متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    ألم يولد جيل صلاح بَعْدُ .. أم هم يئدوه !!
    د. مهدي قاضي
    29 ذو الحجة, 1431

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

    القدس في الأسر والأقطار تنتظر---  فأين صلاحُ الدين بل جِيلُهُ النَّضِرُ

     

    القدس بل وكل الأمة التي تعاني الكثير من الأسر والقهر والاضطهاد في عصرنا الحالي تنتظر منذ عشرات السنين صلاحا مثل صلاح الدين أو بالأصح تنتظر الجيل الذي منه يخرج، فالقضية كما أشار د نجيب الكيلاني في كتابه الهام جدا "هكذا ظهر جيل صلاح الدين وهكذا عادت القدس" ليست خروج منقذ للأمة ينزل عليها كما يقال "هكذا من السماء", وإنما القضية خروج الجيل والأجيال الصالحة التي منها يخرج صلاح وأمثاله وبها يتحقق النصر.

     

    واجتهد المجددون والدعاة منذ عقود في تربية الأجيال على أمل تحقيق هذا الهدف أداءً للواجب وأملا في إيقاف الذل والهون الذي تعيشه الأمة.
    مع ذلك لم نر ظهور هذا المنقذ فما هو السبب!,.... لا شك أن هناك عدة أسباب منها ومن أهمها ما يقوم به أعداء الدين ومن لا يريدون الخير للأمة من وأد هذا الجيل كلما بدأ يظهر ويبزغ فجره بإلهائه وتضييعه وإفساده عن طريق الإعلام خاصة المرئي وما يعرض فيه من منكرات هي بحد ذاتها تؤخر تحقيق النصر للأمة لحرمتها, وتقوم أيضا بوأد ظهور هذا الجيل المنشود. حتى أنهم يزدادون شراسة في هجمتهم الإفسادية الإلهائية كلما رأوا مظاهر قرب هذا الخير من صحوة وأوبة في الأمة. ولا شك أنهم يستخدمون في أحيان عديدة القهر والمواجهة العنيفة لوأد هذا الخير ولكنها ليست الأخطر من الوأد الذي يحدث لجيل الإنقاذ وللأمة بدون أن يُشْعَرَ به!.

     

    ولنتذكر أن مشكلتنا الكبرى لا تكمن في قوة الأعداء وجبروتهم وأساطيلهم وغير ذلك مما يملكون, ولكنها تكمن في مدى تقصيرنا في تمسكنا بما يرضي الله وتقوانا له. فالذنوب بشكل عام خاصة ما يغرقنا في المعاصي وما يجعل منكرات ومحرمات ظاهرة بارزة مجاهر بها في بلاد المسلمين تعرض ويراها الملايين وكأنها ليست محرمة هو الأخطر علينا, أي أنه الأخطر علينا من اليهود والنصارى وكل الأعداء, لأنها تبعد عنا سبب الحفظ الأساس لنا ؛ قال تعالى: "وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا" "آل عمران:120",... وإن كان للأعداء بلا شك دور في بث وتشجيع منكرات الإعلام في بلاد المسلمين لأنهم يعرفون بأن عز المسلمين في تمسكهم وهزيمتهم تكون بالمعاصي والبعد عن التطبيق الحق الكامل للدين, قال تعالى "إن تنصروا الله ينصركم" محمد:7 .

     

    فهل من انتباه وغيرة وتفاعل وتحرك إيجايي فاعل يرضي الله من كل المسلمين أفرادا وجماعات صغارا وكبارا تجاه هذه الأخطار الجسيمة التي تئد أفراحنا وتؤخر نصرنا وتكون سببا أساسا هاماً في ما يحصل للأمة من استمرار الهوان والذل والقتل والاضطهاد وأسر أقصانا العزيز؟.

     

    نشر في يوم القدس العالمي بموقع حماسنا 17/9/1430هـ

    عدد المشاهدات: 3336


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches