متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
  • بطاقة: لما تركنا!!
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    طال أسرك يا قدس يوم أن أُسرنا..(في يوم القدس العالمي 17 رمضان 1432)
    د. مهدي قاضي
    18 رمضان, 1432

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

    وتمضي السنوات والسنوات، ولا تزال يا قدسنا الغالي أسيراً في أيدي الغاصبين.

    أسرت يا قدسنا لأننا أسرنا عن نصرتك بإبعادنا عن  الطريق الموصل لنا للعز والمجد والنصر والتمكين....

    أُُبْعِدْنَا يا قدسنا عن التمسك الحق الكامل بالدين الذي هو أساس نصرنا...

    أُُبْعِدْنَا عنك بإشغالنا بأمور تافهة تشغلنا عن التفكير فيك وحمل همك والتألم الحق لأسرك...

    أُشغِلنا بالدنيا والأموال والمراتب والتنافس عليها، ناسين واجبنا الكبير تجاهك وحقك الكبير في أعناقنا...

    أُبْعِدْنَا عنك وعن طريق فك أسرك يوم أن جعل همُّ شبابنا بل حتى كبارنا الحب والمجون والكرة وتوافه الأمور...

    أُُبْعِدْنَا عنك يا قدس بمؤامرات أعداء الإسلام الذين يضعون الخطط لتضييعنا ويساعدهم وينفذ خططهم -بكل جدارة- أناس من أبناء جلدتنا.

     

    أَبْعَـــــدَنَا عنك يا قدسنا شياطين من الإنس ماكرة وشياطين الجن الذين يؤزونهم ويشجعونهم..

    أَبْعَـــــدَنَا عنك يا قدسنا من نفَّذُوا مخططات أعداء الدين علينا, الذين قالوا منذ عشرات السنين أن طريق النصر على المسلمين هو إبعادهم عن الإسلام الحقيقي وإلهاؤهم بالشهوات(انظر: قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله).

     

    طال أسرك يا قدسنا يوم أن أسرتنا الذنوب التي ربونا عليها حتى ألفناها وخدعنا بها وعشنا معها وكأنها ليست ذنوبا تغضب الله وتؤخرنا عن فك أسرك...

    طال أسرك يا قدسنا يوم أن جعلونا -بتمييعهم أوامر الدين وتضليلهم- نألف ونتساهل بأوامر الله في أمور عديدة، ونتجرأ على معاصٍ أخرى وأخرى, يوم أن قَسُّوا قلوبنا بما نشروه وعودونا  وشجعونا عليه مما لا يرضي خالقنا الجليل...

    طال أسرك يا قدسنا  يوم أن ربانا الإعلام العربي في عمومه على التجرؤ على التساهل في أوامر الدين, بدلاً من أن يربينا على التقوى التي هي أساس النصر والتمكين, وجاهر (الإعلام العربي) الجبارَ العظيمَ بما لا يرضاه في شتى الأرجاء وعلى رؤوس الأشهاد ليلا ونهارا, وصدق الشاعر الذي قال:

    تعصون ربي جهارا         فكيف ترجون نصرا

     

    طال أسرك يا قدسنا  يوم أن خان أقوى المؤثرين في حياة الأمة؛ الإعلامُ العربيُّ -بوسائله القوية- رسالتَه في إحيائنا وتوجيهنا لرضا الله, ولا يغرنا ما يخدعنا به -في أحيانٍ كثيرةً- من نشر برامج نافعة أو دينية!! فهو في جُل واقعه وتأثيره كان أعظم وأقوى وسيلة أبعدنا بها أعداؤنا عن سبيل تحقيق النصر من الله, بـــــل كان وسيلة أبعـــدت عنا الكثيـــر من الخير والبركة والحفظ في مجتمعاتنا, فالبركــة والحفـــظ لنا كمسلمين في شتـــى جوانب حياتنا بإرضـــاء الله واحترام أوامره وتقدير قيم دينه الذي أنزله سبحانه...

    طال أسرك يا قدسنا  يوم أن جعلنا نعيش إسلاماً ناقصا مميعا رُبِّينَا فيه على أن نصلي أو نعتمر أو نحفظ القرآن ثم لا بأس أن نرى المتبرجات في الشاشات والأفلام والمسلسلات المختلطة المحرمة ونسمع أغاني الحب والمجون ونخالف أوامر الشرع في أمور أخرى, فخدعنا بإسلام ناقصٍ مميع لا يحقق نصرا للأمة بل يحقق كسبا للأعداء حيث لا نصر لأمتنا إلا بنصر الله بالالتزام الكامل بأوامره.

    أُبْعِدْنَا عنك يا قدسنا يوم أن لم نُحقق في أنفسنا -أفراداً ومجتمعات- التمسك الكامل بأوامر الدين في كل جوانب الحياة...

    أُبْعِدْنَا عنك يا قدسنا يوم أن لــم يُجْعَلْ همنا الأكبر السعي لرفعة شأن الأمة وتحسين أوضاعها وإعادة أسباب القوة لها...

    أُبْعِدْنَا عنك يوم أن لم يُجْعَلْ الجهاد والحماس له أمنية غالية في نفوس كل أبناء أمتنا...

    طال أسرك يا قدسنا يوم أن أسرتنا موالاة أعداء الدين، والسير في ركابهم، وإرضاؤهم، على حساب ديننا وقيمنا ومقدساتنا.

                                                               

     

    وصدق الشيخ محمد جميل العقاد الذي قال كلمته المعبرة قبل أكثر من أربعين عاماً "لن تعــود حتى نعــود", فلن تعود قدسنا الحبيب حتى نفك أسرنا من هذه الأغلال التي أسرتنا وأبعدتنا عنك.

     

    ولكــــــن رغم كل هذه الأمور سننطلق يا قدسنا بإذن الله وسنرمي كيد من يريد إبعادنا عنك وخططَهم وإضلالَهم عليهم, وسنفك أسرنا لنأتي مسرعين إليك، نحـررك من أيدي الغاصبين المعتدين، ونحمـى إخواننا المذبحين والمضطهدين في شتى بقاع العالم، ونعيـد مجد أمتنا وتمكينها في الأرض وعودتها قائدة لكل العالم, وتعود رايتنا خفاقة بعز في كل مكان.

    ((ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله)) "سورة الروم",

    ((ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز)) "سورة الحج".

    http://www.qudsday.com/aqsa2012/Mahdy.html

    عدد المشاهدات: 34720


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 03 جمادى الثانية, 1439
    Skip Navigation Links
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
      المزيد
      التصنيف: