متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: من يحمل؟!
  • بطاقة: هل السبب موجود؟!
  • العنف في الدعوة.. لا يأتي بخير..
  • الموعظة.. والطريق إلى القلوب..
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • مذبحة لشبونة.. أحد فصول محاكم التفتيش الدموية في الأندلس..
  • بطاقة: ما أحوج الأمة..
  • بطاقة: الغفلة في زمن الشدة!
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (2)
  • بطاقة: التوديع الفعال لرمضان (1)
  • بطاقة: علامة القبول..
  • بشارة لكل من أقبل على الله تعالى.. (مقطع)
  • نداء لأصحاب الخطايا | سلطان العمري.. (مقطع)
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • الدعاة والإجازة الصيفية.. وقفات للتأمل..
  • بطاقة: نقض الغزل!!
  • بطاقة: خسارة..
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • بطاقة: الطريق الوحيد..
  • بطاقة: فكيف بنا؟!
  • بطاقة: حينما اصطلحنا..
  • بطاقة: ننتصر..
  • بطاقة: طريق النصر..
  • بطاقة: حتى لا نكون السبب..
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • بطاقة: رمضان.. دفعة قوية..
  • بطاقة: يتوقعون النصر دون ثمن!!
  • بطاقة: هل نحن أهل لنصر الله؟!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    لا نملك.. إلا!!
    صباح نوري محمد الضامن/ صيد الفوائد *
    15 ربيع الثاني, 1433

    لَمَّا قامت تونس تُخَضِّر ربيعها الذي اصفرَّت أوراقه، تَندت العيون بندًى دافئ، أشاع في القلب أملاً بحياةٍ وبَعْثٍ جديد من مواتٍ لِمَن مات، وماتَ، ومات.

    ووقَف الجميع وفجْأَةً ألجَم الحدثُ عِنان مسايرته، وتنقَّل الصمت أو الهمْسُ بين أَرْوِقة الخَفاء لِمَن سكَن جغرافية كانت يومًا مُتَّحدة، وانتصَرت الإرادة الفَتيَّة على وَهَنِ عظام الأرواح المغلوب على أمرها.

    وكالإعصار الأخضر يَحمل بذورَ لقاحٍ سريعة الانبثاق، أزْهَرت مصر وشَدَتِ الأفواه معهم، ولكنَّها لَم تُغادر أَقْبية الخفاء، ولا تَعدَّت عبارة مُستترة بضمير جديد في اللغة العربية اسمه \"ضمير الخائف\"، عبارة تقول: \"نحن معكم بقلوبنا ودعائنا\".

    وفي الليل ولا أحد مُطَّلع غير خالقِ الليل والنهار، تبكي العيون القريبة البعيدة من ضمائر خائفة بخفوتٍ وهَمسٍ، كنْ معهم يا ألله.

    وتُزهر قناديل الأزهر، ومنارة الإسكندرية تُضِيء مُهَلِّلة مُصاحبة قنوت ميدان تحرير العباد، ويَنتصر الحب، ويَخرج إبليس من جنَّة المُتحابين.

    ويعود يحمل صحراءَ قويَّة ببطشٍ في بيضاء ليبيا، وقلب المختار يتصدَّى له ويَسكن بعزمٍ أفئدتهم؛ لتَنتصر ليبيا، ونحن نَقف ننظر إلى بلد الآلاف من الشُّهداء في تَعدادٍ لأيَّام حَزِنتْ من قصورنا وتقصيرنا، فهناك مَن يُحارب عنَّا!

    نقف نَنتظر، وننظر إلى يَمَن الحكمة شهورًا وشهورًا يُذبح العدل فيه على مِقْصلة الخَوَر منَّا جميعًا، ونُسائلُ ضمائرنا: وماذا بعدُ؟ ونَكذب على أنفسنا أنَّ اليمن في أقصى الأرض أو أدناها ونحن لا نَملك إلاَّ الدعاء!

    ولهيبٌ أُوقِد في شام العزَّة وسارَت \"بردى\" ساقيةَ دماءٍ، وتَحنَّى العاصي من شهداء حمص الوليد؛ ليحملَ في رَحِمِه حروفًا أرجوانية تُوقظ فينا ضميرَ الخائف، وتقول لنا:

    ألا زِلتُم لا تَملكون إلاَّ الدعاء، هل يَسمعكم الياسمين الدامي بلون دَمْع الثَّكالى؟ أم تَحرس دموعكم إسبارطيو الغدر يُلقون من أعالي جبل قاسيون فتًى شاميًّا يقول: أنا حُرٌّ!

    ألا زلتم تنتظرون أنْظِمَتكم مع مَن ستُصَفِّق؛ لتأخذوا هواءَها المتعالي وتَتنسَّموه في شُرفاتكم، وعلى سطوح منازلكم الآيِلة للسقوط، فإن كانوا مع...، كنتم مع...، وإن رَفعوا العقيرة بغناءٍ على عُروبة سُفِكت دماؤها، ثارَت بين جَنباتكم قصائد الفخر لعنترة العبسي، وعمرو بن كلثوم، وكنتُم ظاهرين كالشمس بضمائر الحاضر!

    ومن به ذَرَّة من حضورٍ في مسرح الحزن، يَكتب قصة أسفٍ وألَمٍ على دمِ الأبرياء والشُّرفاء والضُّعفاء، ولكنَّه وراء ضمير الخائف بلقب مُستعار وقلب مستثار في دواخله، يَتنفَّس هو فقط هواءَه، ويبكي هو فقط من وَجَع عُلوِّ خَفَقاته.

    ونقول: لا نَملِك إلاَّ الدعاء، لا والله بل نَملِك الكثير.

    نَملِك أن نُوقِظ فينا دينَنا الذي حُبِس في شعائرَ تعبُّدية فقط، بلا رُوح ولا عملٍ.

    نَملِك أن نُؤَرِّخ وثبات الأسود من قادتنا العِظام، الذين - مع الدعاء - جاهَدوا الغزو والظلم والاستعباد.

    نَملِك ألا نسدَّ عين الشمس بأعلام بلادنا المُجَزَّأة بكلِّ لونٍ.

    نَملِك أن نوظِّف هذا المُذْهَبِ البرَّاق الذي كَتَب قَصص الحب؛ من أجْل أن نُنهضَ الهِمَم.

    نملك أن نُوثق الجرائم بعينٍ تُرافق عيون المُبتلين، نرصدها، نُخبر العالم أننا طائرات استكشافٍ، ليستْ جبانة بلا طيَّار، بل بحروف تَطير في كلِّ أصقاع الدنيا، تَنتصر للمظلوم.

    نملك أن نُجري سُنة الوقف التي انْدَثَرت لَمَّا غزَا حبُّ الدنيا قلبَ الكثير، أضعُ بجانب صندوق ابني صندوقًا صغيرًا، أكتب عليه:

    من أجْلك يا وطني الإسلامي الكبير، وكل يوم أُوقِف شيئًا من ماء العيون وغذاء القلوب والأبدان، كلَّ يومٍ أضعُ في حساباتي البنكيَّة - في داخلي وخارج، ذاتي وقصري، وكوخي وأدراج مَكتبي - وقفًا بما أستطيع أن أُخَزِّنه ليومٍ أقف فيه لهم وبهم.

    لَمَّا نَملك إرادة العطاء، وأنَّ الدنيا دُوَلٌ، وكأس البلاء على الجميع سواء - سنَعرف أنْ الوقف لنا، بئر تُحفر؛ لتَشرب منه الخلائق وقفٌ، وقرشٌ يُوضع في بئر حبِّ الأخ لأخيه لمَعونته في مشرق ومغرب وَقْفٌ، كلمة تُقال بحقٍّ بلا ضمير خائفٍ وَقْفٌ.

    لا نقل: لا نَملك إلاَّ الدعاء؛ فلرُبَّما يأتي يوم نَقف فيه ذات الموقف، ونتمنَّى ألاَّ يَكتفوا بالدعاء على عِظَمه.

    ـــــــــــــ

    نقلاً عن: شبكة المسك الإسلامية النسائية

    عدد المشاهدات: 6540


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1440
    Skip Navigation Links
  • عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب..
  • أروع ما قيل عن عَظَمَةِ البكاء من خشية الله | د. محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • وظيفة الأمة والحاجة العظيمة لها | د. بندر الشويقي.. (مقطع)
  • نشيد جمال الوجود.. (مقطع)
  • كيف تستطيع التغلب على ضعف همتك للعبادة في رمضان؟ | الشيخ سعد العتيق..
  • مواقع التواصل وأثرها السلبي على العلاقات الإجتماعية..
  • وقتان شريفان في رمضان لا تفوتهما | د. خالد بن عبدالرحمن الشايع (مقطع)..
  • احذر وإياك الوقوع في هذه الأخطاء في شهر رمضان | الشيخ سعد العتيق (مقطع)..
  • حي على جنات عدن | الشيخ محمد صالح المنجد (مقطع)..
  • السلف وحرصهم على إخفاء العمل (سر النجاة) | الشيخ خالد السبت (مقطع)..
  • كيف نستعد لشهر رمضان.. وصايا قيمة | الشيخ سعد العتيق.. (مقطع)
  • الاستعداد لشهر رمضان | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • عبادات وتصفيات في شعبان | مقطع من خطبة عطرة للشيخ صالح المنجد..
  • مقطع: شهر شعبان.. والخيرات المدخرات | د. عبدالله العسكر..
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (17)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (16)
  • ومضات تربوية وسلوكية.. (15)
  • وقفة محاسبة: مخافة الله وخشيته || حال الصحابة وحالنا المرير..(مقطع)
  • شيء يجب عليك أن تعرفه | مقطع..
  • وقفات مع مجزرة مسجدي نيوزيلندا | د. نايف العجمي.. (مقطع)
  • تأملات في سورة الكهف..
  • فإنك بأعيننا.. لكي تكون في المعية الإلهية || الدكتور محمد سعود الرشيدي.. (مقطع)
  • أسباب إبتعد عنها هى سبب شعورك بالاكتئاب والحزن والضيق والخوف والمرض | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • كن عزيزا بالله || د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • استيقظ.. ولا تخف شيء إلا الله | د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • جنة القرب من الله || د. محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • دعك من الدنيا فإنها فانية | الشيخ محمد حسين يعقوب.. (مقطع)
  • السر الرباني لاستجابة دعاءك | د. محمد سعود الرشيدي (مقطع)..
  • صحح رؤيتك | الشيخ محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • أتريد أن يقبل الله توبتك ويغفر الله جميع ذنوبك | للشيخ محمد راتب النابلسي..
  • علامات حب الله لك | للشيخ عمر عبدالكافى.. (مقطع)
  • أبشروا إن رحمة الله واسعة | عبدالمحسن الأحمد.. (مقطع)
  • كيف تقنع ملحدًا بالإسلام في 3 خطوات؟ (مقطع)
  • ارجع إلى الله إن الله غفور رحيم.. (مقطع)
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches