متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • بطاقة: لا نملك إلا الدعاء!!!
  • سوريا - الغوطة: طفل عالق تحت أنقاض منزله جراء غارة على عربين 06 03 2018..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • شهداء بقصف جوي على قرية كفرسجنة بإدلب 10 03 2018..
  • بطاقة: أمر مهم..
  • قيل وقال..
  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    من ثلة الشرف والفخار
    الرئيسية > من ثلة الشرف والفخار >
    الداعية الذي لايرى ولايسمع ولايتكلم ولكنه يحمل قلبا أعظم من كل الحواس (مقطع)
    ساكتون/ الساحة العربية نت
    08 ربيع الأول, 1433

    الداعية الأبكم الأصم الأعمى فايز الثبيتي

    تابع هذا المقطع المؤثر

    http://www.safeshare.tv/w/zmfxTWEVaJ

    فايز الثبيتي شاب من طراز خاص .. فهو حالة نادرة .. فهو أصم .. وأبكم .. وأعمى .. لكنه مع هذا مليئ بالثقة في الله والقدرة على تحمل المشاق والصعاب وتجاوزها

    حمل هم الدعوة إلى الله .. وأصبح داعية يدعو إلى الله بأسلوب دعوي وخطابي رائع جداً .. ويحفظ الأذكار ويتقن حفظ القرآن وذلك عن طريق كتابتها على يده ومن ثم بورقة وإعادة كتابتها عدة مرات حتى أتقن الحفظ !!

    لا يتخلف أبدا عن الصلاة في المسجد على الرغم من المصاعب والمخاطر التي يواجهها من هم بمثل حالته .. ولو تشاهده تجد فيه عدة كدمات وضربات ومعظمها وهو في طريقه إلى المسجد أو العودة منه .. وعندما يؤمر بالصلاة في المنزل يقول : ــ أأضيع أجر سبع وعشرين درجة !!!

    إليكم هذا الموقف المؤثر يحكيه أحد المقربين منه حيث يقول : ذات مره عندما كان فايز أصغر سنا كان في طريقه إلى المسجد وعند نزوله من رصيف الشارع إذ بسيارة غير مسرعة نهائياً وكان قائدها يظن كما يظن كل من لانه قطع الشارع من امام سيارته .. حيث كانت إصابة اليد هي المؤلمة فبدا يُحس بالألم .. يرى فايز بأنه يستطيع النظر فصفعه صفعة قوية على وجهه ويده وعندما ركبنا إلى السيارة راح يبكى من شدة الضربة وقال : يـــــارب الــــجــــنــــة !! ولم يقل يا رب خفف مصابي أو نحو ذلك .. فأنا من شدة المنظر دمعت عيني .. فيا من تركت الصلاة أنظر إلى حال هذا وأمثاله في حرصهم على الصلاة..

    وقال ايضاً أحد أقاربه : رأيته خمس مرات تصتدم به سياره , ورأيته أكثر من مره يقع في حفر في الطريق ورايت في وجهه أثار الجروح من كثر الأستصدام بالحائط وكل هذه الامور تجري وهو متجه نحو المسجد , لم يكن ذاهباً الى ملعب , ولم يكن ذاهبا الى طلب الدنيا ولكنه متجه الى بيت الله ( المسجد) .

    فايز الثبيتي يتصل مع الناس عن طريق اللمس وإليكم بعض الامور المتعلقه به : لكي تقول له كلمة ما ( أمسك يده واكتب باصبعك على راحتها إسمك و يعرف ماذا تقول ) وعندما يلمس وجهك لمرة واحده فانه يعرفك في كل مره , ويغضب ويحزن كثيرا عندما يتلمس وجه شخص يحلق لحيته وقد بكى يوم كامل ولم يذق الفطور ولا الغداء ولا العشاء وهو يبكي بسبب أنه أخر صلاة الفجر عن وقتها وهوايته المكوث في المسجد وحفظ القرآن ويقول بأن الإيمان بالله عز وجل أهم من كل الحواس .. لذلك فهو صابر محتسب يعلم أن ما أعده الله لعباده الصالحين في الجنة خير من الدنيا الفانية

    يقول الشيخ سعيد القحطاني وهو إمام المسجد الذي يصلي فيه فايز الثبيتي .. ألقى فايز الثبيتي كلمة بالاشاره في المسجد في رمضان 1423 هـ .. هذه الكلمة لا تتعدى الخمسة عشر دقيقة تقريباً وقد أثرت في الحضور تأثيراً كبيراً .. ويُضيف قائلاً : إني لأحسب الأخ فايزاً ممن يحملون هم الدعوة إلى الله .. ربما يلقى البعض محاضرةً كاملة تستغرق ساعة أو ربما أكثر ولكنه لا يؤثر ولا يُتأثر بها .. وفايز الأصم والأبكم والأعمى يُلقي كلمة بالاشاره لا تتعدى الخمسة عشر دقيقة ويُثر في كم كبير من الحضور !! ..

    فيا تُرى من المعاق .. ؟!! هو.. ؟!! أم ... من أُعطِيَ هذه النعم وأعاق نفسه عن ذكر الله والوصول إليــــه !! ..

    هذا الرجل الذي نستحي من أنفسنا أن نقارن به أنه معاق ولكنه أفضل من كل شخص صحيح , فقد حج ثلاث مرات بعمره وحج بوالده وسوف يحج بوالدته وهو في هذه الحال ولم يفارق المسجد الحرام في كل رمضان بالعشر الأواخر منه.

    وهذا تقرير مصور عن الشيخ الداعية فايز الثبيتي

    http://www.safeshare.tv/w/lnuQvPEhOI

    فهل بقي لنا من عذر لترك الدعوة إلى الله .....؟

    عدد المشاهدات: 3396


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 13 رمضان, 1439
    Skip Navigation Links
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • كفارات الذنوب | الشيخ سعد العتيق (مرئي)
  • الحبس النافع..
  • من لي بقائد..
  • أثر الإيمان على السلوك..
  • لنكن واقعيين..
  • من أعظم ما ينجي من الفتن | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • متى آخر مرة بكيت حزنا على معصيتك؟ (مقطع)
  • إحذر من إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا! | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • (مقطع) جهاد النفس والهوى الشيخ محمد راتب النابلسي..
  • الثبات في الدين في عصر الفتن والمتفرقين إلى أن يأتينا اليقين..
  • النار أوصافها وأنواع العذاب فيها..
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches