متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    من الحرمين الشريفين
    الرئيسية > من الحرمين الشريفين >
    آل طالب من الحــرم: ذنوبنا أخــطر من أعدائنا...ولنتنـــــــــادى بالعودة إلى الله
    د. مهدي قاضي
    16 ربيع الأول, 1431

    رائعة...هامة خطبة الشيخ صالح آل طالب من المسجد الحرام في الجمعة الأخيرة 9/10/1426هـ

     

    فمما قال فيها من كلمات تكتب بماء الذهب: ((وفي زمن تكالب فيه الأعداء على المسلمين وتداعوا عليهم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها,..لسنا نخشى والله من عدونا بقدر ما نخشى من ذنوبنا)).

    ((فمن كان الله معه فممن يخاف, ومن كان عليه فمن يرجو))

    (( إن المتحتم علينا أن نحفظ الله في أنفسنا وفي ديننا,.. وأن نتنادى بالعودة إلى الله))

    وركز في الخطبة على الحديث العظيم((إحفظ الله يحفظك))

    -

    -

    وكلمة للغيورين الأفاضل الكرام في كل مكان:

    والله ..ثم والله ..ثم والله ..أن هذا هو الأساس الأهم وهذه هي القضية الأكبر والأخطر, وهو قضية القضايا في كل شؤون حياتنا,....فلنذكر أنفسنا وامتنا ومجتمعاتنا بها, ولنتعاون في التركيز عليها ومعاودة ذكرها وتحفيز أمتنا للتوجه لها.

    والأعداء لم يكونوا ليستطيعوا إذلال الأمة والتمكن منها وقتلها بهذا الشكل المزري المستمر لولا أن أمتنا قصرت في تحقيق صدق التمسك والإلتزام بأوامر ربها, وحفظه كي يحفظها ونصره كي ينصرها سبحانه.

     

    فلكـل متألم من هذه الهجمة الشرسة والإهانات التي نعيشها من الصليبية العالمية واليهودية وغيرهم....إن الخطر الأكبر الذي أصاب الأمة والذي جعلها تقف ذليلة عاجزة امام إهانة الإسلام وذبح الأمة في كل مكان هو الذنوب والمعاصي أياً ما كانت .

    -

    (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون . إن في هذا لبلاغا لقوم عابدين) (الأنبياء 105-106)

    (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا) (النور-55)

     

    ----------------------

    الخطبة كاملة من موقع المنبر:

     

    ملخص الخطبة :

    1- أنواع السائرين إلى الله تعالى. 2- حقيقة الولاية. 3- دلالة الله تعالى أولياءه لما فيه حفظهم. 4- وصية النبي  لابن عباس. 5- ما يجب على العبد حفظه من أمور الدين. 6- حفظ الله للعبد. 7- تفريج الله عن أوليائه. 8- الإيمان بالقضاء والقدر.

      

    الخطبة الأولى :

     

    أما بعد: فوصيّة الله للأوّلين والآخرين تقواه: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنْ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء:131]. التقوى هي الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والاستعداد ليوم الرحيل، إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا  حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا  وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا  وَكَأْسًا دِهَاقًا  لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا كِذَّابًا  جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا [النبأ:31-36].

     

    وبعد: أيّها المسلمون، السّائِرون إلى الله مِنهم السابقُ ومنهم المقتصِد، هِمَمٌ متفاوِتَة ودَرَجات متعالِيَة، إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى [اللّيل:4]، وأَعظمُهم منزلةً وأسبقهم فوزًا وأحظُّهم برعاية مولاه هَو من كان لله وليًّا وعنه رضيًّا، فيا سَعادةَ من كان الله به حفيًّا.

     

    الوِلاية ـ أيّها المسلِمون ـ لَيسَت ادِّعاءً وتظاهرًا ولا استكانةً وتملُّقًا، إنها حَقيقة يوفِّق الله لها من شاءَ مِن عباده إذا سلَكوا سبيلَ رضاه، وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت:69].

     

    ولما كانتِ الغايةُ التي خُلق لها الإنسان هي عبادَة الله وتوحيده وطاعَته وتمجيده الذي جعَل الدنيا دارَ ابتلاء وامتحان وجَعَل مِن سنّة الحياة كثرةَ العوارض والآفات والأعداءِ من الشياطين والشّهوات فإنَّ الله تعالى لم يسلِم عبادَه ولم يخذُل أولياءه، بل وعد سبحانَه بالحفظِ والرّعاية لأصفيائِه والنّصر والتّمكين لأوليائِه إذا هم قاموا بما أمَر واجتنبوا ما نهى عنه وزَجر وتوكَّلوا عليه حقَّ التوكّل وحفظوا دينَهم فلم يصرفهم عنه شهوةُ دنيا ولا طغيان فاجِر، أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ  الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ  لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ [يونس:62-64].

     

    وقد أرشَدَ النّبيّ  في جوامِعِ كَلِمِه إلى طريقِ الولايةِ وما يكون به الحفظُ والصّيانة في حديثٍ قال عنه بعض العلماء: "تدَّبرتُ هذا الحديثَ فأدهشني وكدتُ أطيش، فوا أسَفا من الجهل به وقِلّة التفهُّم لمعناه"، فعن عبد الله بن عبّاس رضي الله عنهما قال: كنتُ خلفَ النبيِّ  فقال: ((يا غلام، إني أعلِّمُك كلماتٍ: احفظِ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهَك، إذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعنتَ فاستعن بالله، واعلم أن الأمّةَ لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلاّ بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضرّوك إلاّ بشيء قد كتبه الله عليك، رُفعتِ الأقلام وجفّت الصحف)) رواه الترمذي بسند صحيح[1]، وفي رواية عند الإمام أحمد: ((تعرَّف إلى الله في الرّخاء يعرِفك في الشدّة، واعلم أنّ ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصرَ مع الصبر، وأنّ الفرَج مع الكرب، وأن مع العسر يُسرًا))[2].

     

    أيّها المسلمون، تضمَّن هذا الحديث وصايَا عظيمة وقواعدَ كلّية من أهمِّ أمور الدين، والعملُ به تحقيقٌ للتوحيد وامتثال للأمر والنهي وكفايةٌ في أمر الدنيا والآخرة.

     

    وقولُ النبي : ((احفَظِ الله)) أي: احفَظ حدودَه وحقوقه وأوامره ونواهيَه، فمن فعل ذلك استحقَّ حفظَ الله له وكان من الموعودِين بالجنّة كما قال الحقّ سبحانه: وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ  هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ  مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ [ق:31-33].

     

    ومِن أعظمِ ما يجِب حفظُه والعناية به إخلاصُ العبادةِ لله تعالى وحِفظ النفسِ مِن الوقوع في الشّركِ بشتَّى أنواعِه، فمَن أشرك بالله تعالى فقَد أضاع جهدَه وأحبط عمَلَه، قال الحقّ سبحانه: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23]، وقال عزّ وجلّ: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ [الزمر:65]. والمسلِمُ العاقل هو الذي يتفقَّد نفسَه وعمله لئلاّ يقع في شيءٍ من محبِطات الأعمال.

     

    ومِن أعظم ما تجِب المحافظة عليه من أوامرِ الله الصلاةُ التي أمَرَ الله بها بقولِه: حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى [البقرة:238]، وجعل الفوزَ والفلاح للمؤمنين الذين هم على صلَواتهم يحافِظون، وجعل مفتاحَ الصلاةِ الطهارةَ التي هي كفّارة للذنوب ماحِيَة للخطايا، وقد ثبت في الحديثِ الصحيح أنّ النبيَّ  قال: ((لا يحافِظ على الوضوء إلا مؤمِن)) رواه ابن ماجه في سننه ومالك في الموطأ بسند صحيح[3].

     

    ومما أمر الله تعالى بحِفظه الجوارحُ، خصوصًا الفم والفرج، والتي هي أكثر ما يدخِل الناسَ النار، وقد قال الحقّ سبحانه في مدحِ المؤمنين المفلِحين: وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ [المؤمنون:5]، وقالَ: وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا [الأحزاب:35]، بل قد ضَمِن النبيّ  الجنّةَ لمن حفِظ ما بين لحيَيه وما بين رجليه؛ وذلك أنّ الفمَ هو طريق أكلِ الحرام، وفيه اللّسان وهو طريقٌ لقولِ الحرَام، والفَرج قد تقع بسبَبه شهوةُ الحرام، فأكثر المعاصِي من هذه الأمور.

     

    عبادَ الله، الجزاءُ مِن جنس العمل، وقد قال سبحانَه: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ [البقرة:152]، وقَال: إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ [محمد:7]، وقال: وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ [البقرة:40]، وكذلك من حفِظ حدودَ الله وحقوقَه والتزم أمرَه واجتنب نهيَه فإنّ الله تعالى يحفَظه ويرعاه ويكلَؤه، والحِفظُ عامّ في أمور الدنيا والآخرة، فمنها أنَّ الله تعالى يحفظ له مصالحَ دنياه، فيحفَظه في بدنِه وولده وأهلِه وماله، قال تعالى: لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ [الرعد:11]، أي: أنَّ هذا الحفظَ مِن أمر الله، والمعقِّباتُ الحافِظة هي الملائكة كما قال ابن عبّاس رضي الله عنهما[4]، وفي صحيح مسلم أن النبي  قال: ((معقِّباتٌ لا يخيب قائِلهن أو فاعلهنّ دُبرَ كلّ صلاةٍ مكتوبة: ثلاثٌ وثلاثون تسبيحة، وثلاثٌ وثلاثون تحميدة، وأربع وثلاثون تكبيرة))[5]، وفي صحيح مسلم أيضًا أنّ النبي  قال: ((من صلّى صلاةَ الصبح فهو في ذِمّة الله، فلا يطلبنّكم الله من ذمّتِه بشيء))[6]، بل إنَّ الحفظَ يسري إلى الذريّة كما حفِظ الله للغلامين كنزَهما فقال سبحانه: وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا [الكهف:82]، وقال عمَرُ بن عبد العزيز: "ما مِن مؤمنٍ يموت إلاّ حفِظه الله في عَقِبِه وعقِب عقبه"[7]، وقال ابن المنكدر: "إنّ الله ليحفظ بالرجل الصّالح ولده وولدَ ولدِه والدّوَيرات التي حولَه، فما يزالون في حفظ من الله وسِتر"[8].

     

    وعَكس هذا من ضيَّعَ أمرَ الله أضاعَه الله، فضاع بين خلقِه حتى يدخلَ عليه الضررُ والأذى ممّن كان يرجو نفعَه من أهله وغيرِهم.

     

    وكما يحفظ الله تعالى عبدَه من شرِّ طوارِقِ الليلِ والنهار ومن الدوابِّ والهوام والإنس والجانّ فإنّ الله تعالى يحفظه أيضًا ويعصِمه في دينه وإيمانه، فيحفَظه من الشّبُهات المضِلّة والشهواتِ المحرَّمة، ويحفَظ عليه دينَه، فيتوفَّاه على الإيمان، وقد قال الله عزّ وجلّ عن يوسفَ عليه السلام: كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ [يوسف:24]، وذلك أنّه حفِظ أمرَ الله في الغيبِ، وقال: مَعَاذَ اللَّهِ [يوسف:23] في موطنٍ لا يراه فيه إلاّ الله، وهرب من المعصيةِ، ودعا الله أن يصرفَ عنه كيدَ النّسوة، كلُّ ذلك مما استحقَّ به أن يدفَعَ الله عنه البلاءَ ويصرِفَ عنه السوءَ والفحشاء، ثمّ آتاه الله الملكَ.

     

    وقد يحفَظ الله العبدَ بأنواعٍ من الحفظ قد لا يشعر بها، وقد يكون لها كارِهًا. أما من ضيَّع فإنّه لا يُحفَظ، وقد قال الحسن وقد ذكر أهلَ المعاصي: "هانوا عليه فعَصَوه، ولو عزّوا عليه لعصمهم"[9].

     

    وفي قولِ النبي : ((تعرَّف إلى الله في الرّخاء يعرِفك في الشدّة)) حثٌّ على تقوَى الله وحِفظ حدوده في حال الرّخاء والصحّة والعافية والأمن، حتى إذا جاءَتِ الشدة وجدَ لُطفَ الله ورحمته وحفظَه ونصرَه أقربَ ما يكون.

     

    ولما اشتدَّ الكرب بيونسَ عليه السلام في بطنِ الحوت نادَى في الظلمات أن لا إلهَ إلا أنتَ سبحانك إني كنتُ من الظالمين، فاستجاب الله دعاءَه ونجّاه من كربِه وأنقذَه من غمِّه، قال الله تعالى: فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ  لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [الصافات:143، 144]. ولما ذكر الله في سورةِ الأنبياء إجابتَه أيوبَ حين مسَّه الضرّ وذا النون وزكريّا قال سبحانه: إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [الأنبياء:90]، وعند الترمذيّ بسندٍ حسن أنّ النبيَّ  قال: ((من سرَّه أن يستجيبَ الله له عند الشدائد فليكثِرِ الدّعاءَ في الرّخاءِ))[10]، ومِصداقُ ذلك من كتاب ربِّنا قوله سبحانَه: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا [الطلاق:2]، وقوله: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا [الطلاق:4].

     

    فيا من تكالَبَت عليه الخطوبُ وتكاثَرَت عليه الكروب، أين أنت من علاّم الغيوب؟! إذا سألتَ فاسأَلِ الله، وإذا استَعَنت فاستعن بالله، فهو الذي يعطي ويمنَع، ويخفِض ويرفع، ويضرّ وينفع، ما النّاس إلا عبيده، والأمر أمرُه، فكيف يُرجَى غيره؟! أم كيف يؤمَّل سواه؟! وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ [يونس:107]. من الذي نجَّى نبيَّنا محمّدًا  وصاحبَه في الغار؟! من الذي نجَّى إبراهيم الخليل حين قُذِف في النار؟! من الذي فلَق البحرَ لموسى؟! من الذي رفَعَ عيسى؟! من المرَجَّى لكلِّ كربَة؟! من المؤمَّل لكلّ نازلة؟! إنّه الله القدير.

     

    أيها المسلمون، وفي زمنٍ تكالَب فيه الأعداء على المسلِمين وتداعَوا عليهم كما تداعَى الأكلةُ على قصعَتِها لسنا نخشى ـ والله ـ من عدوِّنا بقدر ما نخشَى من ذنوبنا، فمن كان الله معَه فمن يخاف؟! ومن كان عَليه فمن يرجو؟!

     

    إنَّ المتحتِّمَ علينا أن نحفظَ الله في أنفسنا وفي ديننا، وأن نتنادَى بالعودة إليه، فإن صدقنا مع الله فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الأنفال:40].

     

    بارك الله لي ولكم في الكتاب والسنّة، ونفعنا بما فيهما من الآيات والحكمة، أقول قولي هذا، وأستغفر الله تعالى لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.

    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] سنن الترمذي: كتاب صفة القيامة (2516)، وهو عند أحمد أيضا (4/409-410) [2669]، قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم (1/460-461). "روي هذا الحديث عن ابن عباس من طرق كثيرة.. وأصح الطرق الطريق التي خرجها الترمذي"، وصححه الألباني في صحيح السنن (2043).

    [2] مسند أحمد (5/18-19) [2803]، وأخرجها أيضا الحاكم (3/623)، والضياء في المختارة (10/24)، وصححها القرطبي في تفسيره (6/398).

    [3] سنن ابن ماجه: كتاب الطهارة، باب: المحافظة على الوضوء (277) عن ثوبان رضي الله عنه، موطأ مالك: كتاب الطهارة، باب: جامع الوضوء بلاغا، وأخرجه أيضا أحمد (5/276، 280، 282)، والدارمي في كتاب الطهارة، باب: ما جاء في الطهور (655، 656)، وصححه ابن حبان (1037)، والحاكم (448، 449)، والمنذري في الترغيب (1/97). وله شواهد من حديث عبد الله بن عمرو ومن حديث أبي أمامة رضي الله عنهما، وقد صححه الألباني في إرواء الغليل (412).

    [4] انظر: تفسير الطبري (7/350)، وعزاه أيضا السيوطي في الدر (4/612) لابن المنذر وابن أبي حاتم.

    [5] صحيح مسلم: كتاب المساجد (596) عن كعب بن عجرة رضي الله عنه.

    [6] صحيح مسلم: كتاب المساجد (657) عن جندب بن عبد الله رضي الله عنه.

    [7] انظر: جامع العلوم والحكم (1/467).

    [8] أخرجه ابن المبارك في الزهد (330)، والحميدي (373)، وأبو نعيم (3/148). وانظر: جامع العلوم والحكم (1/467).

    [9] انظر: الجواب الكافي لابن القيم (ص38)، وجامع العلوم والحكم (1/470).

    [10] سنن الترمذي: كتاب الدعوات (3382) عن أبي هريرة رضي الله عنه، وأخرجه أيضا أبو يعلى (6396، 6397)، وقال الترمذي: "هذا حديث غريب"، وصححه الحاكم (1997)، وهو في السلسلة الصحيحة (593).

     

    http://www.alminbar.net/alkhutab/khutbaa.asp?mediaURL=8367

     

     --------------------

    ولسماعها:

    http://www.liveislam.net/browsearchive.php?sid=&id=19075

     

    عدد المشاهدات: 7055


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches