متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    دعوة لحملة نذكر فيها بهذه ال 3 نقاط في رمضان في المساجد وغيرها
    د. مهدي قاضي
    13 رمضان, 1434

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الأمين, وبعد؛
    أمتنا أمة الخير, ويزداد الإقبال على الله والتهيؤ للتغيير في هذا الشهر المبارك, ولذا فهي فرصة لكي نذكر فيه بالتوبة والصلاح والإصلاح والدعوة والتغيير.

    وهذه ثلاث نقاط هامة ليتنا نذكر بها في كلمات في المساجد وفي المجالس وبشتى الوسائل, ولو أن كل داعية "وكلنا دعاة" ذكر بهذه الكلمات في مساجد حيه ومع من يجالسهم لحصل تذكير ضخم بها, ولحصل بإذن الله أثر كبير في قلوب المسلمين وأعمالهم,........وهي ممكن ان تقال في مدة 10-15 دقيقة:

     
    1-    التذكير بالحل الأساس والجدري الذين يعيد للأمة عزها ومجدها ومن ثم تستطيع إنقاذ إخواننا المذبحين في شتى بقاع الأرض, بل وقتها لن يتجرأ الأعداء على دمائنا وحرماتنا كما يفعلون الآن؛ ألا وهو واجب التوبة والعودة والصلاح والإصلاح والتغيير, وكما ورد في الحديث الصحيح قوله صلى الله عليه وسلم: (سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ),....ونحتاج أن يسبق التذكير بهذه النقطة تذكير ببعض صور الواقع المأساوي الرهيب الذي تعيشه الأمة من القتل والمجازر والاضطهاد.
    والدعوة إلى التغيير مقصود بها أساسا نحن الذين نرى إبادة إخواننا أمام أعيننا وأصبحنا نعيش أوضاعا من الذل والهوان نعجز فيها عن إنقاذهم . والمسلمون الآن قلوبهم متأثرة جدا من القتل والمآسي الذي تحصل لإخواننا, ولكن نحتاج أن نوضح لهم ونحفزهم لهذا الحل والواجب الأساس تجاه هذا الواقع. خاصة أن أكثر المسلمين منتبهين لواجب دعم إخواننا بالمال والدعاء, ولكن يُنسى دور كل فرد مسلم في الحل الجذري الإستراتيجي الأساس لإنهاء ذلنا وخذلاننا وعجزنا.
     
    2-    التذكير بأن الأهـــــــم في رمضان هو التوبة من الذنوب وتحقيق التقوى. وهذه من النقاط التي يغفل عنها فيما يتعلق بالحكمة الأساس في شهر رمضان والتي هي بنص الآية الكريمة : (لعلكم تتقون),....وأمتنا فيها الخير وعدم الالتفات والتركيز على هذه الحكمة جعل الكثيرين منا يقومون بالعديد من الأعمال المستحبة في رمضان من قراءة القرآن والصدقة وصلاة التراويح والعمرة وغيرها بينمـــــــا يُنسى التركيز على تحقيق التوبة من الذنوب المستمرة والمصر عليها في واقع حياتنا. فعلى الرغم من الفضيلة الكبيرة والأجر الكبير لتلك الأعمال المستحبة في رمضان إلا ان الأهم هو تحقيق التقوى والبعد المحرمات والالتزام بأوامر الله انطلاقا من رمضان واستمــــرارا على ذلك بعــــده.
    وحقيقة أن هذه النقطة أيضا لو رُكِّز على توضيحها لأمتنا لحصل أيضا بإذن الله توجه أكبر نحو التوبة والتغيير, فكل المسلمين يتمنون ان يوفقهم الله في هذا الشهر الكريم لما هو أحب وأرضى له سبحانه.
    ومهمٌ أيضا أن نوضح أن تحقيق التقوى من صيام رمضان ليس المقصود به أن نتوب في رمضان ثم نرجع بعده للذنوب,...فالمقصود هو تحقيق التوبة الصادقة المستمرة التي من صدقها أن يكون المسلم بعد رمضان في حال أحسن من حاله قبله, خاصة أن هذا الأمر أي الاستمرار على التقوى والعمل الصالح بعد رمضان عده العلماء أحد علامات قبول رمضان وما قدم فيه من أعمال صالحة.
     
    3-    التذكير بواجب الدعوة إلى الله  والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأنه واجب على كل مسلم أن يبذل فيه خاصــــة في مثل واقعنا الحالي الذي غفلت فيه الأمة ومُيَّع فيه على المسلمين الكثير من أوامر دينهم, والذي تتعرض فيه الأمة لمآسٍ كبيرة ومخاطر جمة. مع تفنيد شبهة أنه لا يدعو غيره لأنه مقصر, فقد وضح علماء الأمة أنه حتى لو كان واقعا في ذنب معين فإن هذا لا يعفيه من أن ينصح غيره عن نفس الذنب, حتى لا يكسب إثمين!! إثم الوقوع في الذنب وإثم عدم نصح الآخرين تجاهه.

    وكتطبيق عملي لهذه النقطة نفسها يكون جيداً ومهما لو ذكرنا المستمعين في نهايتها بأنه من أداء واجب الدعوة أن نقوم بنقل هذه النقاط الثلاثة التي تم الحديث عنها لغيرنا من الأقارب والأصحاب  وعبر الوسائل والوسائط المختلفة. حتى نحقق بإذن الله مفهوم وأمل حملة تؤتي تاثيراً طيبا بإذن الله.

     
    ملاحظات:
    1-    يكون جيدا لو حصل استعراض سريع للنقاط الثلاثة في بداية الكلام قبل أن يتم تفصيلها، ويكون أيضا ممتازاً أن تختم الكلمة بالتذكير السريع بالثلاث نقاط عند ذكر واجبنا في نقل هذه النقاط لغيرنا. وذلك لكي تتركز هذه الأفكار في ذهن من يستمعها فيصبح الأمل أكبر في نقله لها.
     
    2-    خطباؤنا ومشايخنا الكرام في منابر الجمعة, وأنتم في الثغرة الهامة؛ نتمنى دوركم الكبير في إحياء الأمة بالتذكير بمثل هذه النقاط.

     3-    لا شك أن جوانب التقصير عديدة في مجتمعاتنا, ونحتاج تذكيرا أو على الأقل تلميحا سريعا بعدد من الأمثلة لهذه الجوانب في مثل هذه الكلمات التذكيرية فضرب الأمثلة يساعد كل مسلم على تبصُّر مواطن التقصير لديه,.....ولكن حبذا أن يركز بعض الشيء على منكر القنوات التي تعرض التبرج وبرامج ومسلسلات الحرام نظرا لكثرة انتشار هذا المنكر وغفلة الكثير من المسلمين عنه واستمرائهم للعديد من منكراته, ونظرا لما فيه من الإصرار والمجاهرة به وفيه, وأيضا نظرا للأثر الافسادي والإلهائي والتخديري للأمة منه سواء ببرامج الغناء او مسلسلات التبرج والحب والمجون. وحبذا الرجوع إلى مقال: (خطباؤنا الكرام "وغيرهم" ؛ فلننكره بوضوح واستمرار - تسعة عشر سبباً عن شره وخطره)http://awda-dawa.com/Pages/Articles/default.aspx?id=6500  .

     
    نسال الله ان يجعل شهر رمضان المبارك شهر انطلاقةٍ لأمتنا نحو الصلاح وأسباب العز والتمكين وسط هذا الواقع الأليم.

    عدد المشاهدات: 2294


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches