متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الصورة للطفل الذي لم يسعفه سوى الموت من الصراخ تحت الأنقاض ولحظة الوداع الأخيرة في حضن الأب واستشهاد طفله بين يديه..
  • مقطع مؤثر جداً من مجزرة جامع أبي بكر الصديق في العراق.....(غفر الله لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا,..وهو حسبنا على من ضيعوا أمة الإسلام)
  • بطاقة: كلما دعتك نفسك؟...تذكر أن أمتك الجريحة!!(د إياد قنيبي)
  • صور من مجزرة الجمعة بسوق حمورية بريف دمشق حيث ارتقى اكثر من 60شهيد من أهل السنة جلهم اطفال و نساء بفعل قصف قوات النظام السوري..
  • مقطع فوق الوصف: عار علينا أن تقتل اخواتنا هكذا.....ولنتق الله يا أمة الإسلام ونصلح أحوالنا ليعود عزنا,...فالخطب جلل وكلنــــــا مسؤولون عن هذا الواقع والعجز والخذلان والهوان المرير, الذي لا يرضي الله رب العالمين
  • سوريا- مقطع مؤلم جدا : خطير تعذيب الشبيحة لمواطن حتى الموت ...( اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا...اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا)
  • لقاء د.عبدالله النفيسي عبر قناة صفا حول نفوذ إيران في المنطقة وعدد من القضايا 17-1-15
  • خطبة الحرم المكي الهامة 25/3/1436 الشيخ الشريم: ارتفاع شأن الأمة مرهون بمحبتهم لرسولهم صلى الله عليه وسلم قولا وعملا واتباعهم لسنته (فيديو ونص)
  • أبيات رائعة عن محبة ونصرة الرسول صلى الله عليه وسلم وواقع الأمة وواجب الاتباع
  • سوريا - شام حمص : إصابات وبكاء أطفال جراء القصف العنيف 14 01 2015...(غفر الله لنا تقصيرنا وأيقظنا لمسؤولياتنا وهو حسبنا على من ضيعوا أمة الإسلام)
  • سوريا : مجزرة مروعة يرتكبها طيران النظام بقصفه أحياء المدنيين في درعا البلد 14 01 2015..
  • الصورة من #مظاهرة_باريس أمس عرفتوا القصة؟
  • عصام مدير: حادث “شارلي” فيلم فرنسي لمحاربة المسلمين واحتلال بلدانهم
  • مقطع جداً مؤثر: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"...غفر الله لنا تقصيرنا وأصلح أحوالنا وأيقظنا لمسؤولياتنا (فلينشر هذا المقطع لكل مسلم)
  • من المسؤول؟!.....كل الأمة مسؤولة! (حُرِقَتْ جلود اطفالنا يا أمة الإسلام)
  • في غزة.. أزمة الكهرباء تقتل طفلين بريئين..
  • سوريا - حلب : اصابة جنين بشظية داخل بطن امه 24 12 2014..
  • سوريا - ريف دمشق - دوما : مقاطع مؤثرة جداً لمجزرة بحق المدنيين جراء القصف بالطيران الحربي 27 12 2014..
  • سوريا : مؤثر جدا.. دموع من أم فقدت زوجها واصيب ابن لها تروي لنا ما جرى معهم في مجزرة زبدين 26 12 2014..
  • مقطع مؤثر: سوريا - مدينة حرستا : طفلة صغيرة ترجف بعد إصابتها بالغارة الجوية 25 12 2014..
  • مجرزة في استهداف قناصة الأسد نازحين بالغوطة الشرقية..
  • سوريا - دوما : 5 شهداء و20 طفل جريح جراء استهداف طيران الاسد مدرسة للاطفال 23 12 2014....( اللهم أيقظنا واصلح أحوالنا,..وأنت حسبنا على من ضيعوا أمة الإسلام)
  • ستة شهداء والعديد من الجرحى كحصيلة أولية حتى اللحظة في مجزرة ارتكبتها طائرات العصابة بحق أهالي وأطفـــال مدينة بصرى الشام بريف درعا.. (صورة مؤثرة-- غفر الله لنا تقصيرنا وأيقظنا لمسؤولياتنا وأصلح أحوالنا)
  • الشيخ حسن أيوب ~ محاضرة الجنة ونعيمها *رائعة, رائعة*
  • باص يُقل طالبات صغار بمدينة #رداع في اليمن إستهدفتهم عصابات #الحوثي بقذيفة آر بي جي يقولون ظننا أنه للمسلحين هكذا يبرر القاتل فعلته.. (صورة)
  • الحوثيين يفجرون مسجد ودار القرآن الكريم ببيت مران - أرحب.. (مقطع)
  • سوريا : النظام يرد على سقوط معسكراته بأيدي الثوار بقصف للمدنيين في كفرتخاريم بإدلب وضحاياه النساء والأطفال.. (صور مؤلمة).......اللهم اغفر لنا تقصيرنا, وانت حسبنا على من يضيعون أمة الإسلام وحال أمتنا هكذا
  • مقطع: 35 ثانية فقط ... هل يستجيب الحبيب؟!.
  • سوريا - #حلب - حي المرجه : انقاذ طفلين من تحت الانقاض بعد قصف النظام السوري المنطقة بالبراميل المتفجرة..
  • صورة مؤلمة جدا لنساء وفتيات مسلمات مقيدات في بورما....(متى الاستيقاظ والعودة والإصلاح يا أمة الإسلام؟!..فهذا سبيل استرداد عزنا,...ونحن مسؤولون,....اللهم اغفر لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا,....وحقاً؛ خدر أمة الحق المضيعون)
    المزيد
    هل تعتقد أن أحداث اليمــــــن وسقوط صنعــــــاء ستكون شعلة لصحوة قوية ولتغييرات جذرية في الأمة تعيد لها أمجادها؟
    متفرقات ضرورة الدعوة
    الرئيسية > ضرورة الدعوة > متفرقات ضرورة الدعوة >
    أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام وفضلها وحكمها
    الشيخ: عدنان آل عرعور / رسالة الإسلام
    12 ذو الحجة, 1431

     

     

    دلت نصوص الكتاب والسنة على وجوب الدعوة إلى الله - بمعناها العام - على كل مسلم ومسلمة، كل حسب وسعه.

    والوسع يشمل: الوسع العلمي، والمالي، والبدني، والقدرة على أداء الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة، قال تعالى: {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ} [المائدة: 67]

    وقال تعالى:{ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ} [النحل: 125]

    وقال ?: "بلغوا عني ولو آية" لحديث.[5]

    وهذه الألفاظ (بلِّغ) (ادع) (بلِّغوا)، أوامر صريحة، وإطلاقات شاملة، والأصل في الأمر الوجوب، وفي الإطلاق الشمول.

    فهي توجب الدعوة على كل مسلم ومسلمة، كُلاًَ في حدود وسعه.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "الدعوة إلى الله واجبة على كل من اتبعه (أي الرسول) وهم أمته، يدعون إلى الله كما دعا إلى الله"[6].

    منهج الدعوة - (ج 1 / ص 34)

    ويتأكد هذا الوجوب على طائفة من الناس، أن تقوم بالدعوة إلى الله في كل مكان وتجمع، في المدينة، وفي الحي، وفي القرية، وفي الوزارة، وفي الشركة، وفي المؤسسة، وفي كل تجمع للمسلمين، يجب أن تقوم طائفة بتحمل أعباء الدعوة إلى الله، وذلك لقوله تعالى:{وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلّ فِرْقَةٍ مّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لّيَتَفَقّهُواْ فى الدّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوَاْ إِلَيْهِمْ لَعَلّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة: 122]

    وهذا القيام بأمر الدعوة، واجب على الكفاية، لقوله تعالى:

    {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [آل عمران: 104]

    ولكن قد تجب على عين إذا تعين عليها ذلك، كأن لا يقدر أحد غيره على تبليغ أمر ما، أولم يقم به أحد.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "قد تبين بهذا: أن الدعوة إلى الله تجب على كل مسلم، لكنها فرض على الكفاية، وإنما يجب على الرجل المعين من ذلك ما يقدر عليه، إذا لم يقم به غيره".

    والدعوة إلى الله لا تقتصر على صورة معينة، بل تتعدد صورها، وتتنوع سبلها.

    فمن عَلِم آيةً فبلغها، فقد دعا إلى الله، ومن حفظ حديثاً فنشره بين الناس، فقد دعا إلى الله.

    ومن رأى قوماً غافلين فذكَّرهم، فقد دعا إلى الله.. ومن رَبَّى أهله على الهدى، فقد أبلغ رسالة الله..، ومن نصح للناس، وعلمَّهم، وأمرهم بالمعروف ونهاهم عن المنكر، فقد دعا إلى الله..

    ويزداد عظم المسؤولية، كلما ازداد علم المرء، وقدرته، ومنزلته بين الناس.

    وكلما ازداد العلم، والدعوة، والمسؤولية، ازداد الأجر،

    وارتفع القدر، ونيلت الدرجات.


     

    [1] رواه البخاري (2942)، ومسلم (2406)

    [2] شرح مسلم للنووي (15/189).

    [3] فتح الباري (7/478).

    [4] رواه مسلم (2674).

    [5] رواه البخاري (3461).

    [6] الفتاوى (15/ 165).

    أولا: أهمية الدعوة إلى الله ومقامها في الإسلام

    مقام الدعوة في الإسلام عظيم، بل هي أساس من أسس انتشارهِ، وركن من أركان قيامه.

    {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِى أَدْعُو إِلَىَ اللّهِ عَلَىَ بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتّبَعَنِى وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108]

    فلولا الدعوة إلى الله لما قام دين، ولا انتشر إسلام، ولولاها لما اهتدى عبد، ولما عَبدَ الله عابد.. ولما دعا الله داع. {يََأَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رّبّكَ ، وإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} [المائدة: 67]

    فبالدعوة إلى الله تعالى: يُعبَد الله وحده، ويهتدي الناس، فيتعلمون أمور دينهم، من توحيد ربهم، وعبادته، وأحكامه من حلال وحرام، ويتعلمون حدود ما أنزل الله.

    وبالدعوة إلى الله تعالى: تستقيم معاملات الناس، من بيع وشراء، وعقود، ونكاح، وتصلح أحوالهم الاجتماعية والأسرية.

    وبالدعوة إلى الله تعالى: تتحسن أخلاق الناس، وتقل خلافاتهم، وتزول أحقادهم وضغائنهم، ويقل أذى بعضهم لبعض.

    وإذا ما قامت الدعوة على وجهها الصحيح، واستجاب الناس لها، تحقق للدعاة وللمدعوين سعادة الدنيا والآخرة.

    قال تعالى: {وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَىَ دَارِ السّلاَمِ}. [يونس: 25]

    وقال تعالى:{وَيقَوْمِ مَا لِى أَدْعُوكُمْ إِلَى النّجَاةِ وَتَدْعُونَنِى إِلَى النّارِ}. [غافر: 41]

    وبالدعوة إلى الله تعم الرحمة بين العباد {وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]

    وبالدعوة إلى الله ينتشر الأمن، ويسود السلام، ويتحقق العدل بين الأنام.

    قال تعالى: { الّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوَاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلََئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مّهْتَدُونَ } [الأنعام 82]

    وقال تعالى: {وَعَدَ اللّهُ الّذِينَ آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنّهُمْ فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكّنَنّ لَهُمْ دِينَهُمُ الّذِى ارْتَضَىَ لَهُمْ وَلَيُبَدّلَنّهُمْ مّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً} [النور: 55]

    وإذا استجاب الناس للدعوة، وعملوا بالشريعة، حُفظت الأموال، وعصمت الدماء، وصينت الأعراض، فأمن الناس على أنفسهم، واطمأنوا على أموالهم وأعراضهم، وانتشر الخير، وانقطع الفساد.

    قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىَ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنّهُ حَيَاةً طَيّبَةً وَلَنَجْزِيَنّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} [النحل: 97]

    كل ذلك لا يتم إلا بالدعوة إلى الله عز وجل، لذلك كان للدعوة في الإسلام، الحُظوة الكبرى، والقِدْح المعلاّ، والفضل العظيم، وكانت وظيفة الأنبياء الأولى.

    قال تعالى: {يَأَيّهَا النّبِىّ إِنّآ أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مّنِيراً } [الأحزاب: 45-46]

    فالدعوة إلى الله، شرف عظيم، ومقام رفيع، وإمامة للناس، وهداية للخلق، فضلاً عما ينتظر الداعين في الآخرة من أجر عظيم، ومقام كريم.

    ثانيا : فضل الدعوة إلى الله تعالى:

    ولِما كان للدعوة من أهمية بالغة في دين الله، وأثر كبير في إصلاح البشرية، جعل الله لأصحابها شرفاً عظيماً، ومقاماً رفيعاً، وإمامة للناس في الدنيا.

    {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمّا صَبَرُواْ وَكَانُواْ بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24]

    وفضلاً عن هذا كله، جعل الله لصاحبها أجراً عظيما، ومنزلة كبيرة، ومقاماً كريماً في الآخرة.

    قال تعالى:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مّمّن دَعَآ إِلَى اللّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنّنِى مِنَ الْمُسْلِمِينَ} [فصلت: 33]

    فهذا النص يقرر: أن الدعوة إلى الله المقرونة بالعمل الصالح، من أجلِّ الأعمال، وأفضل العبادات، وهي شهادة لصاحبها: أنه من أحسن الناس ديناً، وأقومهم طريقا.

    وعدَّ الله من دعا إلى الخير والهدى من المفلحين، قال سبحانه:

    {وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُوْلََئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[آل عمران:104]

    وأخبر رسول الله ? ما للداعية من خير، فقال ? لعلي رضي الله عنه - في حديث طويل -:

    "فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حُمْرِ النعَم".[1]

    وحمر النعم: ((هي الإبل النفيسة)).(39)[2]

    قال العسقلاني: "قيل: المراد خير لَكَ مِنْ أن تكون لك فتتصدق بها، وقيل: تقتنيها وتملكها..."(40)[3]

    وقد أخبر رسول الله ? ما للداعية من أجر عظيم، وثواب دائم، ونماء في أجره، وتعاظم في ثوابه، مادام أثر دعوته قائمًا، ونفعها جاريًا.

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ? قال: "ن دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا..."[4] الحديث.

    فكل دعوة يقوم بها الداعي يؤجر عليها، وإن لم يستجب المدعوون، فإن استجاب المدعوون، كان للداعي أجر بكل عمل يقوم به المدعو، مهما كان عدد المدعوين، ولو بلغ ألوفاً مؤلفة، ودهوراً مديدة، ولا يُنقص ذلك من أجر المدعوين شيئا.

    فأي منزلة أعظم من هذا؟!؟ وأي ثواب أكبر من هذا؟!؟ وأي عمل أنفع من هذا..؟!! إن مِثْل هذا الفضل العظيم قلما يوجد في أمر من أمور الإسلام، كما وجد في الدعوة إلى الله عز وجل.

    ثالثاً : حكم الدعوة إلى الله تعالى:

    عدد المشاهدات: 3301


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 11 ربيع الثاني, 1436
    Skip Navigation Links
  • "حزب الله" و"إسرائيل"..اللعب على المكشوف..
  • الكف عن الأعراض .. شيمة النبلاء..
  • مشهد لخروج المصلين من صلاة الفجر في جزر المالديف منظر مثلج للصدر ومبشر بأن الأمة ستعود وتقوم وتنفض غبار الذل عن جسدها الطاهر..
  • كاريكاتير : من يحرض على غزة..
  • تلغراف: مدارس الإناث غير المختلطة تشجعهن على حب العلوم
  • انشودة ثوار بصوت قاشوش سرمدا نور
  • مجازرك أيها الحقير...لن تثنينا عن المسير (صورة من سوريا البطولة والصمود)
  • قناة صفا : برنامج الحوثيون إلى أين : المصالح المشتركة بين على صالح والحوثيون في اليمن - الضيف: أ. رشيد العطران..
  • في قراءة الانقلاب الحوثي..
  • كاريكاتير : الوطن المحاصر..
  • العماية التاريخية..
  • تمثـال المـقـبور ‫ ‏حافظ_الأسد‬ تحت أقدام أبطال ‫ ‏حوران‬ من جديد
  • التقي هو السعيد (بطاقة شعرية)..
  • أبغوني ضعفاءكم بالشام..
  • قصة المجرم الخطير..
  • هل هناك وجه آخر في أوروبا غير الإسلاموفوبيا؟..
  • خطوة على طريق ردع المسيئين للإسلام..
  • هيئة علماء العراق تحمل الحكومة مسؤولية إعدام العشرات بديالى..
  • قلب واحد..
  • من مساوئ المهرجانات الغنائية..
  • الشريط الإنشادي الرائع: وصية شهيد(محمد المساعد)
  • كاريكاتير : مصر..
  • (كيف تدخل جنة الدنيا) المؤلف / عبد الله بن أحمد الحويل واستمتع بـ(الحلاوة واللذة)
  • مفتي النظام السوري يسلّم بـ "شالوم" ويعترف بإسرائيل..
  • الشهيد "محمد الصادق": لا تسعفوني.. والله إني أرى مقامي في الجنة
  • من المسئول عن الصورة السلبية عن الإسلام في الغرب؟..
  • ثورات الربيع العربي.. لم ينجح أحد..
  • برنامج الحوثيون إلى أين : إنقلاب الحوثي على الرئاسة - الضيف: الشيخ خالد الوصابي..
  • كاريكاتير : المنظمات الدولية لحقوق الطفولة..
  • من سوريا البطولة والصمود: أربعة أعوام .. ومازال الشعب يريد إسقاط النظام! (صورة)
  • بعد كل هذا.. لماذا لم نُجرّم المسيحية ولم نتهمها بالإرهاب؟
  • الكلباني عن نعي نبيل العربي لـ”فاتن حمامة” : الله يخلف على أمة هذا أمينها!
  • كاريكاتير: طبخات إيران(ومن وراءها)
  • إذا فاتنا اختيار موعد ميلادنا الأول، فإياني وإياك أن يفوتنا موعد ميلادنا الثاني!
  • استبشروا بربيعكم..
      المزيد
      التصنيف: