متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • حمص : أطفال بعمر عمران تحولوا الى بقايا انسان وأشلاء بقصف الطيران الروسي..
  • العيب فينا....(تعقيب على قصيدة تصحيح في معلقة عمرو بن كلثوم)
  • قصيدة: أدركوني!
  • بطاقة : أخطر عدو للأمة..
  • مقطع مرئي لنشيد / متى يعود إلى الإسلام مسجده
  • مناظر مروعة، لا أجد وصف ولا مشاعر تعبر عن الصور الواردة من #حيان بريف #حلب جراء الأجرام الروسي..
  • بعض الصور من مجزرة حيان بريف حلب جراء قصف الاحتلال الروسي..
  • أحد الإصابات "طفلة سورية" جراء القصف الروسي على مدينة إدلب..
  • بطاقة : على مستوى الفرد والجماعة والأمة يكون التوفيق والنصر..
  • في مدينة الخليل.. جندي من جيش الاحتلال الارهابي يستقوي على طفلة فلسطينية ويصادر دراجتها التي كانت تلعب بها!
  • بطاقة : أن يكون سبباً..
  • حلب : لحظات توثق الجريمة "القصف الجوّي الذي استهدف مشفى عمر بن عبد العزيز منتصف شهر تموز"..
  • قتل معلم مسلم في #أراكان_المحتلة بأيدي الحكومة الميانمارية وسرقة أعضائه الداخلية..
  • لن اعتذر عن قساوة الصورة.........هذا حال اطفال سوريا‎
  • لحظة وداع شهيد
  • مَن منكم يستطيع أن يُكمل مع هذا الطفل ولاتنزل دمعته ألماً… وحسرة ليس على حاله فحسب بل على حال الأمة…؟
  • مقطع انفوجرافيك: الإيمان الحق
  • الحشد الشيعي يقتل بالجملة اطفال عراقين سنه نازحين من الشرقاط..(صور)
  • ماذ قال الصليبي Relph Peters عن #فشل_الإنقلاب في #تركيا؟ .. لم يعد يخفون صليبيتهم "قد بدت البغضاء من أفواههم"
  • انفوجراف: واقع الأمة وفرضية التغيير
  • أب يبكي زوجته وابنه بعد ارتقائهما إثر القصف المدفعي الذي استهدف حي باب النيرب19 07 2016..(وحسبنا الله على من ضيعوا ويضيعون أمتنا عن طريق العز والتمكين)
  • صور من مجزرة منبج بريف حلب..
  • اللهم ردنا اليك ردا جميلا....فواقع امتنا جلل..ونحن مسؤولون (صورة وتعليق)
  • كيف ابتهج الصليبيون الأمريكان بالانقلاب في #تركيا 🇹🇷 هذا ما ستعرفه مع عصام مدير
  • قصيدة: اليوم يومك فافرحي يا أنقرة (نص..ومقطع)
  • بطاقة: ما العيد إلا أن نعودَ لديننا..
  • مجزرة راح ضحيتها 13 شهيد وعدد كبير من الجرحى اثر استهداف الطيران للسوق الشعبي في مدينة اريحا بريف ادلب..
  • مليشات البوذيين الارهابيه تسحل شيخ مسلم من بورما لغايه الموت بالشارع
  • حرق المسلمين في بورما بدعم وتواطؤ من الحكومة..
  • مجزرة بلدة دركوش بريف جسر الشغور نتيجة غارة جوية من الطيران...(اللهم أيقظنا اللهم أيقظنا)
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    منكرات وواجبات
    الرئيسية > منكرات وواجبات >
    الإعجاب بالنفس
    إسلاميات
    28 جمادى الثانية, 1433

    أولاً: معنى الإعجاب بالنفس:

    الإعجاب بالنفس لغة:

    يطلق الإعجاب بالنفس في اللغة ويراد به:

    (أ) السرور والاستحسان تقول: أعجبه الأمر : سره ، وأعجب به: سر به.

    (ب) الزهو أو الإعظام والإكبار تقول: أعجبه الأمر أي زها به، وعظم عنده وكبر لديه، ورجل معجب أي مزهو أو معظم ومكبر لما يكون منه حسنا أو قبيحا.

    الإعجاب بالنفس اصطلاحا:

    أما في اصطلاح الدعاة أو العاملين فإن الإعجاب بالنفس هو: السرور أو الفرح بالنفس وبما يصدر عنها من أقوال أو أعمال من غير تعد أو تجاوز إلى الآخرين من الناس.

    ثانياً: أسباب الإعجاب بالنفس:

    للإعجاب بالنفس أسباب تؤدي إليه وبواعث توقع فيه نذكر منها:

    1- النشأة الأولى:

    فقد يكون السبب في الإعجاب بالنفس إنما هي النشأة الأولى، ذلك أن الإنسان قد ينشأ بين أبوين يلمس منهما أو من أحدهما: حب المحمدة ودوام تزكية النفس، إن بالحق وإن بالباطل.

    2- الإطراء والمدح في الوجه:

    وقد يكون السبب في الإعجاب بالنفس إنما هو الإطراء والمدح في الوجه دون مراعاة للآداب الشرعية المتعلقة بذلك.

    3- صحبة ذوي الإعجاب بأنفسهم:

    وقد يكون السبب في الإعجاب بالنفس إنما هي الصحبة والملازمة لنفر من ذوي الإعجاب بأنفسهم، ذلك أن الإنسان شديد المحاكاة والتأثر بصاحبه.

    4- الوقوف عند النعمة ونسيان المنعم:

    وقد يكون السب في الإعجاب إنما هو الوقوف عند النعمة ونسيان المنعم، ذلك أن هناك صنفا في العاملين إذا حباه الله نعمة من مال أو علم أو قوة أو جاه أو نحوه وقف عند النعمة ونسى المنعم.

    5- الصدارة للعمل قبل النضج وكمال التربية:

    ذلك أن ظروف العمل الإسلامي قد تفرض أن يتصدر بعض العاملين للعمل قبل أن يستوي عودهم وقبل أن تكتمل شخصيتهم.

    6- الغفلة أو الجهل بحقيقة النفس:

    ذلك أن الإنسان إذا غفل أو جهل حقيقة نفسه ربما خطر بباله أنه شيء، ويقوي الشيطان فيه هذا الخاطر حتى يصير معجباً بنفسه.

    7- عراقة النسب أو شرف الأصل:

    ذلك أن بعض العاملين قد يكون سليل بيت عريق النسب أو شريف الأصل وربما حمله ذلك على استحسان نفسه وما يصدر عنها.

    8- الإفراط أو المبالغة في التوقير والاحترام:

    ذلك أن بعض العاملين قد يحظى من الآخرين بتوقير واحترام فيهما مبالغة أو إفراط يتعارض مع هدي الإسلام ويأباها شرع الله الحنيف، كدوام الوقوف طالما أنه قائم أو قاعد، وكتقبيل يده والانحناء له والسير خلفه... إلخ.

    وإزاء هذا السلوك قد تحدثه نفسه أنه ما حظي بهذا التوقير والاحترام إلا لأن لديه من المواهب والخصائص ما ليس لغيره.

    9- الإفراط أو المبالغة في الانقياد والطاعة:

    ذلك أن بعض العاملين قد يلقى من الآخرين انقياداً وطاعة فيهما إفراط أو مبالغة لا تتفق ومنهج الله، كأن يكون هذا الانقياد وهذه الطاعة في كل شيء سواء كان معروفاً أو منكراً، خيراً أو شراً.

    10- الغفلة عن الآثار المترتبة على الإعجاب بالنفس:

    وعليه فإن العامل أو الداعية إذا لم يدرك العواقب المترتبة على الإعجاب بالنفس فإنه قد يصاب به، ولا يراه إلا أمراً بسيطاً هيناً.

    ثالثاً: آثار الإعجاب بالنفس:

    1- الوقوع في شراك الغرور بل والتكبر.

    2- الحرمان من التوفيق الإلهي.

    3- الانهيار في أوقات المحن والشدائد.

    4- النفور بل والكراهية من الآخرين.

    5- العقاب أو الانتقام الإلهي عاجلا أو آجلا.

    رابعاً: مظاهر الإعجاب بالنفس:

    1- تزكية النفس.

    2- الاستعصاء على النصيحة.

    3- الفرح بسماع عيوب الآخرين لا سيما أقرانه.

    خامساً: الطريق لعلاج الإعجاب بالنفس:

    1- التذكير دائما بحقيقة النفس الإنسانية، فقد خلقت من تراب تدوسه الأقدام، ثم من ماء مهين يأنف الناظر إليه من رؤيته، وسترد إلى هذا التراب مرة أخرى فتصير جيفة منتنة.

    2- التذكير دائما بحقيقة الدنيا والآخرة، وذلك بأن يعرف المعجب بنفسه أن الدنيا مزرعة للآخرة، وأنه مهما طال عمرها فإنها إلى زوال، وأن الآخرة إنما هي الباقية وأنها هي دار القرار.

    3- التذكير بنعم الله التي تغمر الإنسان وتحيط به من أعلى إلى أدنى كما قال سبحانه {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا} [النحل: 18] {وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً} [لقمان: 20] فإن هذا التذكير من شأنه أن يشعر الإنسان بضعفه وفقره وحاجته إلى الله دائماً.

    4- التفكر في الموت وما بعده من منازل وما سيكون في هذه المنازل من شدائد وأهوال، فإن ذلك كفيل باقتلاع الإعجاب من النفس بل وتحصينها ضده.

    5- دوام حضور مجالس العلم، لاسيما تلك التي تدور حول علل النفس وطريق الخلاص منها.

    6- الاطلاع على أحوال المرضى وأصحاب العاهات بل والموتى، لاسيما في وقت غسلهم وتكفينهم ودفنهم، ثم زيارة القبور بين الحين والحين والتفكر في أحوال أهلها ومصيرهم، فإن ذلك يحرك الإنسان من داخله، ويحمله على اقتلاع العجب.

    7- التوصية والتأكيد على ضرورة اتباع الآداب الشرعية في الثناء والمدح والتوقير والاحترام، والانقياد والطاعة.

    8- التأخر عن المواقع الأمامية بعض الوقت، إلى أن تستقيم النفس ويصلب عودها، وتستعصي على الشيطان فإن ذلك يسهل طريق العلاج.

    9- دوام النظر في سير السلف، وكيف كانوا يتعاملون مع أنفسهم حين يرون منها مثل هذا الخلق.

    10- تعريض النفس بين الحين والحين لبعض المواقف التي تقتل كبرياءها وتضعها في موضعها الصحيح.

    11- إدراك العواقب والآثار المترتبة على الإعجاب بالنفس، فإنها ذات أثر فعال في علاج هذه الآفة والتحصن ضدها.

    12- الاستعانة بالله -عز وجل- وذلك بالدعاء والاستغاثة واللجوء إليه، أن يأخذ الله بيده، وأن يطهره من هذه الآفة.

    ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

    * بتصرف نقلا عن كتاب (آفات على الطريق) للدكتور السيد محمد نوح.

    عدد المشاهدات: 6322


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 21 ذو القعدة, 1437
    Skip Navigation Links
  • غيتو غزة صناعة إسرائيلية برعاية عربية ودولية..
  • يؤاف مردخاي الناخب الأقوى والمنسق الأول..
  • متى يجلس الغرب مع داعش على مائدة المفاوضات..
  • قصص عجيبة مؤثرة لأناس تعرضوا لبعض الكرب والابتلاءات وفرج الله عنهم..
  • كاريكاتير : رابعة..
  • الإضراب سلاح الأسرى المؤلم وسبيلهم الموجع..
  • موتٌ مفجعٌ وفقدٌ محزنٌ..
  • فتاوى تهمك في حياتك - 5
  • وورلد فيجين مسمار العدو الجديد..
  • كاتس يتحدى مقاومة غزة بمينائها..
  • الوصاية اليهودية على حراس الأقصى وموظفي الحرم..
  • الانتخابات البلدية الفلسطينية بين المهنية والسياسية..
  • الإسرائيليون يعطشون الفلسطينيين ويجففون أرضهم..
  • جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً
  • مريم الشراكي.. قصة كفاح وملحمة نجاح
  • أميرة الأمورة بين النفوس المسرورة والكلاب المسعورة..
  • نور الدين زنكي القائد المفترى عليه..
  • الصوم صحة..
  • المتسللون الفلسطينيون من قطاع غزة..
  • كاريكاتير : انقلاب غولن..
  • صوم مريض القلب والصدر بين الحظر والإباحة..
  • كيف نصدّق العلمانيين ؟
  • (انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي)
  • كاريكاتير: انتصار أردوغان
  • دروس من المؤامرة على تركيا
     أضف مشاركتك   المزيد
  • أغلال الرجال..
  • حرب ممنهجة على الإسلام والمسلمين..
  • لماذا ننكر المنكر؟
  • عيش السعداء..
  • حكاية قلب..
  • قصة كفاح الراحل "الوداعي" أشهر حفظة القرآن في العالم الإسلامي..
  • أثر الأخلاق في بقاء الأمم..
  • كنت شريكته في الإجرام.. (عبرة مبكية ودرسا قاسيا وذكرى للزوجات)
  • الآن: مجانا ومن بيتك تعلم العلم الشرعي بنظام الجامعات وعلى أيدي أساتذة جامعيون متخصصون
  • الصلاح وحده لا يكفي ..(إحسان الفقيه)
  • هاجس السعودة
  • رجل ميت في مغسلة الاموات يخرج منه النور ورائحة غريبة
  • جنة الدنيا..
  • الصبر على الإصلاح..
  • يوشع ايفانز.. الاسلام دين العز و الكرامة.. Yusha Evans Islam give us pride
  • طفل أركاني عمره 5 سنوات يحفظ القرآن كاملاً دون أن يتقن العربية..
  • حتى البوركيني!!
  • أزواج وزوجات | مهلاً.. ارحموا من هم تحت أيديكم!
  • كاريكاتير: رفاهية أطفال بلاد الأسد
  • نشيد يامن الى الله تدعو.. انشاد:هاني مقبل.
  • مع أي الفريقين تكون؟
  • إلى المعترضين على شرع الله (مالكم لا ترجون لله وقارا)..
  • مؤرخ غربي: الفن والمسرح والغناءوتبرج المرأة وخروجها أبرز أسباب سقوط الأمم والحضارات..
  • كاريكاتير : من قيد إلى قيد..
  • وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في البيت المسلم..
  • من أفغانستان إلى الشام.. القيصر لم يتعلم شيئاً..
  • كلية الاخلاق وجامعة المبادئ.. إهداء لابنائنا الطلاب..
  • عقوبة الهية.. نهاية مؤلمة.. لزوجة كانت سبب في تخريب زوجها على أمه..
  • أكبر باب في العالم!
  • إنكار المنكر ولو بقلبك فقط..
  • 25 سؤال وجواب حول المسجد الأقصى وفلسطين..
  • طفل حلبي يطلب التبرع بالدم.. فيكتب الطبيب على صدره ردا مفاجئا للجميع!
  • ذم الهوى وفضل من خالفه..
  • الإصرار على المعصية قد يغمس في بحار الشرك(ابن القيم)
  • السعوديات بين الجري والجودو في أولمبياد البرازيل!!
      المزيد
      التصنيف: