متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أنُنْصر؟!!
  • بطاقة: الحل الجذري..
  • شهداء وجرحى مدنيين نتيجة الغارات التي استهدفت مدينة عربين في الغوطة الشرقية 09 02 2018..
  • مجزرة في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي نتيجة الغارات الروسيّة التي استهدفت البلدة 09 02 2018..
  • بطاقة: أمة تريد النصر..
  • بطاقة: إصرار واستمرار!!
  • الشخصية المتميزة والواعية للمسلم الداعية..
  • 7 أسباب لتكون خطبة الجمعة منفرة!!
  • بطاقة: الإعدام العربي!
  • الخطباءُ وأفكارُ المنبر..
  • بطاقة: قنوات خيانة..
  • التصوير الحسي في الدعوة..
  • خمس وصايا للدعاة..
  • بطاقة: إلى متى؟
  • بطاقة: من يطبق؟!
  • بطاقة: البطل المفقود!!
  • بطاقة: تقع عليهن..
  • بطاقة: كلما تمسكت.. وكلما تخلت!!
  • بطاقة: لما تركنا!!
  • السبيل الأمثل في الدعوة إلى الله..
  • بعد الاحتلال العسكري: طهران تغزو حلفاءها إعلامياً..
  • بطاقة: تسلط عليهم ببعض ذنوبهم..
  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • 10 عوامل تعينك على ترك المعاصي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    الاحتساب الخطر المطلوب!
    عايش بن ماجد المطيري / صيد الفوائد
    20 جمادى الأولى, 1438

    لا يمكن أن نشعر بقيمة الشيء حتى نفتقده!، ولعل في هذه القصة الرمزية، تتضح فكرة هذا المقال، أن في أحد الدول قاموا بقتل جميع الذئاب، فتكاثرت الغزلان حتى خرجت إلى الشوارع فكان في هذا العام سُجلت أعلى عدد في الحوادث المرورية في تاريخهم بسبب قتل الذئاب التي تأكل الغزلان وتقضي عليها!

    لا يمكن أن نشعر بقيمة الشيء حتى نتفقده! تتأمل في قول الله تعالى: (كانوا لا يتناهون عن منكرٍ فعلوه)! فتتأمل هل نحن كمجتمع لا نتناها عن منكر يُفعل!

    الذي دفعني لأن أكتب هذا العبارات! موقف رأيته فحزنت دون دافع للفعل او حتى التغيير! الموقف في الكورنيش وفي يوم الجمعة وفي العطلة الأسبوعية عادةً تكون هذه الأماكن مزدحمة بالناس! موقف تحرش مجموعة من الشباب في مجموعة من الفتيات! وفي رضا تام منهن! تأملت الموقف من بعيد وسط الزحمة لم يغير أو حتى يتكلم أحد من الناس! هممت أن اتحرك فإذ بأحد المارة يقول "توك ما شفت شيء"! سألته لماذا؟ كل يوم مثل هذه المواقف وزيادة!!

    تذكرت المحتسبين الذي ينزلون فقط لأجل دعوة الناس وتذكيرهم بابتسامة وتلطف! تأملت مع صاحبي هل الاحتساب خطر؟ هل المانعين للاحتساب يعملون بالمثل الشعبي (الباب اللي يجيك منه ريح قفله واستريح)!!

    المتأمل في المجتمع الآن، تحجيم دور الاحتساب الرسمي منه او غيره! ظهور وبروز الرافضين للاحتساب وأهله، تخاذل واستسلام بعض المحتسبين! حينما يجتمع بعض الشباب الصالحين مع بعضهم دون التحرك في إصلاح من حولهم وللاسف تخاذلهم، او حتى اعتمادهم على غيرهم دون البذل باستطاعتهم فهنا المشكلة فلا ينفع اللوم وقتها، المجتمعات طيبة تقبل الناصح و الموجّه، بروز المنكرات وظهورها خطر من الخطأ التغافل عنها! فيجب علينا نشر الاحتساب في توجيه الناس بالدليل متمسكين بقوله تعالى (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة) الدعوة إلى الله وتوجيه الناس الاحتساب ليس مقتصراً على أحد معين او جهاز معين، بل هي واجبة على كل مسلم، لظاهر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان)

    بعد ما فقدنا شيء من فضيلة الاحتساب، ما نخشى من انتشار المنكرات وظهورها في شوارعنا وتصبح من العادات فتكثر العادات فيصعب تغيرها؟!

    صدقوني الناس تتقبل وأحياناً تنتظر من يوجهها بأسلوب وابتسامة وتلطف مع مراعاة الظروف والبيئات المختلفة،،

    نسأل الله أن يغفر لنا زلاتنا..

    عدد المشاهدات: 531


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 02 جمادى الثانية, 1439
    Skip Navigation Links
  • وثائقي | فيلم دولة الدم.. الإرهاب المقدس..
  • الدكتور مهدي قاضي وفكرة عودة ودعوة..
  • الناشئة.. والتربية الإنترنتية..
  • الأمل وإرادة التغيير إكسير الحياة..
  • فوائد للدعاة من قصة مؤمن آل ياسين..
  • كم كتاباً قرأت؟!
  • أفق من غفلتك | كلمات مؤثرة | د.محمد راتب النابلسي..
  • (مقطع) الشاب التائب | د. محمد راتب النابلسي..
  • الإصلاح بين الناس..
  • قصص واقعية في علو الهمة..
  • رسالة إلى من يعرفك جيدا..
  • لعبة توعد داعش بكريسماس أوروبي دموي..
  • الرد على شبهات المشاركة في أعياد الكفار..
  • الأذان "المزعج" ورأس السنة الصليبية المعشوق!!
  • هل هي نواة ثورة ضد حكم الملالي؟!
  • "جهاد الكوكايين".. حماية أمريكية لتمويل الإرهاب الشيعي بالمال الحرام!!
  • القول المصقول في مصادرة العقول..
  • تربية الأولاد (وكان يأمر أهله بالصلاة) | أ. د. عبدالله بن عمر السحيباني..
  • كاريكاتير: اعتقال الطفل الجنيدي..
  • ليكن خُلُقك القرآن | د. عبدالرحمن الشهري..
  • وماذا بعد الغضب الإسلامي بشأن القدس؟
  • متى الساعة؟ | د. محمد الدويش..
  • إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..
  • الناجحون في الحياة..
  • خطوات نحو النور..
  • وصفة لذوي القلوب الحيّة..
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
      المزيد
      التصنيف: