطيم الأوهام..
  • انتصر المقاومون.. لكن.. وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون..
  • مشاركة ابو العبدد فرحة الانتصار لمعركة العصف المأكول على الحان انشودة عهد القادة
  • خطاب خالد مشعل في معركة العصف المأكول 23-7-2014
  • فيديو: شاهد ماذا قالت طفلة من غزة لـ"أدرعي" ....(إنها تربية محاضن العزة والجهاد لا الغناء والمسلسلات كما يريد المضيعون لأمتنا)
  • فيديو: من قلب الشجاعية "خطاب الانتصار"
  • تصميم: اذا وجدت مشقة في العبادة... فتذكر؟
  • أنشودة "يا أمــة أبكت حروفي والمقل" قناة شدا الحرية..
  • شبكة المجد | برنامج لقاء خاص | #غزة _الصمود | #وانتصرت_غزة أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • وانتصرت غزة..
  • مع المدارس القرآنية في السنغال.. للعطلة الصيفية مذاق مختلف..
  • ليلةٌ بكى فيها "بنو صهيون"..
  • رغم مزاعم الانقلابين.. اعتراف إسرائيلي بانتصار حماس..
  • صرخة أم..
  • سجود النصر #أطفال_غزة #غزة_تنتصر #أطفال العائلة في سجدة مشتركة ساعة الإعلان.. (صورة)
  • كاريكاتير : غزة...
  • صور لفرحة أطفال من غزة بالنصر
  • تغريدات #إنتصرت_غزة.....ثبات الحاضنة الشعبية
  • اليوم في احتفالات النصر رجل يقبل يد مجاهد بحرارة دموعه
  • كاريكاتير : القسام وفلسطين..
  • #غزة_انتصرت/ تغريدات للشيخ د. عوض القرني
  • ‏شاهد: احتفالات في غزة بعد إعلان اتفاق وقف النار (وكلمات بطولية رائعة)
  • #كاريكاتير انتصار المقاومة الفلسطينية .. pic
  • كاريكاتير: وانتصر الصاروخ والبندقية.. رغم الألم والدماء والدمار !
  • عائلة فلسطينية رغم ما أصابها تحتفل بالنصر
  • مسلمو أمريكا.. وتحدي إثبات الوجود والهوية الإسلامية..
  • أحد مجاهدي القسام يروي للجزيرة مواجهته لـ 10 جنود صهاينة لوحده على بعد 10 أمتار.. (مقطع)
  • لماذا نقمع أبناءنا ونسحق شخصياتهم؟!
  • كاريكاتير : أمريكا والعراق والمالكي..
  • العزة من أخلاق العلماء..
      المزيد
      التصنيف: