متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • طفل سوري يصرخ تحت الانقاض ليوم كامل بعد قصف قوات الأسد.. واخوه يحاول اخراجه..
  • فيديو من حلب.. ما أنتم قائلون لربكم يا مسلمون!!!
  • بل اسألي كيف غابت عنك أمتنا؟
  • قصيدة: يا دار يعرب هل ما زلتم عربا
  • من بين الأنقاض بكامل حجابها!
  • الطيران الروسي يقصف مشفى القدس في حي السكري بحلب ويقتل عشرات الشهداء والجرحى 27 04 2016....(نحن مسؤولون...أيقظنا الله لمسؤولياتنا).
  • مشاهد من مستشفى الفلوجة.. الحشد الشيعي يقتل العوائل السنيه العراقية بالجملة........(اللهم اغفر لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا, وانت حسبنا على من ضيعوا أمتنا عن طريق العز والتمكين)
  • فيديو: في وصف الجنة .. أبيات من ميمية ابن القيم رحمه الله
  • شام ريف دمشق - الغوطة الشرقية : مجزرة في بلدة بالا جراء قصف مدفعي 19 04 2016..
  • من مستشفى الفلوجة.. مريم مشتاق طفلة عراقية سنيه الحشد الشيعي الارهابي قتل جميع عائلتها..
  • برنامج (العوضي وياكم) الحلقة [١٣] قصة نورة السويسرية المنقبة
  • مفطع قصيدة جرح بغداد .. يا ذبيحةٓ ذُلّنا للشاعر الشهيد -بإذن الله -محمد سعيد الجميلي
  • رؤيا في الشيخ عبدالعزيز الطريفي يرويها الشيخ د. ماهر الفحل
  • "من علامات الساعة : الاستخفاف بالدم"
  • تغريدات قيمة مؤثرة عن مأساة الفلوجة
  • الفلوجةُ (قصيدة)
  • الحشد الشيعي الارهابي خطف قريه سنيه عراقية بالكامل وتعذيبهم..
  • مونتاج رائع للنشيد المؤثر: كفى يا نفس ما كان .. إنشاد : أبو عبد الملك
  • الافذاذ معاذ ومعوذ وممتاز....مواقف في الدفاع عن النبي المعصوم صلي الله علبه وسلم
  • قبل يومين.. مجزرة بحق عائلة كاملة كانت هاربة من قصف الاحتلال الروسي في قبتان الجبل - حلب..
  • هل ذبحوا #الطفل قبل أمه؟ هل قتلوا الشيخ أمام ابنه ؟ هل صرخت طفلة ونادت أنجدوني؟ #سوريا
  • قصيدة : يا عيد عدت على العباد .. من روائع الشيخ عبد الواحد المغربي
  • سلو شباب العصر..
  • مؤثر.. حلب - حي الصاخور : انتشال الأطفال من تحت الأنقاض 16 02 2016..
  • من مجازر الاحتلال الروسي شمال حلب..
  • إنتشال الإرهابيين من تحت الأنقاض الذين استهدفتهم طائرات الاحتلال الروسي في حريتان - حلب..
  • تغريدات هامة للشيخ عوض القرني (سوريا تقاوم وواجب الامة في العودة والوحدة)..
  • صراخ الأم على أولادها و دماؤهم و أشلاؤهم تملأ البيت نتيجة القصف بالقنابل العنقودية على #الغوطة_الشرقية ..
  • الحرب الصليبية المقدسة على أهل الشام.. والأمة الإسلامية وكأن الأمر لا يعنيها..
  • المليشيات الإيرانية تقوم بإبادة طائفية لسنة العراق..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    تنبيهات إيمانية ودعوية
    الرئيسية > تنبيهات إيمانية ودعوية >
    عبادة السر!!
    الشيخ: فيصل بن علي البعداني
    06 ربيع الأول, 1432

    فإن حقيقة التدين تتمثل بمحبة الله - تعالى - وتعظيمه، ومخافته ورجائه، والتذلّل له، والخضوع التام لأمره واجتناب نهيه، قولاً وعملاً، خفية وعلناً. فهو تسليم مطلق، وانقياد كامل، في الاعتقادات والأقوال والأعمال، برغبة جيّاشة، واختيار واعٍ، وتشرف وافتخار. فالتدين حالة مركبة من المعرفة والشعور والسلوك، يكون غاية مطلوب العبد منها: الظفر برضا مولاه - عز وجل - ، ونيل رحمته، والسلامة من غضبه.

    وفي أجواء التدين ومجتمعات الدعاة تكون الصورة العامة المقبولة هي الالتزام والمحافظة الظاهرة التي من خرج عنها وُوجه باللوم والمذمّة، وهي ـ لا شك ـ حالة فـضل وإنعـام تحتـاج إلـى شـكر لـله - تعالى - من الفرد والمجتمع على توفيقه وتيسيره. لكن المحكَّ العملي الذي تتجلى من خلاله حقيقة تلك الاستقامة العلنية يكون في عبادات السرّ المتضمنة لعبادات الخلوة والخفاء(1) ولعبادات القلب.

    فـأما عبـادة القـلب فهي أجلُّ عبادات السِّر وأعظمها، فالله - عز وجل - لا يناله من عبده إلا التقوى، ولا ينظر إلى الصور والأموال وإنما إلى القلوب والأعمال، ولا ينفع عنده يوم تبلى السَّرائر مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، والإيمان ليس بالتمنِّي ولا بالتحلِّي، ولكن ما وقرَ في القلب وصدَّقه العمل، كما يشهد لذلك قوله - تعالى: «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب»(2).

    وأما عبادات الخفاء وقُرَب السِّر المشتملة على تعظيم أمر الله - تعالى - ونهيه، والإكثار من مناجاته فهي عمل آخر جاءت النصوص والآثار مكثرة من الحثّ عليه، فمن ذلك قوله - تعالى - : {إنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ} [فاطر: 18]، أي: يخافونه - سبحانه - حال خلوتـهم به بعـيداً عن أعـين الخلق(3)، وقوله - عز وجل -: {إن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [البقرة: 271]، والآية الكريمة ظاهرة في تفضيل صدقة السِّر، والتي ثبت أنها تطفئ غضب الرب - سبحانه - (4)، وجاء من السـبعة الذيـن يظلّـهم الله - تعالى - يوم الـقيامة فـي ظلّه يوم لا ظلَّ إلا ظلّـه: «رجـل تصدَّق بصـدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنـفق يميـنه، ورجـل ذكـر الله خالياً ففاضت عيناه»(5). وعـن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يقول: «الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة، والمسرُّ بالقرآن كالمسرِّ بالصدقة»، قال الترمذي: «ومعنى هذا الحديث أن الذي يسرُّ بقراءة القرآن أفضلُ من الذي يجهر بقراءة القرآن؛ لأن صدقة السِّر أفضل عند أهل العلم من صدقة العلانية»(6).

    ومـا ذاك إلا لمـا فـي قُرْبَة السِّرِّ ـ بعيـداً عن رؤية الخلق ـ مـن عـظـم إيـمـانٍ، وكمال أدبٍ مـع الله - تعالى - وتعـظـيمٍ له - سبحانه - ، ولما فيها من حضور قلبٍ واجتماع هَمٍّ وابتعادٍ عن القواطع والمشتتات، وثقةٍ بالله - تعالى وأُنْسٍ به، واطمئنانٍ إليه، ومراقبةٍ له، ومخافةٍ منه، ومطالعة مِنَّتِه، وتطلعٍ للظفر بمحبته وثوابه، ولما فيها من تخليصٍ للنفس من الطمع بثناء الخلق وحب مدحهم وكراهية ذمّهم، وضمان سلامتها من بعض دسائس السوء من رياء وسمعة وتصنُّع، فهي أبلغ في التضرع والخشوع، وأمكن في التذلّل والخضوع.

    ولـذا؛ فــقـد جـاء التــوجـيـه النـبـوي الكـريـم بحـثِّ الــعبد المـؤمـن على أن يـكـون له عـبـادة فـي الـسِّر، فـعـن الزبــيـر بــن الـعـوام - رضي الله عنه - مـرفـوعـاً قــال: «من استطاع منكم أن يكـون له خِـبءٌ من عـملٍ صـالحٍ فليـفعل»(1)، وكـان الفضـيل بن عيـاض يقول: (كان يقال: مـن أخلاق الأنبـياء والأصفـياء الأخـيار الطـاهرةِ قلوبـهم خلائقُ ثلاثة: الحلم، والأنـاة، وحـظٌّ مـن قيام الليـل)(2)، ويحكي الخريبي عن السـلف أنهـم كـانـوا يستحـبون أن يكـون للرجل خبيئةٌ من عـمل صالح لا تعلم به زوجته ولا غيرها(3)، وقال مسلم بن يسـار: (مـا تلذّذ المتـلذّذون بمـثل الخـلوة بمـناجاة الله - عز وجل -)(4).

    ومن تأمَّل سير السلف وجد اهتماماً بليغاً بعبادة القلب، التي هي روح العبودية ولبّها، بل هي الأصل وإنما أعمال الجوارح تبع ومكملة ومتممة لها(5)، فهذا الصحابي الجليل والإمام الجِهْبِذ ابن مسعود - رضي الله عنه - يقول: «من صلى صلاة عند الناس لا يصلي مثلها إذا خلا، فهي استهانة استهان بها ربه»، ثم تلا قوله - تعالى -: {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا} [النساء: 108](6)، وفي يوم قال - رضي الله عنه - لأصحابه: «أنتم أكثر صلاة وأكثر جهاداً من أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم - ، وهم كانوا خيراً منكم، قالوا: بمَ ذاك يا أبا عبد الرحمن؟ قال: إنهم كانوا أزهد في الدنيا وأرغـب في الآخــرة»(7).

    ويقـول وهـب بن منبـه: (يا بُنيّ أخلص طاعة الله بسريرة ناصحة يصدق الله فيها فعلك في العلانية،..ولا تظنن أن العلانية هي أنجح من السَّريرة، فإن مَثَلَ العلانية مع السَّريرة كمَثَلِ ورق الشجر مع عِرْقها: العلانية ورقها، والسَّريرة عِرْقها.إن نُخِر العِرْق هلكت الشجرة كلها؛ ورقها وعودها، وإن صلحت صلحت الشجرة كلها؛ ثمرها وورقها، فلا يزال ما ظهر من الشجرة في خير ما كان عِرْقها مستخفياً لا يُرى منه شيء. كذلك الدين لا يزال صالحاً ما كان له سريرة صالحة يصدق الله بها علانيته، فإن العلانية تنفع مع السَّريرة الصالحة كما ينفع عِرْقَ الشجرة صلاحُ فرعها، وإن كان حياتها من قبل عِرْقها فإن فرعها زينتها وجمالها، وإن كانت السَّريرة هي ملاك الدين فإن العلانية معها تُزَيِّن الدين وتجمله إذا عملها مؤمن لا يريد بها إلا رضاء ربه - عز وجل -»(8)، وهذا الإمام أحمد يوصي ابن المديني قائلاً: (ألزم التقوى قلبك، وانصب الآخرة أمامك)(9)، فمراد الله - تعالى - ومطلوبه من عباده صلاح قلوبهم، والتي لا صلاح لها إلا بأن يستقر فيها معرفة الله وعظمته ومحبته وخشيته ومهابته ورجاؤه والتوكل عليه، ويمتلئ من ذلك(10)، يقول ابن رجب: (فأفضل الناس من سلكَ طريق النبي– صلى الله عليه وسلم - وخواصّ أصحابه في الاقتصاد في العبادة البدنية والاجتهاد في الأحوال القلبية؛ فإن سفر الآخرة يقطع بسير القلوب لا بسير الأبدان)(11).

    كما يجد المطالع لسيرهم عنايةً فائقة بعبادة السِّر وعمل الخفية، فعن محمد بن إسحاق قال: (كان ناسٌ من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم، فلما مات علي بن الحسين فـقدوا ما كانوا يؤتون به باللـيل)(1)، وعـن زائـدة: (أن منصور بن المعتمر مكث ستين سنة يقوم ليلها ويصوم نهارها، وكان يبكي، فتقول له أمه: يا بني! قتلت قتيلاً؟ فيقول: أنا أعلم بما صنعت بنفسي. فإذا كان الصبح كحل عينيه، ودهن رأسه، وبرق شفتيه، وخرج إلى الناس)(2). وقال محمد بن واسع: (لقد أدركت رجالاً، كان الرجل يكون رأسه مع رأس امرأته على وسادة واحدة، قد بلَّ ما تحت خدّه مـن دمــوعـــه لا تشعر به امرأته. ولقد أدركت رجالاً يقوم أحدهم في الصف فتسيل دموعه على خدّه ولا يشعر به الذي إلى جانبه)(3)، وكان أيوب السختياني يقوم الليل كله، ويخفي ذلك، فإذا كان عند الصبح رفع صوته، كأنه قام تلك الساعة(4)، والأمر أكثر من أن يحصر.

    والمتأمل في واقع الدعاة ومحاضن التدين وبيئاته اليوم يلحظ مظاهر عدة تدل على تقصير في عبادة القلب، وضعف بيِّن في القيام بكثير من القربات في الخفاء، والتي يدّخرها صاحبها لوقوفه بين يدي ربه - عز وجل - يوم تُبلى السرائر، مما وَرَّث هشاشة بيّنة في الاستقامة، وضعفاً جلياً في الجدِّية، وفتوراً ظاهراً في أخذ الكتاب بقوة تعلّماً وعملاً ودعوة، وهو أمر ما لم يشعر بخطره القائمون على الشأن الدعوي والتربوي - مؤسسات وأفراداً - ويولوه ما يستحق من أولوية في التصحيح والمعالجة، فإن أجيال الاستقامة القادمة ستكون أكثر بَهَتَانَاً وأشدّ ضعفاً.

    وفي ظنِّي أن مسؤولية معالجة هذه الظاهرة تقع بدرجة أكبر على الفرد نفسه على اعتبار أن عبادة القلب وعمل السِّر هي بوّابة نجاته وطريق رفعته، فإن اعتنى بها وأصلح من حاله فيها ففي ذلك سعادته، وإن قصَّر بإلقاء نفسه في بحور الغفلة ودركات البطالة والشهوات فقد أساء إلى نفسه، والإنسان على نفسه بصيرة. ولعلَّ من أبرز ما يعين العبد على الوصول إلى مقصوده في هذا الجانب: مراقبة من لا تخفى عليه خافية والسِّر عنده علانية، ومخافته - تعالى - والحياء منه، والتعرف على جلاله وعظمته - سبحانه - ، وترك الاشتغال بما لا يعني من فضول الطعام والمنام والكلام والنظر والخلطة ونحوها، والزهد في متع الدنيا وملذّاتها وإيثار الآخرة على الدنيا، وخشية عدم قبول العمل، والشعور الدائم بالتقصير والزّلل في القيام بحق الباري - سبحانه - ، والاهتمام بأعمال القلوب وعدم قصر العبد جهده عـلى أعـمال الجوارح، وتذكّر الموت والبلى، ومطالعة سيرة النبي – صلى الله عليه وسلم - ، والإكثار من القراءة في تراجم العلماء الربّانيين والعُبّاد الزاهدين، ومحاسبة النفس، وإدراك ثمار وفوائد قُرَب السِّر، وتنمية الحياء من النفس وجعله في رتبة أعلى من رتبة الحياء من الخلق، ومرافقة من تنفع مرافقته في الآخرة وتزيد صحبته المرء قرباً من الله - تعالى - ، وتخصيص أوقات للخلوة بالله والأنس به والعيش في كنفه من اعتكاف وقيام ليل وخلوات للتفكر في ملكوت الله - سبحانه - والذكر والدعاء والقراءة ونحو ذلك(5).

    فهيّا إخواني إلى بذل الوسع في إتيان قُرَب السِّر وتكميلها فإنها أقوات الروح، وليكن لأحدنا حظ من عبادة لا يعلم بها أحد إلا البَرُّ الرحيم، إذ السائر إليه - سبحانه - لا بد له (من أوقات ينفرد بها بنفسه في دعائه وذكره وصلاته وتفكّره ومحاسبة نفسه وإصلاح قلبه وما يختص به من الأمور التي لا يشركه فيها غيره)(6)، فعبادات الخفاء من أعظم أسباب الثبات التي تحول بين المرء وحالات الضعف والانتكاس، فالحذر الحذر من أن نتغافل عنها، فإن ثمارها عظيمة، والصوارف عنها كثيرة، وعلينا من الله عين ناظرة، والشاهد هو الحاكم، والموفَّق من هداه الله - تعالى - وأعانه. اللهم ارزقنا خشيتك ومحبتك والقرب منك، والبصيرة في دينك، والمداومة على طاعتك، وعافِ نفوسنا بمنّتك، وأصلح حال أمتنا، وارزقها الرّفعة والتمكين على أيدينا، إنك على كل شيء قدير، وصلى الله وسلم على نبينا الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    ----------------------------------------

    (1) المراد بعمل الخلوة ما كان بين العبد وربه بعيداً عن أعين الناس، لكن تحقيق ذلك بإطلاقٍ متعذر، ولذا فقد عدّ بعض أهل العلم عمل الرجل مع رفيقه الملازم ومع أهله عملاً في السِّر؛ لأنه لا يقدر أن يكتم منهما. (2) البخاري (52). (3) يقول ابن عاشور في التحرير والتنوير (9/173): (أي: يخشون ربهم في خاصتهم، لا يريدون بذلك رياء، ولا لأجل خوف الزواجر الدنيوية والمذمّة من الناس). (4) انظر: المعجم الصغير للطبراني (1033)، صحيح الجامع للألباني (3759). (5) البخاري: (1428). (6) الترمذي: (2919)، وحسَّنه، وصححه الألباني، ومقولة الترمذي في جامعه عقبه، والملحوظ أن النصوص لم تكتف بالحثِّ على عبادة السِّر، بل تجاوزت ذلك إلى التحذير من خيانة السِّر، وعصيان الله - تعالى - في الخفاء، ومن ذلك: قوله- تعالى- عند ابن ماجه بسند صحيح (4245) من حديث ثوبان - رضي الله عنه - قال: «لأعلمنّ أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسناتٍ أمثال جبال تهامة بيضاً فيجعلها الله - عز وجل - هـباء منـثوراً، قال ثوبان: يا رسول الله! صِفهم لنا، جَلِّهم لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم، قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها»، ولأن جوهر المقالة لا يتحدث عن هذا الجانب فلن يتم التركيز عليه. (1) تاريخ بغداد، للخطيب: 11/262، وصححه الألباني في صحيح الجامع (6018)، ورجّح الدارقطني وقفه، انظر: العلل المتناهية لابن الجوزي (1376). (2) حلية الأولياء، لأبي نعيم: (8/95). (3) انظر: تهذيب الكمال، للمزي: (14/464). (4) حلية الأولياء، لأبي نعيم: (4/272). (5) ولذا قرّر أهل العلم أن معرفتها أهم، والقيام بها أجل وأعظم، وذلك لأن مقصود الشرع من الأعمال كلها ظاهرها وباطنها إنما هو صلاح القلب وكماله وقيامه بالعبودية لربه - عز وجل - ، ولذا فإن عبادة الجوارح إذا خلت من عبودية القلب لم تكن عبادة، ولم ينتفع صاحبها بها البتة، يقول ابن تيمية في فتاويه (10/355): (الدين القائم بالقلب من الإيمان علماً وحالاً هو الأصل، والأعمال الظاهرة هي الفروع وهي كمال الإيمان)، ويقول ابن القيم في بدائع الفوائد (3/710): (ومن تأمل الشريعة في مصادرها ومواردها علم ارتباط أعمال الجوارح بأعمال القلوب، وأنها لا تنفع بدونها، وأن أعمال القلوب أفرض على العبد من أعمال الجوارح، وهل يميز المؤمن عن المنافق إلا بما في قلب كل واحد منهما من الأعمال التي ميَّزت بينهما ؟ وهل يمكن أحداً الدخول في الإسلام إلا بعمل قلبه قبل جوارحه؟ وعبودية القلب أعظم من عبودية الجوارح وأكثر وأدوم، فهي واجبة في كل وقت). (6) تفسير ابن أبي حاتم 4/346، وقد روي عن ابن مسعود - رضي الله عنه - مرفوعاً أيضاً، وفيه إبراهيم الهجري، صدوق، كثير الوهم في رفع الموقوفات، وقد حسَّنه الحافظ ابن حجر في المطالب 9/260، وضعّفه جماعة، منهم الألباني، كما في ضعيف الجامع (5355). (7) المعجم الكبير، للطبراني: (9/153). (8) حلية الأولياء، لأبي نعيم: (4/69-70). (9) حلية الأولياء، لأبي نعيم: (9/173). (10) انظر: جامع العلوم والحكم، لابن رجب: 75. (11) المحجة في سير الدلجة، لابن رجب: 56. (1) تهذيب الكمال، للمزي: (20/392). (2) انظر: حلية الأولياء، لأبي نعيم: 5/41، تهذيب الكمال، للمزي: (28/554). (3) حلية الأولياء، لأبي نعيم: (2/347). (4) تذكرة الحفاظ، للذهبي: (1/131). (5) وقد جاءت في ذلك أقوال عدة عن السلف، ومنها: قول عمر ـ - رضي الله عنه - ـ: «خذوا بحظِّكم من العزلة»، وقول أبي الدرداء - رضي الله عنه -: «نِعْمَ صومعة الرجل بيته يكفّ فيها بصره ولسانه، وإياكم والسوق فإنها تلهي وتلغي»، وقول ابن المسيب: (العزلة عبادة وذكر)، وقول مسروق: (إن المرء لحقيق أن تكون له مجالس يخلو فيها يذكر فيها ذنوبه فيستغفر منها)، انظر: الزهد، لأحمد: 135، المصنف لابن أبي شيبة: 7/148، التمهيد لابن عبد البر: 17/446، وليس المراد من الحث على اتخاذ خلوات للتعبد الحث على العزلة المطلقة عن الناس، إذ ذاك أمر تأباه نصوص الشرع وقواعده، والحق أن من العزلة ما هو مشروع، ومنها ما هو ممنوع، فالعزلة المشروعة ما كان مأموراً بها أمرَ إيجاب أو استحباب كاعتزال الأمور المحرمة وترك مخالطة من يخوض في آيات الله - عز وجل - حتى يخوض في حديث غيره، واعتزال الناس في فضول المباحات وما لا ينفع في الآخرة، والاختلاء الوقتي بالنفس للمحاسبة والتأمل والصلاة، والقراءة والدعاء والاعتكاف ونحو ذلك. والعزلة غير المشروعة ما أدَّت إلى إضاعة حق الحق أو النفس أو الخلق كإضاعة الجُمَع والجماعات، وجهل ما يجب علمه، وعدم تعاونٍ على البر والتقوى، وتضييعٍ لحق الأهل والوالد والولد، وترك كسب ما يحتاج إليه العبد من نفقة، ونحو ذلك. انظر في ذلك: الفتاوى لابن تيمية: (10/393-407)، والبحث القيم الموسوم بـ (العزلة والخلطة)، لـ د. العودة. (6) الفتاوى، لابن تيمية10/426).

    --------------------------------------------------------------------------------
     المصدر:

    http://www.albayan-magazine.com

    منقول من ملتقى أهل الحديث

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=112651
     

     

    عدد المشاهدات: 1846


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 30 رجب, 1437
    Skip Navigation Links
  • حصري ومجاني..
  • جيلعاد شاليط في دائرة الضوء أبداً..
  • لا يزيد المؤمن عمره إلا خيراً..
  • تلوث البيئة ومسئوليتنا الغائبة..
  • شهداء غزة تعددت الأسبابُ والموتُ واحدٌ..
  • كاريكاتير: الجامعة العربية
  • كاريكاتير : الموقف العربي الرسمي وجرائم الاحتلال..
  • كهنة العلم وسدنة الجامعة..
  • أحرار العالم ينشدون من تونس العدالة لفلسطين..
  • مفاسد الاستبداد..
  • دلائل إدانة الأطفال ومبررات محاكمتهم..
  • طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية..
  • لا تلوموا باب الفاتيكان..
  • سياسة الأجهزة الأمنية الفلسطينية حكيمةٌ أم عميلةٌ..
  • الواتس آب والدعوة الى الله..
  • نصرةً للجبهة الشعبية في وجه سلطانٍ جائر..
  • طوبى لآل مهند الحلبي في الدنيا والآخرة..
  • تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة..
  • القدس لوحدها في مواجهة مخططات تهويد المعالم والأسماء..
  • المنافقون الجدد..
  • عبد الفتاح الشريف الشهيد الشاهد..
  • عرب يهاجرون ويهودٌ يفدون..
  • إرهاب بروكسل والمقاومة الفلسطينية..
  • المساخر اليهودية معاناة فلسطينية..
  • كاريكاتير : انتخابات أمريكية..
     أضف مشاركتك   المزيد
  • ماذا أعددت للقاء الله تعالى؟
  • نصرة المستضعفين..
  • بشارة رب العالمين لعباده المؤمنين..
  • رغم المعاناة.. أطفال الروهنغيا يتمسكون بحفظ القرآن..
  • حلب تباد فما هو دور علماء الأمة|| الشيخ أحمد فريد والشيخ محمد الزغبي..
  • ليتهم يسمعوك!!! كلمة حق..
  • أهؤلاء أبناؤنا؟!!
  • سدوا الخلل..
  • كلمة للشيخ أحمد بن محمد الغامدي مع مجازر حلب
  • أعمال تنجي من النار.. الشيخ محمد صالح المنجد..
  • أين تفنى أعمارنا؟!
  • الذنوب والفشل..
  • نشيد نبينا محمد | بصوت طالب الموهبة في مدارس دار الذكر #يوم_جديد_المجد
  • أوسعتهم #وسما وساروا بالإبل..
  • العلاج النبوي للهموم..
  • تورط قناة العربية بعد الاتصال بالشيخ عبدالعزيز الطريفي حول قضيتي الاختلاط والموسيقى
  • الإسراء بين المحنة والمنحة..
  • كاريكاتير: حلب والشجب العربي
  • خطبة الجمعة للدكتور أحمد بن سالم الشهري الداء والدواءوالشفاء ( أسباب عزة وهوان الأمة)
  • #التقنية في بيوتنا | م.محمد المحوري | #يوم_جديد_المجد(حلقة رائعة)
  • موعظة . فضيلة الشيخ د محمد عبدالله السحيم
  • تذكرة الآخرة..
  • تذكير مهم ومواضيع عن مآسي أمتنا والدعاء ( لا يكفي الدعاء لإخواننا؟!)
  • ((كتاب "المجتمع السعودي والتغيير" للباحث د. محمد السلومي))
  • حول الصحوة..(تغريدات رائعة للشيخ علي الفيفي)
  • اركب معنا..
  • فمن عفى وأصلح فأجره على الله..
  • أسباب النصر و الهزيمة.. (مقطع)
  • خطبة الجمعة للدكتور احمد بن سالم الشهري حرب الإعلام على الإسلام
  • برنامج بصمتك مع د.محمد العريفي | بصمتك في التوحد..
  • دمعة تائبة.. مشعل العتيبي..
  • انتشار الخبث سبب كل فساد..
  • متطلبات نجاح أسلوب التربية والتعليم..
  • لقنت النظام والمليشيات الشيعية درسا قاسيا.. كتائب الثوار تسطر البطولات في ريف اللاذقية..
  • فرحة صلاة الفجر..
      المزيد
      التصنيف: