متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    أما آن أن نعـــود يا شباب الأمة ؟
    د. مهدي قاضي
    10 صفر, 1431

    يــا شـبـاب الـحـق أدعـوكـم وفــي قلـبـي iiلهـيـب
    أمتـي تشكـو الأسـى والمسجـد الأقـصـى iiسلـيـب
    كــيـــف قــلـــب مـســلــم لله بــالـــذل iiيـطــيــب
    يا شباب الحق " هُبّوا " ليس يجدينا النحيب(1)

    **شباب الأمة ( رجالاً ونساء ) أنتم الأمل(2) بإذن الله ونحن نعلم أن فيكم الخير العظيم والنخوة والشهامة والغيرة على دماء المسلمين وأعراضهم.. ولكنكم أُلهِيتُم وضُيِّعتُم بما وجه إليكم من إفساد وتضييع وإلهاء يقوده أعداء الدين وينفذه بعض أبناء المسلمين ، فأنتم أحد ضحايا هؤلاء,وحسبنا الله ونِعْمَ الوكيل .

    مؤامـرةٌ تـدور علـى iiالشبـاب        ليعرض عن معانقـة iiالحـراب
    مـؤامـرةٌ تـقـول لـهـم iiتعـالـوا        إلى الشهوات في ظل الشراب
    مـؤامــرةٌ مرامـيـهـا iiعِــظــامٌ        تدبِّـرهـا شيـاطـيـن iiالـخــراب

     وإن كان وجود هذا العامل ليس عذراً ، فكل إنسان مسؤول عن أن يبعد نفسه عن كل مالا يرضي الله عز وجل وأن يبادر لمرضاته .

    قال تعالى : ( وكل إنسانٍ ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتاباً يلقاه منشوراً.اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) سورة الإسراء(13-14)

    **استشعروا يا شبابنا دائماً ( لا في لحظات عابرة فقط ) ما تعيشه أمتكم من ذلٍ وهوانٍ وواقعٍ مبكٍ وحالٍ مُرْ يعتبر أسوأ حالٍ مَرَّ عليها على مدى تاريخها ، واستشعروا ولا تنسوا المذابح والمحن والآلام العظيمة الرهيبة المبكية التي يتعرض لها إخوانكم وأخــواتكم بل وحتى أطفالهم .

    والأهم الأهم.. استشعـروا أنكم بتأخيركم التوبة والعودة وبذل الجهد للدعوة تكونون سبباً في تأخر نصر أمتكم وتأخير إنقاذ إخوانكم وأخواتكم المُذَبَّحِين!!! ,لأن الله وعدنا بتحقيق العزة والنصر إذا قمنا بتنفيذ أوامره والتزمنا بشرعه ,قال تعالى:(إن تنصروا الله ينصركم ) سورة محمد آية(7) .

    **استمعوا يا شبابنا بقلوب مصغية خاشعة وجلة خاضعة لهذا النداء الرباني العظيم من خالقكم رب العالمين سبحانه وتعالى :

    ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمدُ فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون ) سورة الحديد آية(16)

    **تذكروا أيها الشباب المؤمن بالله ولقائه.. الموت وسكراته, والقبر ونعيمه وعذابه,وتذكروا القيامة وأهوالها, والعرض وشدته ,وتذكروا الوقـوف بين يدي الله في ذلك اليوم العظيم.

    قال صلى الله عليه وسلم:( ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليـس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم من عمله وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه,فاتقوا النار ولو بشق تمرة)رواه البخاري ومسلم.

    **وتذكروا في كل لحظة تعيشونها أن الله العظيم الجبار الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته يراكم ومطلعٌ عليكم, فلا تجعلوا الخالق ذو العزة والجلال الكبير المتعال الذي يسبحه كل الكون والذي الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه أهون الناظرين إليكم!

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون,أطت السماء وحق لها أن تئط ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضع جبهته ساجدا لله, والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا..)الحديث رواه الترمذي.

    **اعلموا يا شباب الإسلام أن سعادة الدنيا والآخرة في سلوك طريق الاستقامـة(3) والدعـوة إلى الله ، وحتى سعادة الدنيا الحقيقية التامة التي يلهث كثير من الناس وراءها وخاصة الشباب ليست إلا في طريق العودة إلى الله(4 )،واقرؤوا كتيبات ( العائدون إلى الله ) لتروا بأنفسكم كيف كان أثر التوبة على حياتهم, إلى حد أن بعضهم يقولون بصدق:"نحن ولـــدنا من جديد وعمرنا الحقيقي نحسبه من بدايــة عودتنا إلى الله".

    وتأملوا أحبتنا بعض كلماتهم الرائعة التي سطَّــــروها بأقلامهم(5). ومن الجميل في كلمات بعضهم أنها توضح اتجاههم بجـدٍ للدعوة بعد صلاحهم ( عودة ودعوة ):

    أ- ( وعزمـت على التوبة النصوح والإستقامة على دين الله ، وأن أكون داعية خيرٍ بعد أن كنت داعية شرٍ وفساد . . وفي ختام حديثي أوجههـا نصيحة صادقة لجميع الشباب فأقول : يا شباب الإسلام لـن تجـدوا السعادة في السفر ولا في المخدرات والتفحيط ، لن تجدوها أو تشموا رائحتها إلا في الإلتزام والاستقامة . . في خدمة دين الله . . فـي.. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

    ماذا قدمتم يا أحبه للإسلام ؟ أين آثاركم ؟ أهذه رسالتكم ؟

    شباب الجيل للإسلام عودوا        فأنتـم روحـه وبـكـم iiيـسـود
    وأنتـم سـر نهضـتـه iiقديـمـاً        وأنتم فجره الزاهـي iiالجديـد

    ( من شباب التفحيط سابقاً )

    ب- ( فخرجت من البيت إلى المسجـد ومنذ ذلك اليوم وأنا -ولله الحمد- ملتزم ببيوت الله لا أفارقها, وأصبحت حريصاً على حضور الندوات والدروس التي تقام في المساجد، وأحمد الله أن هداني إلى طريق السعادة الحقيقية والحياة الحقة)

    ( الشاب ح .م.ج )

    ج- ( كما أصبحت بعد الالتزام أشعر بسعادة تغمر قلبي فأقول : بأنه يستحيل أن يكون هناك إنسان أقل مني إلتزاماً أن يكون أسعد مني ، ولو كانت الدنيا بين عينيه، ولو كان من أغنى الناس . . فأكثر ما ساعدني على الثبات بعد توفيق الله هو إلقائــي للدروس في المصلى، بالإضافة إلى قراءتي عن الجنة بأن فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من اللباس والزينة والأسواق والزيارات بين الناس ، وهذه من أحب الأشياء إلى قلبي ، فكنت كلما أردت أن اشتري شيئاً من الملابس التي تزيد عن حاجتي أقول: ألبسها في الآخرة أفضل )

    فتاة انتقلت من عالم الأزياء إلى كتب العلم والعقيدة

    د- ( وكلما رأيت نفسي تجنح لسوء أو شيء يغضب الله أتذكر على الفور جنــة الخلد ونعيمها السرمدي الأبدي ، و أتذكر لسعة النار فأفيق من غفلتي . . والحمد لله أني قد تخلصت من كل ما يغضب الله عز وجل من مجلات ساقطة وروايات ماجنة وقصص تافهة ، أما أشرطة الغناء فقد سجلت عليها ما يرضى الله عز وجل من قرآن وحديث )

    فتاة تائبة

    هـ- (لقد أدركنا الحقيقة التي يجب أن يدركهـا الجميع وهي أن الإنسان مهما طال عمره فمصيره إلى القبر,ولا ينفعه في الآخرة إلا عمله الصالح)

    (الممثل محسن محي الدين وزوجته الممثلة نسرين)

    و- (لقد وُلدتُ تلك الليلة من جديد,وأصبحت مخلوقاً لا صلة له بالمخلوق السابق...وأقبلت على تلاوة القرآن وسماع الأشرطة النافعة )

    شاب تائــب

    ز – ( أتمنى من الله وأدعوه أن يجعل مني قدوة صالحة في مجال الدعوة إليه ، كما كنت من قبل قدوة لكثيرات في مجال الفن )

    الممثلة التائبة شهيرة 

    **استبدلـوا يا شبابنا ما شُغِلتُم به مما يضـــركم في حياتكم وأُخراكم بما يرضي الله ويجلب لكم الطمأنينة ويسعد وينقذ أمتكم الذبيحة الجريحة المكلومة الذليلة ، بل ويسعد بكم مستقبلاً العالم المتخبط بأسره ؛ من سماع أشرطة الخير وحضـور للمحاضرات النافعة وصحبة الصالحين واجتهـاد في الدعوة والإصلاح, وَبُعْـدٍ عما يضر من وسائل الشر والفتنة أو الصحبة التي لا تعين على الحق وإرضاء الله .

    **شبابنا إننا نريد شباباً يشتاقون إلى الجنة(6) كما اشتاق حرام بن ملحان رضي الله عنه إليها؛ فظهر شوقه الصادق عندما غدر به الكفار فطعنوه بالرمح من خلفه فخرج من أمامه فما كان منه لما رأى الدم النازف إلا أن نضح منه على وجهه ورأسه وهو يقول:" فزت ورب الكعبة ... فزت ورب الكعبة"(7) .

    **نريد شباباً يشتـاق إلى عـز الأمة ونصر الإسلام لا إلى الترهات التي يفرح بانشغالكم بها أعداء الله .

    تُرى هل يرجِع الماضي فإني      أذوب لـذلك الماضي حنيناً

    **نريد شبابا يتحـدى أعداء الدين والمفسدين ، ويقلب الطاولة عليهم ، الطاولة التي قدموا لهم فيها السم محلاً بالعسل.

    نحن صممنا وأقسمنا iiاليمين        أن نعيـش ونمـوت iiمسلميـن
    مستقيمين على الحق المبين        مُتَحَـدِّيـن ضــلال iiالمُبطِلـيـن

    **نريد شبابـا صادقـاً يحترق لخدمة دينــه ونشـر الدعوة (8).

    جَـدِّدِ العهـدَ وبــادر iiللجـهـادِ        بَلِـغِ الدعـوةَ فـي كـل الـبـلادِ
    طَفحَ الكيلُ بظلمٍ فـي iiالـورى        وسَرَى الكفر مُجِداً في العبادِ

    **وإليكم من القلب أيضاً هذه المجموعة من الأبيات الشعرية لمجموعة من شعراء الأمة الأفاضل الذين طالما خاطبوا الشباب أمل الأمة منتظرين استيقاظهم ودورهـــم الكبير ..

    أعيـدوا مجدنـا دنـيـاً وديـنـا        وذُودوا عن تراث المسلمينا
    فمـن يعـلـو لغـيـر الله iiفيـنـا        ونحن بنو الدعـاة iiالفاتحينـا

    ***

    شبابنا قد حان أن iiتعـودوا        لواحة الإيمان كي تسودوا
    غداً بِكُـم سَيُسعَـدُ iiالوُجُـودُ        ويُكبَـتُ المستعـبِـدُ العنـيـدُ

     **وليكن شعاركم :

    أنا مسلمٌ أبغي الحياةَ iiوسيلـةً        للغـايـة العـظـمـى iiوللمـيـعـادِ
    لرِضا الإله وأن نعيش iiأعزةً        وَنُعِـدُّ للأخـرى عظيـم iiالـزادِ
    أنا مسلمٌ أسعى لإنقاذ الورى        لـلـنـور لـلإيـمـان iiلـلإسـعـادِ
    ويرُوعُنِي هذا البـلاء iiبأُمتـي        لما تَخَلَّتْ عن طريق iiالهادي

     **وليكن همكم :

    همنـا نمضـي ونعلـي رايــة iiالـقـرآن
    همنا في الكون أن تعلو ذرى الإيمان
    همنا أن يسعد الإنسان في كـل مكـان
    همنـا أن تسعـد الدنيـا بترديـد الأذان
    همنـا يــا إخـوتـي أن تـسـود iiأمـتـي
    أن تُـرى فـي القمـةِ تحـمـل iiالـقـرآن

    ***

    همنـا أن iiنقتـدي        بالرسول iiالأمجـد
    كي نفوز في الغدِ        في حمى الرحمن

    ***

    يا شباب iiهمنا        أن يعود عزنا
    أن تعود للدنـا        نسمة iiالإيمان

     فهــل آن يا شباب أن نعود, ونطرح الران والذنوب, ونكون دعاة إلى الحق والهدى؟؟

    قال تعالى: ( وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) سورة النور:31)

    بَنِي الإسلامِ قد آنَ لنَـا أن نطـرح iiالرانَـا
    ونُصبح للهُدى جُنداً وفي الإسلام إخوانَا
    ونُحيي مجدنا الماضي ونرجعه كما iiكَانَـا

     ***

    بنـي الإسـلام يـا أحفـاد عمـارٍ iiوصفـوانِ
    وزيدٍ وابن عوفٍ وابن عبـاسٍ iiوسلمـانِ
    على آثارهـم سِيـرُوا تكونـوا خَيـر فِتيـانِ
    غداً يا إخوتي نحيا حيـاة جُدودنـا iiالصيـدِ
    غداً سنحرر الأقصى من الرجس المناكيدِ
    غداً سُنرتل القرآنَ في رومـا ومدريـدِ(9 ii)

    ** شبابنا ننتظركم !! فلا تُخيِّبوا الآمال فيكم!!!

    [ يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون] سورة الأنفال آية:24)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1) من ديوان إلى أمتي : د. عبد الرحمن العشماوي .

     (2) حبذا سماع أشرطة (الشباب/ ألـم وأمـل) و(الفتاة ألـم وأمـل) و(الرجل الألـف) للشيخ د إبراهيم الدويش ، و(على قمـم الجبال)للشيخ د محمد العريفي. وحبذا قراءة كتيب (مأساتنا والحل) للدكتور مهدي قاضي,و(كيـف أخدم الإسلام) للشيخ د عبدالملك القاسم.

    (3) حبذا الاستماع إلى أشرطة ( حاولنا فوجـدنا النتيجة ) للشيخ د سعد البريك ، و ( قوافـل العائدين ) للشيخ خالد الراشد ، و ( كيف تقوي إيمانك ) للشيخ نبيل العوضي ، و(نهاية السعـداء) للشيخ راشد الزهراني.

     (4) يشتكي العديد من الشباب والشابات من مشكلة الملل والفراغ وكيفية قضاء الوقت ، وما حدث ذلك إلا لأنهم لم يفتحـــوا باب الحياة الحقيقية التي خلقنا الله من أجلها ، ولم يدخلـوا هذه الحياة بحق ، فهي حياة مليئة بالمهام العظيمة التي تستغرق كل وقت الإنسان وحياته ، كيف لا وهو يعيش ليحقق خلافة الإنسان لله في هذه الأرض ونشر دينه فيها وما يتطلبه ذلك من جهود ضخمه .. لكنها جهود يبذلها وهو في غاية السعادة لأنه وقتها يكون قد عاد إلى الأصل الذي من أجله خلق وبه فطرت نفسه يوم جاءت إلى هذا الوجود بعد أن لم تكن شيئاً مذكوراً .

    نقل فؤادك حيث شئت من الهـوى= ما الحب إلا للحبيب الأول .

    (5) نقلاً من سلسلة كتيبات "العائدون إلى الله" للشيخ محمد المسند .

    (6) حبذا سماع شريط ( المشتاقـون إلى الجنة ) للشيخ د. محمد العريفي وشريط ( صفة الجنة ) للشيخ د. سعيد بن مسفر.

    (7) هذه القصة العظيمة ذكرت في السيرة النبوية لأبن كثير عند الحديث عن سرية بئر معونة ,وهي من رواية البخاري.

    (8) الدعوة إلى الله ليست بالأمر الصعب كما قد يُتصوَّر,ومجالات الدعوة كثيرة وعديدة؛ومنهـا توزيع الأشرطة والكتيبات والمطويات النافعة والدلالة عليها وعلى المحاضرات القيمة,فشريط يوزع قد يهتدي بسببه العديد ممن ستكون حسناتهم أيضاً في ميزان من كان سبب هدايتهم.

    وللتعرف على وسائل دعوية أخرى ينصـح بالإطلاع على الأشرطة والكتيبات المتعلقة بذلك, وأيضا مواقع الإنترنت الموضحة للوسائل الدعوية مثل صيد الفوائد و كن داعياً و (work 4 islam) .

     (9) إشارة إلى الحديث الصحيح الوارد عن فتح المسلمين لروما الذي بشرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    ولكن لا شك أن هذا الفتح العظيم سيحدث بإذن الله عندمـا تكون الأمة صادقة مع ربها ، ملتـزمة بأمره داعية لدينه ، مجاهـدة في سبيله . انظر الحديث في سلسلة الأحاديث الصحيحة للعلامة الألباني ج1 ص7 .

    عدد المشاهدات: 8118


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches