متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • مقطع مرئي: المتميز من إنتاجات موقع مأساتنا والحل عودة ودعوة (منوع)
  • صور مؤثرة لأطفال سوريين و امرأة غرقوا في البحار...(اللهم غفرانك وأيقظنا يا كريم)
  • #حرق_سني_وتقطيعه_بالسيف
  • لجميع الموظفين والموظفات... شيء يخوف الله المستعان
  • صور مؤثرة: جرحى من اللاجئين على أيدي الشرطة المقدونية .. الألم الجديد للسوريين....(سيسألنا الله.. سيسألنا الله)
  • قمة العفاف(صورة)
  • مشاهد مؤلمة لتشرد وتعرض حشود السوريين لإطلاق الغازات المسيلة في مقدونيا ...( اللهم اغفر لنا تقصيرنا, وأيقظنا لمسؤولياتنا, وانت حسبنا على من ضيعوا أمتنا عن طريق العز والتمكين)
  • 21 آب 2015 - الذكرى السنوية الثانية لمجزرة الكيماوي
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة)
  • دفن شهداء مجزرة 16 8 2015 في مدينة دوما في مقبرة جماعية.....(أين أين أمة الإسلام ؟! ماذا ضيع عزها وخدرها؟!)
  • وداع أمهات الشهداء ال 100 في دوما لحظات محزنة ومؤلمة في مدينة ودعت العشرات من أبنائها 2015.8.16
  • الشهيد بإذن الله حمزة زيواني الإنسان الإعلامي المجاهد صوت الحق و صدى الثورة...(وهو والد المنشد البطل الطفل عباس الذي استشهد قبل أيام "ذرية بعضها من بعض")
  • ‏دوما - مقاطع من ‏مجزرة مروعة ارتكبتها عصابات ‏الأسد اليوم باستهداف الأسواق الشعبية في مدينة دوما.......( أيقظنا الله لمسؤولياتنا فنحن مسؤولون)
  • فواجع الوطن (مقال قيم عن الأحداث)
  • لواء الغدر
  • مقطع مسرب لشبيح علوي وهو يهين امرأة أمام زوجها ويخلع حجابها
  • كاريكاتير: الإسلام الوسطي الذي نريده USA
  • كلمةٌ مؤثرةٌ للأخ الفاضل "محمد النجاشي" - أحدِ مُشرفي حَلَقاتِ تَحفيظِ القرآنِ الكريمِ في الرياضِ - رحمه الله تعالى (توفي قبل 3 أيام)
  • صور مؤثرة: سجون هنغاريا لتوقيف اللاجئين السوريين بأطفالهم ونسائهم......(من المسؤول؟!....كلنا مسؤولون إن قصرنا...أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • أين أمة الإسلام؟!.....اللهم اغفر لنا وأيقظنا فإننا مسؤولون
  • صور مؤثرة من مأساة حرق الطفل الرضيع على أيدي مستوطنين يهود
  • تغريدات ل د مالك الأحمد عن خطر قناة روتانا
  • قصيدة: من تحت الأنقاض
  • صور مؤثرة من اقتحام القوات الصهيونية للأقصى والإعتداء بوحشية على الحراس والمصلين واعتقال النساء
  • كلمة لإبن القيم وتعليق عليها عن واقعنا
  • متى نستيقظ الاستيقاظ اللازم يا أمة الإسلام,... ألا نخاف من ان نسأل يوم القيامة عن جراح وبكاء هؤلاء الأطفال الأبرياء في يوم عيدهم
  • ارتدت ثوب ‏العيد ..و ذهبت لتحلق به في الجنة الشهيدة الطفلة سلام كرنبة استشهدت اليوم في عربين بعد قصف عصابة ‏الإرهابي_بشار_الأسد
  • "الكلباني" مستنكراً: إذا عطست قل "Excuse me" ولا تقل "الحمد لله" كي لا يقولوا عنك "داعشي"!
  • فلم: " حجيّرة.. مجزرة التشييع"
  • عيدية شارون (فهل سيرجعها من أمتي بطل)
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    من ثلة الشرف والفخار
    الرئيسية > من ثلة الشرف والفخار >
    الداعية الذي لايرى ولايسمع ولايتكلم ولكنه يحمل قلبا أعظم من كل الحواس (مقطع)
    ساكتون/ الساحة العربية نت
    08 ربيع الأول, 1433

    الداعية الأبكم الأصم الأعمى فايز الثبيتي

    تابع هذا المقطع المؤثر

    http://www.safeshare.tv/w/zmfxTWEVaJ

    فايز الثبيتي شاب من طراز خاص .. فهو حالة نادرة .. فهو أصم .. وأبكم .. وأعمى .. لكنه مع هذا مليئ بالثقة في الله والقدرة على تحمل المشاق والصعاب وتجاوزها

    حمل هم الدعوة إلى الله .. وأصبح داعية يدعو إلى الله بأسلوب دعوي وخطابي رائع جداً .. ويحفظ الأذكار ويتقن حفظ القرآن وذلك عن طريق كتابتها على يده ومن ثم بورقة وإعادة كتابتها عدة مرات حتى أتقن الحفظ !!

    لا يتخلف أبدا عن الصلاة في المسجد على الرغم من المصاعب والمخاطر التي يواجهها من هم بمثل حالته .. ولو تشاهده تجد فيه عدة كدمات وضربات ومعظمها وهو في طريقه إلى المسجد أو العودة منه .. وعندما يؤمر بالصلاة في المنزل يقول : ــ أأضيع أجر سبع وعشرين درجة !!!

    إليكم هذا الموقف المؤثر يحكيه أحد المقربين منه حيث يقول : ذات مره عندما كان فايز أصغر سنا كان في طريقه إلى المسجد وعند نزوله من رصيف الشارع إذ بسيارة غير مسرعة نهائياً وكان قائدها يظن كما يظن كل من لانه قطع الشارع من امام سيارته .. حيث كانت إصابة اليد هي المؤلمة فبدا يُحس بالألم .. يرى فايز بأنه يستطيع النظر فصفعه صفعة قوية على وجهه ويده وعندما ركبنا إلى السيارة راح يبكى من شدة الضربة وقال : يـــــارب الــــجــــنــــة !! ولم يقل يا رب خفف مصابي أو نحو ذلك .. فأنا من شدة المنظر دمعت عيني .. فيا من تركت الصلاة أنظر إلى حال هذا وأمثاله في حرصهم على الصلاة..

    وقال ايضاً أحد أقاربه : رأيته خمس مرات تصتدم به سياره , ورأيته أكثر من مره يقع في حفر في الطريق ورايت في وجهه أثار الجروح من كثر الأستصدام بالحائط وكل هذه الامور تجري وهو متجه نحو المسجد , لم يكن ذاهباً الى ملعب , ولم يكن ذاهبا الى طلب الدنيا ولكنه متجه الى بيت الله ( المسجد) .

    فايز الثبيتي يتصل مع الناس عن طريق اللمس وإليكم بعض الامور المتعلقه به : لكي تقول له كلمة ما ( أمسك يده واكتب باصبعك على راحتها إسمك و يعرف ماذا تقول ) وعندما يلمس وجهك لمرة واحده فانه يعرفك في كل مره , ويغضب ويحزن كثيرا عندما يتلمس وجه شخص يحلق لحيته وقد بكى يوم كامل ولم يذق الفطور ولا الغداء ولا العشاء وهو يبكي بسبب أنه أخر صلاة الفجر عن وقتها وهوايته المكوث في المسجد وحفظ القرآن ويقول بأن الإيمان بالله عز وجل أهم من كل الحواس .. لذلك فهو صابر محتسب يعلم أن ما أعده الله لعباده الصالحين في الجنة خير من الدنيا الفانية

    يقول الشيخ سعيد القحطاني وهو إمام المسجد الذي يصلي فيه فايز الثبيتي .. ألقى فايز الثبيتي كلمة بالاشاره في المسجد في رمضان 1423 هـ .. هذه الكلمة لا تتعدى الخمسة عشر دقيقة تقريباً وقد أثرت في الحضور تأثيراً كبيراً .. ويُضيف قائلاً : إني لأحسب الأخ فايزاً ممن يحملون هم الدعوة إلى الله .. ربما يلقى البعض محاضرةً كاملة تستغرق ساعة أو ربما أكثر ولكنه لا يؤثر ولا يُتأثر بها .. وفايز الأصم والأبكم والأعمى يُلقي كلمة بالاشاره لا تتعدى الخمسة عشر دقيقة ويُثر في كم كبير من الحضور !! ..

    فيا تُرى من المعاق .. ؟!! هو.. ؟!! أم ... من أُعطِيَ هذه النعم وأعاق نفسه عن ذكر الله والوصول إليــــه !! ..

    هذا الرجل الذي نستحي من أنفسنا أن نقارن به أنه معاق ولكنه أفضل من كل شخص صحيح , فقد حج ثلاث مرات بعمره وحج بوالده وسوف يحج بوالدته وهو في هذه الحال ولم يفارق المسجد الحرام في كل رمضان بالعشر الأواخر منه.

    وهذا تقرير مصور عن الشيخ الداعية فايز الثبيتي

    http://www.safeshare.tv/w/lnuQvPEhOI

    فهل بقي لنا من عذر لترك الدعوة إلى الله .....؟

    عدد المشاهدات: 2797


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 17 ذو القعدة, 1436
    Skip Navigation Links
  • أسباب الفلاح وعوامل النجاح..
  • عندما تهب رياح الفشل..
  • تجربة غزة في المقاومة.. أكبر من آلامها..
  • سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (1)
  • إسرائيل تستدعي القوة الناعمة وسلاح المصالح
  • كاريكاتير: الإعلام المصري وفلسطين
  • كاريكاتير: الصبر!
  • مقاطعة الكيان تنهار عربياً وتنهض دولياً
  • عن التخلّف...شجون وبدائل
  • الكُتابُ بين الضميرِ والعصا والجزرة
  • قيادة «طالبان» الجديدة تربك مخططات «داعش» في أفغانستان
  • التنمية مقابل التهدئة تساؤلاتٌ مشروعة
  • لماذا يموت الأطفال؟
  • (هل هو زواج المُتعة أم بغاء وزٍنا المُتعة؟؟)
  • كاريكاتير: ستلاحقك!
  • طوني بلير يلعب في الوقت الضائع
  • فويل يومئذ للمكذبين
  • ما أقبح القحبة حين تحاضر عن العفة
  • اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل
  • كاريكاتير: كهرباء غزة بين ريا وسكينة
  • عنصريةٌ إسرائيلية في اعتقالاتها الإدارية
  • مسيحُ اليهود المنتظر إرهابيٌ قاتل
  • كاريكاتير: إسرائيل والعالم العربي
  • الرسوم الخمسة الفائزة في مسابقة أحسن رسم كاريكاتير ينتصر للرسول - صلى الله عليه وسلم -
  • رسالة إلى صديقي الغالي‎
     أضف مشاركتك   المزيد
  • فقيرة انت يانفسي؟! متى سوف تعودين؟؟؟
  • (مقطع) إِيَّاكَ أَنْ تُحِيلَ عَجْزُكَ إِلَى الْقَدرِ | أ.د. ناصر بن سليمان العمر
  • فكأنما أحيا الناس جميعاً
  • كاريكاتير : اللاجئون السوريون للغرب..
  • كاريكاتير : المرأة الفلسطينية..
  • برامج التواصل.. همسات وخواطر..
  • أخرجوا أطفالكم من "بيوت الفاحشة"!
  • الربيع العربي وغياب فقه التراكمات
  • كاريكاتير: عودة التحريض الإعلامي المصري على غزة
  • كلماتك ترسم شخصيتك
  • منهج العلماء الربانيين في صيانة العلم
  • كاريكاتير: الواقع العربي! ......( والسؤال؛ ما هو الحل؟)
  • مقطع: وقفة مع فيروس كورونا ...!! (الشيخ محمد الشنار)
  • دين و دنيا - الهجمة على الأقصى (د أحمد نوفل)
  • إلى كل العالم: لوحة معبرة من الزبداني
  • حقيقة الضابط الأسير "يوسف نديم محمد" تكشفها صورة سابقة ظهر فيها ذبّاحا
  • المجرم بشار قتل سني سوري في داريا فتقطع جسده انظروا الى اصابعه هنا الايمان
  • في بلادي معركة عنوانها القرآن
  • الحلم .. البضاعة التي لا تبور
  • الشيخ/عبدالله الغنيمان يذكر القيامة في درسه ويبكي. "مقطع قصير مؤثر"
  • بشراكم إقبال يثلج الصدر على المخيمات الدعوية في سوريا(صور)
  • تغريدة حقاً تُخيف من الشيخ عبدالعزيز الطريفي؟!
  • كاريكاتير: وعود ال UN
  • صناعة العلماء ورثة الأنبياء...(لقاء ماتع مع الشيخ عبدالعزيز الطريفي)
  • الاف الشيعة ببغداد يصرخون ارحلي ياايران بعد ان ذاقوا عذاب ايران
  • قلوب الآخرين .. الغنيمة الباردة
  • اغنى خمس رجال العالم .. ستتفاجئ من الاول
  • "مفتي الشيطان" يتعرض للضرب على يد الجزائريين
  • كاريكاتير: صهاينة العرب والتحريض على غزة
  • السعادة بين الدنيا والآخرة نفحات شبابية الحلقة 07 حمزة الهيشو Fitya Tv قناة فتية
  • مقطع: شبابنا عودوا قصيدة رائعة بصوت الشيخ عبدالواحد المغربي
  • القرار الذى اتخذه مرسى ولم يستطع السيسى إلغاءه
  • كاريكاتير: طريق التحرير
  • الفرد العربي لم يولد بعد
  • رافعا البلاء عن الأمة
      المزيد
      التصنيف: