متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: أساس حدوث الابتلاءات..
  • (مؤثر) سوريا: مجزرة مروعة في مدينة الأتارب راح ضحيتها ما يقارب 53 شهيد مدني..
  • بطاقة: الجانب الأس الأساس..
  • بطاقة : هناك خوف من تأخر النصر..
  • كاريكاتير: الذنوب والمعاصي تقيدنا..
  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    الاحتساب الخطر المطلوب!
    عايش بن ماجد المطيري / صيد الفوائد
    20 جمادى الأولى, 1438

    لا يمكن أن نشعر بقيمة الشيء حتى نفتقده!، ولعل في هذه القصة الرمزية، تتضح فكرة هذا المقال، أن في أحد الدول قاموا بقتل جميع الذئاب، فتكاثرت الغزلان حتى خرجت إلى الشوارع فكان في هذا العام سُجلت أعلى عدد في الحوادث المرورية في تاريخهم بسبب قتل الذئاب التي تأكل الغزلان وتقضي عليها!

    لا يمكن أن نشعر بقيمة الشيء حتى نتفقده! تتأمل في قول الله تعالى: (كانوا لا يتناهون عن منكرٍ فعلوه)! فتتأمل هل نحن كمجتمع لا نتناها عن منكر يُفعل!

    الذي دفعني لأن أكتب هذا العبارات! موقف رأيته فحزنت دون دافع للفعل او حتى التغيير! الموقف في الكورنيش وفي يوم الجمعة وفي العطلة الأسبوعية عادةً تكون هذه الأماكن مزدحمة بالناس! موقف تحرش مجموعة من الشباب في مجموعة من الفتيات! وفي رضا تام منهن! تأملت الموقف من بعيد وسط الزحمة لم يغير أو حتى يتكلم أحد من الناس! هممت أن اتحرك فإذ بأحد المارة يقول "توك ما شفت شيء"! سألته لماذا؟ كل يوم مثل هذه المواقف وزيادة!!

    تذكرت المحتسبين الذي ينزلون فقط لأجل دعوة الناس وتذكيرهم بابتسامة وتلطف! تأملت مع صاحبي هل الاحتساب خطر؟ هل المانعين للاحتساب يعملون بالمثل الشعبي (الباب اللي يجيك منه ريح قفله واستريح)!!

    المتأمل في المجتمع الآن، تحجيم دور الاحتساب الرسمي منه او غيره! ظهور وبروز الرافضين للاحتساب وأهله، تخاذل واستسلام بعض المحتسبين! حينما يجتمع بعض الشباب الصالحين مع بعضهم دون التحرك في إصلاح من حولهم وللاسف تخاذلهم، او حتى اعتمادهم على غيرهم دون البذل باستطاعتهم فهنا المشكلة فلا ينفع اللوم وقتها، المجتمعات طيبة تقبل الناصح و الموجّه، بروز المنكرات وظهورها خطر من الخطأ التغافل عنها! فيجب علينا نشر الاحتساب في توجيه الناس بالدليل متمسكين بقوله تعالى (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة) الدعوة إلى الله وتوجيه الناس الاحتساب ليس مقتصراً على أحد معين او جهاز معين، بل هي واجبة على كل مسلم، لظاهر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان)

    بعد ما فقدنا شيء من فضيلة الاحتساب، ما نخشى من انتشار المنكرات وظهورها في شوارعنا وتصبح من العادات فتكثر العادات فيصعب تغيرها؟!

    صدقوني الناس تتقبل وأحياناً تنتظر من يوجهها بأسلوب وابتسامة وتلطف مع مراعاة الظروف والبيئات المختلفة،،

    نسأل الله أن يغفر لنا زلاتنا..

    عدد المشاهدات: 441


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 04 ربيع الأول, 1439
    Skip Navigation Links
  • عاجزون أمام الزلازل!!
  • (مقاطع) بين الحسنات والسيئات..
  • مخالفات النساء..
  • (مرئي) في مؤتمر (كيف نهزم الإسلام) حضره ضباط استخبارات ويهود ونصارى كان من خططهم: وضع أشخاص ودعمهم لتغيير تفسير القرآن والأحاديث وإسقاط أقوال العلماء..
  • اعتزاز المسلم بدينه وإيمانه | د. عبدالرحمن المحمود..
  • عباد الرحمن.. أوصاف لازمة | أ.د. ناصر بن سليمان العمر.. (مقطع)
  • أخطاء في حياة النبلاء..
  • مائة عام على وعد بلفور والقادم أخطر..
  • هل تريد أن يختم لك بخير؟ | أ.د.عمر المقبل |مقطع قصير|..
  • لماذا إذاً نشتكي الفقر؟!
  • من معاني الرجوع إليه..
  • حقوق المرأة في الإسلام.. مجموعة تغريدات الشيخ محمد بن الشيبة الشهري..
  • التنشئة الاجتماعية وصناعة المشاعر..
  • وأدخلناهم في رحمتنا..
  • أيها الناعقون إلى متى؟
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
      المزيد
      التصنيف: