متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • طفل في التاسعة!
  • صورة مؤثرة من الإبادة لأهل السنة في العراق على يد الحشد الشيعي
  • فيديو مؤثر: تحرير مدنيين (من الحرائر و الأطفال) الذين اتخذهم النظام دروع بشرية على أحد الحواجز في درعا..........(عذرا عذرا خذلناكم يا نساء واطفال الأمة الأبرياء يوم أن قصرنا وضيعنا عن سبيل التمكين المضيعون)
  • نقاط عن المكر العالمي في قضية داعش
  • تفسير ما حدث في القطيف والدمام والكويت.. فانتبهوا يا أهل الخليج !! (مقال هام)
  • ماهر.. بعد أن أفقده الأسد (والتخاذل الإسلامي) نظره يقول "يارب ارجع شوف"
  • #صورة السيدة الفلسطينية التي قام مستوطن صهيوني بدهسها بالقرب من باب العمود في #القدس المحتلة......(البطلات يرابطن لحماية الأقصى..وأين غيرة أمة الخير التي ألهاها المضيعون بالغناء وأفلام ومسلسلات المجون)
  • تقرير فيديو مؤثر - قوات سوات تعذب شاب من اهالي الاعظمية حتى الموت
  • من المقاطع المؤلمة: الرهبان والبوذيين يقتلون المسلمين في بورما (أبرم الله لأمتنا أمر رشد يحمى فيه المسلمون في كل مكان)
  • حتى ننتفع بالتراويح
  • مسرب تعذيب وحشي لمسلمين سنة داخل سجن رومية في لبنان
  • حلقة خاصة مع ناصر في عيد الأم مع الحاجة أم محمد أم لـ5 محكوم عليهم بالإعدام |#من_مصر
  • صور مؤلمة جدا من مأساة السوريين الفارين من هجوم المليشيات الكردية العميلة.....(اللهم اغفر لنا تقصيرنا وأيقظنا لمسؤولياتنا)
  • قصيدة: إعدامات مصر
  • النذير عن(MBC)..... الخبير الإعلامي د.مالك الأحمد من خلال أسلوب علمي عميق يرصد ويحلل محتوى قنوات MBC ويبين خطورتها العظيمة على بيوتنا وأبنائا..(12 مجموعة من التغريدات الهامة)
  • ماتت ‏جوعاً ! و أموال المسلمين تصرف في الملذات و في التصويت على برامج الخلاعة و عرب أيدول--الطفلة الشهيدة ريما حجازي استشهدت بسبب نقص الغذاء والدواء في دوما المحاصرة
  • مجزرة مروعة بقصف لطيران عصابات الأسد....( اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا, وانت حسبنا على من ضيعوا أمة الإسلام)
  • مسابقة فريدة بجوائز قيمة عن كاريكاتير ردا على الغرب
  • مقطع خطير ﻹحراق المسلمين ببورما وهم أحياء
  • صورة.. برميل للأسد لم ينفجر فاكتفى باغتيال براءة طفل سوري....(اللهم اغفر لنا تقصيرنا وأيقظنا لمسؤولياتنا)
  • مقطع رائع : فكيف هي الجنة ؟! ........ الشيخ : إبراهيم الدويش وإنشاد: أبو عبد الملك
  • مشاهد مؤثرة جدا من مجزرة حي الفردوس بحلب.....(أيــن أمة الإسلام؟!)
  • مليشيات الحشد الشعبي تحرق شابا سنيا في العراق
  • نصر جديد للإسلام في أوربا؛ عبدالباسط الخليدي محافظا لمدينة ليفربول(صورة)
  • إن أشد العقوبات الإلهية عدم التوفيق للطاعات !
  • مسؤول أمريكي يكشف تفاصيل مرعبة عن أبعاد المؤامرة
  • من المقاطع السابقة المؤلمة جدا....غفر الله لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا وهو حسبنا على ضيعوا ويضيعون أمة الإسلام: ذبح عائلة بالكامل مع أطفالها حمص كرم الزيتون 25-1-2012
  • ام قتلت فورا تحت الانقاض والايتام طفل عمره لا تجاوز 4 شهور وطفلان في الرابعه والخامسه تقريبا/ صور...(ومن المسؤول؟)
  • قُضاة الإعدام .. وباسم الله رب الغلام
  • قصيدة: تهنئة شيطانية
    المزيد
    هل تعتقد أن أحداث اليمــــــن وسقوط صنعــــــاء ستكون شعلة لصحوة قوية ولتغييرات جذرية في الأمة تعيد لها أمجادها؟
    متفرقات ضرورة الدعوة
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > متفرقات ضرورة الدعوة >
    أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام وفضلها وحكمها
    الشيخ: عدنان آل عرعور / رسالة الإسلام
    11 ذو الحجة, 1431

     

     

    دلت نصوص الكتاب والسنة على وجوب الدعوة إلى الله - بمعناها العام - على كل مسلم ومسلمة، كل حسب وسعه.

    والوسع يشمل: الوسع العلمي، والمالي، والبدني، والقدرة على أداء الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، قال تعالى: {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ} [المائدة: 67]

    وقال تعالى:{ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ} [النحل: 125]

    وقال ?: "بلغوا عني ولو آية" لحديث.[5]

    وهذه الألفاظ (بلِّغ) (ادع) (بلِّغوا)، أوامر صريحة، وإطلاقات شاملة، والأصل في الأمر الوجوب، وفي الإطلاق الشمول.

    فهي توجب الدعوة على كل مسلم ومسلمة، كُلاًَ في حدود وسعه.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الدعوة إلى الله واجبة على كل من اتبعه (أي الرسول) وهم أمته، يدعون إلى الله كما دعا إلى الله"[6].

    منهج الدعوة - (ج 1 / ص 34)

    ويتأكد هذا الوجوب على طائفة من الناس، أن تقوم بالدعوة إلى الله في كل مكان وتجمع، في المدينة، وفي الحي، وفي القرية، وفي الوزارة، وفي الشركة، وفي المؤسسة، وفي كل تجمع للمسلمين، يجب أن تقوم طائفة بتحمل أعباء الدعوة إلى الله، وذلك لقوله تعالى:{وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلّ فِرْقَةٍ مّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لّيَتَفَقّهُواْ فى الدّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوَاْ إِلَيْهِمْ لَعَلّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122]

    وهذا القيام بأمر الدعوة، واجب على الكفاية، لقوله تعالى:

    {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران: 104]

    ولكن قد تجب على عين إذا تعين عليها ذلك، كأن لا يقدر أحد غيره على تبليغ أمر ما، أولم يقم به أحد.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "قد تبين بهذا: أن الدعوة إلى الله تجب على كل مسلم، لكنها فرض على الكفاية، وإنما يجب على الرجل المعين من ذلك ما يقدر عليه، إذا لم يقم به غيره".

    والدعوة إلى الله لا تقتصر على صورة معينة، بل تتعدد صورها، وتتنوع سبلها.

    فمن عَلِم آيةً فبلغها، فقد دعا إلى الله، ومن حفظ حديثاً فنشره بين الناس، فقد دعا إلى الله.

    ومن رأى قوماً غافلين فذكَّرهم، فقد دعا إلى الله.. ومن رَبَّى أهله على الهدى، فقد أبلغ رسالة الله..، ومن نصح للناس، وعلمَّهم، وأمرهم بالمعروف ونهاهم عن المنكر، فقد دعا إلى الله..

    ويزداد عظم المسؤولية، كلما ازداد علم المرء، وقدرته، ومنزلته بين الناس.

    وكلما ازداد العلم، والدعوة، والمسؤولية، ازداد الأجر،

    وارتفع القدر، ونيلت الدرجات.


     

    [1] رواه البخاري (2942)، ومسلم (2406)

    [2] شرح مسلم للنووي (15/189).

    [3] فتح الباري (7/478).

    [4] رواه مسلم (2674).

    [5] رواه البخاري (3461).

    [6] الفتاوى (15/ 165).

    أولا: أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام

    مقام الدعوة في الإسلام عظيم، بل هي أساس من أسس انتشارهِ، وركن من أركان قيامه.

    {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِى أَدْعُو إِلَىَ اللّهِ عَلَىَ بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتّبَعَنِى وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108]

    فلولا الدعوة إلى الله لما قام دين، ولا انتشر إسلام، ولولاها لما اهتدى عبد، ولما عَبدَ الله عابد.. ولما دعا الله داع. {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ ، وإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} [المائدة: 67]

    فبالدعوة إلى الله تعالى: يُعبَد الله وحده، ويهتدي الناس، فيتعلمون أمور دينهم، من توحيد ربهم، وعبادته، وأحكامه من حلال وحرام، ويتعلمون حدود ما أنزل الله.

    وبالدعوة إلى الله تعالى: تستقيم معاملات الناس، من بيع وشراء، وعقود، ونكاح، وتصلح أحوالهم الاجتماعية والأسرية.

    وبالدعوة إلى الله تعالى: تتحسن أخلاق الناس، وتقل خلافاتهم، وتزول أحقادهم وضغائنهم، ويقل أذى بعضهم لبعض.

    وإذا ما قامت الدعوة على وجهها الصحيح، واستجاب الناس لها، تحقق للدعاة وللمدعوين سعادة الدنيا والآخرة.

    قال تعالى: {وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَىَ دَارِ السّلاَمِ}. [يونس: 25]

    وقال تعالى:{وَيقَوْمِ مَا لِى أَدْعُوكُمْ إِلَى النّجَاةِ وَتَدْعُونَنِى إِلَى النّارِ}. [غافر: 41]

    وبالدعوة إلى الله تعم الرحمة بين العباد {وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]

    وبالدعوة إلى الله ينتشر الأمن، ويسود السلام، ويتحقق العدل بين الأنام.

    قال تعالى: { الّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوَاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلََئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مّهْتَدُونَ } [الأنعام 82]

    وقال تعالى: {وَعَدَ اللّهُ الّذِينَ آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنّهُمْ فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنّ لَهُمْ دِينَهُمُ الّذِى ارْتَضَىَ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً} [النور: 55]

    وإذا استجاب الناس للدعوة، وعملوا بالشريعة، حُفظت الأموال، وعصمت الدماء، وصينت الأعراض، فأمن الناس على أنفسهم، واطمأنوا على أموالهم وأعراضهم، وانتشر الخير، وانقطع الفساد.

    قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىَ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنّهُ حَيَاةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [النحل: 97]

    كل ذلك لا يتم إلا بالدعوة إلى الله عز وجل، لذلك كان للدعوة في الإسلام، الحُظوة الكبرى، والقِدْح المعلاّ، والفضل العظيم، وكانت وظيفة الأنبياء الأولى.

    قال تعالى: {يَأَيّهَا النّبِىّ إِنّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مّنِيراً } [الأحزاب: 45-46]

    فالدعوة إلى الله، شرف عظيم، ومقام رفيع، وإمامة للناس، وهداية للخلق، فضلاً عما ينتظر الداعين في الآخرة من أجر عظيم، ومقام كريم.

    ثانيا : فضل الدعوة إلى الله تعالى:

    ولِما كان للدعوة من أهمية بالغة في دين الله، وأثر كبير في إصلاح البشرية، جعل الله لأصحابها شرفاً عظيماً، ومقاماً رفيعاً، وإمامة للناس في الدنيا.

    {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمّا صَبَرُواْ وَكَانُواْ بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24]

    وفضلاً عن هذا كله، جعل الله لصاحبها أجراً عظيما، ومنزلة كبيرة، ومقاماً كريماً في الآخرة.

    قال تعالى:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمّن دَعَآ إِلَى اللّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنّنِى مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33]

    فهذا النص يقرر: أن الدعوة إلى الله المقرونة بالعمل الصالح، من أجلِّ الأعمال، وأفضل العبادات، وهي شهادة لصاحبها: أنه من أحسن الناس ديناً، وأقومهم طريقا.

    وعدَّ الله من دعا إلى الخير والهدى من المفلحين، قال سبحانه:

    {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[آل عمران:104]

    وأخبر رسول الله ? ما للداعية من خير، فقال ? لعلي رضي الله عنه - في حديث طويل -:

    "فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حُمْرِ النعَم".[1]

    وحمر النعم: ((هي الإبل النفيسة)).(39)[2]

    قال العسقلاني: "قيل: المراد خير لَكَ مِنْ أن تكون لك فتتصدق بها، وقيل: تقتنيها وتملكها..."(40)[3]

    وقد أخبر رسول الله ? ما للداعية من أجر عظيم، وثواب دائم، ونماء في أجره، وتعاظم في ثوابه، مادام أثر دعوته قائمًا، ونفعها جاريًا.

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ? قال: "ن دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا..."[4] الحديث.

    فكل دعوة يقوم بها الداعي يؤجر عليها، وإن لم يستجب المدعوون، فإن استجاب المدعوون، كان للداعي أجر بكل عمل يقوم به المدعو، مهما كان عدد المدعوين، ولو بلغ ألوفاً مؤلفة، ودهوراً مديدة، ولا يُنقص ذلك من أجر المدعوين شيئا.

    فأي منزلة أعظم من هذا؟!؟ وأي ثواب أكبر من هذا؟!؟ وأي عمل أنفع من هذا..؟!! إن مِثْل هذا الفضل العظيم قلما يوجد في أمر من أمور الإسلام، كما وجد في الدعوة إلى الله عز وجل.

    ثالثاً : حكم الدعوة إلى الله تعالى:

    عدد المشاهدات: 3708


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 18 رمضان, 1436
    Skip Navigation Links
  • إقرار الشذوذ .. انهيار أخلاقي!!
  • بالصور. وفيديو. الآلاف يحتشدون في محاضرات العريفي بالأردن
  • صوره اثناء الإفطار في مكه بعد اداء العمره لاخوانكم الذين انعم الله عليهم بالهدايةكانو شيعة واصبحومن اهل السنه
  • رمضان في تركيا.. صلاة وقرآن وسباق إلى المساجد
  • الرابحون في رمضان
  • رمضان .. نصائح تربوية وبرامج عملية
  • كاريكاتير: الصين تجبر المسلمين على الإفطار في رمضان
  • على دروب الصوم نرتقي
  • زفة الشيخ محمد العريفي "الاستقبالية "من قناة المجد
  • انتبه .. أنت في رمضان!
  • مهم ومفيد جداً: مشاهدة "تعريف بمنصة زادي" على اليوتيوب
  • حدث في جدة.. لَفَظَ أنفاسة الأخيرة فور انتهائه من أذان الفجر
  • "العهدة العمرية" أول وثيقة لحرية الأديان في التاريخ !
  • (((وقفات من مخاوف الشيخ صالح الحصين -رحمه الله- على الأوقاف)))
  • كاريكاتير: إيقاف سفينة الحرية3
  • التويجري يطلق نداءً للوحدة الإسلامية
  • فيديو: المنشد ابو علي وأبو مهند مانسينا خبروها
  • كاركاتير: رمضان في سوريا (في عصر الخذلان وذل الأمة أعادنا الله لسبيل العز والتمكين)
  • وقفات مع صلاة التراويح(1-3)
  • شاهد.. بكاء المصلين في قطر من دعاء "العريفي" في التراويح (جميل تأثر الأطفال أيضا)
  • كاريكاتير: ذكرى النكسة
  • رمضان شهر تطوّر أم تدهور ؟
  • من أفضل الصدقة.. صدقة في رمضان
  • عن الفساد وعلاجه
  • شهر رمضان ومصادر شحن الايمان
  • ما أحلى الدعاء في رمضان
  • صلاة التراويح بين دعاة التخفيف ودعاة الإطالة
  • صوروا اللحية كأنها جريمة واستهزأوا من عدم الإسبال -- المفتي العام: فضائيات خصصت برامج لتشويه الإسلام والسخرية من السنة
  • من القصص المؤثرة عن العلامة إبن عثيمين رحمه الله (يودوننا ولا خذ لنا تكسي!)
  • نقطة تحول
  • رمضان .. غرة مواسم الطاعات
  • رمضان يبني القيم/ الحلقات 1-8 (الشيخ مشعل الفلاحي)
  • #صور من انتظار أهالي الضفة الغربية الأبطال نساءً ورجالاً بأطفالهم على حاجز قلنديا العسكري للدخول إلى #القدس والتوجه إلى #المسجد_الأقصى .
  • مصر إسلامية ... مع " عاصم عبد الماجد .. 8 رمضان 1436
      المزيد
      التصنيف: