متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    القتلة المشاركون في ذبح إخواننا
    د. مهدي قاضي
    13 شوال, 1432

    الحمد لله رب العالمين والصلاة على رسوله الأمين وبعد؛
    * إن القاتل هو من يقتلك, وأيضـــاً من يمنعك ويعيقك عن الدفاع عن نفسك وإخوانك ضد القاتلين هو أيضا قاتل مشارك.
    أمتنا يعود لها العز والتمكين وينطلق جهادها الفاعل الشامل الذي يتحقق لها به النصر الكامل بإذن الله عندما تتمسك التمسك الحق بأوامر دينها.
    وإن العجز الكبير المشين الحاصل في الأمة عن إنقاذ أبنائها الذين يذبحون أمام أعينها في شتى بقاع الأرض سببه الأساس ما حصل من إبعاد للأمة عن الالتزام بدينها في العديد من شؤون الحياة, وإلهاؤها بمعاص تؤخر تحقق التمكين لها وتؤخر انطلاقة أفرادها للجهاد.
    ومن ضيع أحداً عن سبيل إنقاذ أخيه كان مشاركا للقاتل في قتله, بل ربما كان أخطر من القاتل, لأن القاتل معروف شره بينما هذا يَخدع ويُؤمَنُ جانبه فيكون أشد خطرا وسوءا.
     
    * وإن أقوى سلاح يحقق لنا النصر هو تمسكنا بديننا وبعدنا عن المعاصي والذنوب, فمن ضيعنا وأبعدنا عن هذا السلاح الأساس كان هو أهم قاتل لنا, وكان هو من خاننا وتسبب في استمرار إسالة دمائنا.
    إن من ألهى المسلمين وشباب الأمة بالغناء والأفلام والمسلسلات المحرمة والماجنة والمفسدة وشجعهم على ذلك بينما إخواننا يذبحون في شتى بقاع الأرض كان ممن قام بخيانة عظمى في حق دينه وأمته (شعر بذلك أو لم يشعر به, وقصد ذلك أو لم يقصده).
    إن من ألهى الأمة وأبعدها عن سبيل الاستعداد للجهاد هو قاتل من أعظم القاتلين لنا.
    إن من أخروا بهذا الإبعاد وغيره انطلاقة الجهاد في أمتنا هم أول المتسببين في واقعنا الذي عجزنا فيه هذا العجز الرهيب عن إنقاذ إخواننا, والذي جُعِلْنَا فيه نطلب ونرجو العون من أعداءٍ لنا, لهم أهدافهم السيئة والماكرة تجاه المسلمين.
    إن من سهَّل انتشار ووجود المنكرات في شتى أماكن ودور المسلمين هو من أعظم القتلة الذين أضاعوا أمة الإسلام عن سبب تحقيق الحفظ والنصر.
    وحتى عند فتح باب الجهاد وحصول العراك مع المعتدين فإن ظهور واستمرار المنكرات سيكون من أسباب تأخير النصر والتمكين وربما تغلب الأعداء علينا وتعرضنا لعقوبات إلا إذا أوقفت هذه الأمور المغضبة لله المانعة للخير والبركة والأمن والعز للمسلمين. بل إنني أعتقد إعتقادا كبيرا أن جهابذة أعداء الدين المخططين والماكرين بأمتنا من خلف الكواليس كما يقال يفرحون في دخولنا في حروب ونحن غير مستعدين بأهم أسباب نصرنا وحفظنا ليحصل علينا الدمار والشرور والنكبات.
     
    * إن هؤلاء القتلة المشاركون لا يتسببون فقط في استمرار ذبح إخواننا بل إنهم سيكونون سبباً في قتلنا نحن إن أتانا الدور من الأعداء المتربصين.
    إن هؤلاء بلا شك يخدمون الأعداء, وكثيراً مما يقومون به هو تنفيذٌ لمخططات أعداء الدين أدركوا ذلك أو لم يدركوه.
    إنهم بإبعادهم لنا عن صدق التمسك بديننا جعلونا عرضة لتحقق مكر وتمكين أعداء الدين علينا ونيلهم من أمتنا.
    إن هؤلاء يتحملون الجزء الأهم والأكبر في مسؤولية  استمرار إراقة دماء أمتنا التي تراق أودية وانهارا في شتى بقاع العالم, لأنهم لو تركونا نتمسك حقاً بكل ما يأمر به ويقتضيه ديننا ولم يبعدونا عنه ويميعوا التزامنا به لعززنا وانتصرنا وأنقذنا إخواننا. ويصدق فيهم قول الشاعر أ محمد الوقداني رحمه الله (بل هم أشد مما قال فهم ليسوا فقط توانوا بل ضيعوا وأفسدوا وقتلوا وخدروا أمتنا بما يقومون به):

    نحــنُ ساعدنا الأعــادي   ***   بالتوانــي والرقــــــادِ

    لو رأوا صفا قويـــــــــاً   ***   مستعـــــداً للجهـــــــاد

    لأنابُـــــوا واستجابــــوا   ***   ثمَّ ثابـــوا للرشــــــــادِ

    غيرَ أن الضـعف يُغـــري  ***  كلَّ عـــادٍ بالتمـــــــادي

    وقال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كلمته الرائعة التي تكتب بمداد الذهب:
    ((إن الدين بالنسبة لنا نحن المسلمين ليس ضماناً للآخرة فحسب إنه أضحى سياج دنيانا وكهف بقائنا.
    ومن ثم فإنى أنظر إلى المستهينين بالدين في هذه الأيام على أنهم يرتكبون جريمة الخيانة العظمـى ، إنهم - دروا أو لم يدروا - يساعدون الصهيونية والاستعمار على ضياع (بلداننا) وشرفنا ويومنا و غدنا.. !! فارق خطير بين عرب الأمس وعرب اليوم . الأولون لما أخطؤوا عرفوا طريق التوبة ، فأصلحوا شأنهم ، واستأنفوا كفاحهـم ، وطردوا عــدوهم..)). 
     * نسأل الله العظيم  أن يوقظنا وكل من في مجتمعاتنا من الغفلات, وأن يعيدنا إلى طريق الفلاح والحفظ والعز والنصر, لنكون جميعا ممن ينقذون أمتنا لا ممن يكون سببا في استمرار ذبحها ومأساتها.
    قال تعالى :[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ] الأنفال:27.
    وقال عزّ وجل :[ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ  ] التوبة: 105.

    عدد المشاهدات: 5660


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches