متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
  • مارتن ويلز يقر بصناعة رعب القاعدة..
  • من الحرم النبوي: أسباب النصر.. الشيخ حسين آل الشيخ..
  • خطبة: حلب ومآسي الأمة.. وواجبنا في التوبة والأوبة (الشيخ د لطف الله خوجة)
  • مؤلم جداً جداً .. أحد كلاب بشار يضرب رجل وزوجته ( اللهم أصلح احوالنا ليعود عزنا ويؤدب المعتدون)
  • بطاقة : ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب..
  • كلمة هامة للشيخ حازم أبو اسماعيل أيام محرقة غزة عن عدم كفاية الدعاء/ وتنطبق على مآسينا الأخرى ومنها سوريا
  • تغريدات عن حلب .. (عن واجب إصلاح امتنا أحوالها لينتهي ذلنا وعجزنا عن انقاذ إخواننا)
  • قصيدة: ماذا سأكتب عن مصابك يا حلب؟!
  • مشهد مؤلم جدا من حلب (اللهم اغقر لنا وأيقظنا لمسؤولياتنا,...وأنت حسبنا على من يضيعون أمتنا)
  • انفوجرافيك| سر السعادة | دقيقة ونصف مع أ.أنس الحميد
  • من صور المقابر والمجازر الجماعية لإخواننا... (ألا تهزنا هذه الصور للتغيير وإصلاح أحوالنا,.... ليعود عزنا وينتهي عجزنا عن انقاذ إخواننا)
  • مقطع: قصيدة هيه يا عرب
  • مشاهد مؤلمة جدا من مجزرة مدينة سرمين بريف إدلب والتي راح ضحيتها 8 شهداء وعشرات الجرحى..
  • هربوا جميعاً لكن قدميه الصغيرة لم تسعفه للحاق بهم
  • "التغريب الاجتماعي" للأستاذ وليد الهويريني..
  • الارهاب الايراني والروسي ضد اهل حلب واطفالها..فديو مؤلم صرخات المظلومين ولا تجد اي موقف يوقف هذه المحرقه الاجراميه..
  • حلب : مجزرة جب القبة استهداف الهاربين من الجحيم 30 11 2016..
  • انفوجرافيك: لا أدري لماذا؟!.
  • إعدام شباب من أهل السنة على يد السلطات الإيرانية
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    ليبيا: كشف المستور
    احمد النعيمي
    05 ربيع الثاني, 1432

    في مقابلة مع التلفزيون التركي "تي آر تي" مساء الأمس حذر القذافي الدول الغربية ودولة الاحتلال الصهيوني من أن الفوضى التي تشهدها ليبيا اليوم ستهدد أمنهم، وسيكون أثرها سلبياً عليهم، وفي كل خطاب يظهر فيه القذافي أو ابنه سيف الإسلام يظهر التناقض فيه بشكل واضح وجلي، ويكذب خطابه التالي ما سبقه من خطابات، ويناقض كل خطاب الخطاب الآخر، فمرة يزعم هذا المجرم السفاح أن ما يجري في ليبيا المقصود منه جعل الدول الغربية تتدخل في ليبيا، متهماً الشعب الليبي تارة بالقاعدة وتارة بأنهم يتعاطون حبوب الهلوسة، وأخرى بأنهم خونة، ثم يعود هذا المجرم في خطاب آخر ليؤكد أنه شارك الدول الغربية في حربها ضد الجهاد وقمع الحركات الإسلامية، مهاجماً تلك الدول ومتهماً إياها بأنها قد تخلت عنه، بعد أن كان حليفاً وثيقاً لها.

    وهكذا وبكل يوم يمر من عمر ثورة الشعب الليبي المجاهد تكشف صفحة جديدة من صفحات الخيانة والعمالة لهذا النظام المجرم، بل وتنكشف الأقنعة عن وجوه كثيرة كانت تحظى باحترام الشارع الإسلامي، ومن الأمور التي كشفت عنها ثورة الشعوب المسلمة وخصوصاً الشعب الليبي:

    أولاً: إن المتتبع لما يجري من أحداث منذ بداية هذا العام، يجد أن الشعوب المسلمة هي التي صنعت هذه المرة حريتها، بخلاف الثورات السابقة التي كان يقوم بها أشخاص مدسوسون، ثم يتبين فيما بعد أن هؤلاء الثوار حكام جبريون مصنعون من الغرب وخصيصاً للعالم الإسلامي.

    ولكن ما يجري اليوم يؤكد أن هذا التغيير تغيير رباني، وأن في حركة الشعوب المسلمة درس وموعظة من الله لعباده، وفضح لوعاظ السلاطين الذين يفتون ليل نهار بعدم الخروج على الحاكم الظالم والمستبد بأحاديث يضعونها في غير موضعها، مكذبين قول الله عز وجل: [ وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ، إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ] الشورى41-42، فالله طلب من المؤمنين أن يتحركوا، فقط يتحركوا وبأبسط ما لديهم من سلاح، وبعدها يأتي أمر الله تعالى الذي تكفل بأن يلقي الرعب والخوف في قلوب الظلمة والمجرمين.

    فبمجرد إن هبت الشعوب المسلمة لرفع الظلم، ما عاد يغني عن المجرمين أسلحتهم وعدتهم وجنودهم شيئا وقـُذف في قلوبهم الرعب وضاقت عليهم الأرض بما رحبت وولوا مدبرين، وثبت الله أقدام الشباب المسلم ونفض الخوف عن صدورهم وما عاد يخفيهم موت وما سواه، وذلك مصداق قوله تعالى: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ] محمد7.

    ثانياً: كشفت هذه الأحداث أكاذيب من يدعي أن حركة هذه الشعوب تدار من غرف عمليات في تل أبيب وبتوجيه أمريكي، حيث شاهدنا جميعنا الشباب المسلم وقد نزع الخوف عنه والقصف والموت يحيط به من كل جانب وهو يكبر ويهلل، وكأنه ليس المستهدف، فمن باع نفسه لله؛ فالله أحق بأن ينصره ويثبت أقدامه.

    بل إن هذه الأحداث كشفت عن عمالة الدول التي كانت تزعم أنها دول مقاومة، وتدعي أنها تقف أمام الهيمنة الأمريكية والصهيونية، حيث أكد المجرم القذافي أنه ساعد الدول الغربية في القضاء على الجماعات الإسلامية، والآن تتخلى عنه هذه الدول، ولا تتحرك لمساعدته، وفي خطابه الأخير يقوم بتحذير هؤلاء الحلفاء بأن الفوضى ستصل إليهم، إذا لم يمدوا يد العون له، وكشفت كذلك صحيفة "بديعوت احرنوت" الصهيونية عن زيارة مفاجئة قام بها سيف الإسلام إلى الكيان الصهيوني منذ عدة أيام؛ لطلب المساعدة لإنقاذ نظام والده الآيل إلى السقوط، وكشفت الصحيفة كذلك أن نجل القذافي طلب من القيادات الأمنية الصهيونية مساعدات عسكرية كذخائر وأجهزة مراقبة ليلية فضلاً عن صور بالأقمار الصناعية، وفي المقابل تعهد بتطوير العلاقة بين طرابلس وتل أبيب في المجالات السياسية والاقتصادية.

    ثالثاً: كنا نقرأ في السابق من بطون كتب التاريخ عن الجرائم التي ارتكبها الصفويون والبويهيون بحق المسلمين في إيران والعراق، والجرائم التي ارتكبها الفاطميون أو العبيديون بحق أهل المغرب العربي ومصر، فنقف إزاء هذه الأخبار ما بين مكذب ونافي لما جرى، ومتهماً أطرافاً بانتماءات حزبية وسياسية والتجني على التاريخ، وبين مصدق يحاول بشتى السبل أن يؤكد إجرام هؤلاء القتلة.

    ولكن الجرائم التي ارتكبها حفيد الفاطميين في ليبيا، والذي صرح أكثر من مرة بأنه يتوق لعودة دولة أجداده لحكم المغرب العربي، تؤكد أن هؤلاء مجرمون وقتلة بالفطرة، وإجرامهم إنما ينصب على المسلمين، والمسلمين فقط!! كما فعلت دولة المقاومة سوريا من مجازر في ثمانينات القرن الماضي، وقتلت الآلاف وسجنت وشردت الكثير، وكما تفعل اليوم من اعتقال لعشرات الشباب من إسلاميين ومدونين وسياسيين، وكما ارتكبت إيران مجازر دموية بحق معارضي نظام الآيات الشيطانية، والتي كان آخر مجازرها بُعيد الانتخابات الأخيرة الماضية والتي زورت لصالح نجاد، حتى أن إجرام حسني مبارك وزين العابدين وقف أمام إجرامهم عاجزاً.

    بل إن المعركة الدائرة في ليبيا؛ معركة اشتركت فيها دول المقاومة من جهة، حيث أكدت مصادر للمعارضة السورية من أن الباخرة التي اتجهت إلى ليبيا كانت محملة بأسلحة وذخائر وقوات خاصة بناء على طلب القذافي من النظام السوري، وكشفت جبهة إنقاذ ليبيا من أن خمسين طياراً سوريا ثم إرسالهم بمعرفة السلطات السورية يقودون الطائرات الحربية الليبية التي تقصف مواقع الثوار الليبيين، وهذا الخبر اكدته القناة الفرنسية "فرانس2"ونشرة "انتلجنس اونلاين" وعبر تقارير مصورة عن وجود طيارين سوريين يقودون طائرات ليبية لقصف الشعب الليبي، بالإضافة إلى قوات من المغاوير السورية الخاصة والحرس السوري تشارك في عمليات قتل الليبيين في شوارع طرابلس والزنتان.

    ومن جهة أخرى اشتركت فيها فرق صهيونية، بُعيد زيارة سيف الإسلام إلى تل أبيب، حيث كشفت مصادر معارضة ليبية أن مجموعة من الخبراء الصهاينة وصلت إلى ليبيا على متن طائرة خاصة هبطت في مطار سرت لمساعدة نظام القذافي على استعادة زمام الأمور ميدانياً ضد ثورة الشباب المسلم في ليبيا.

    ليعاد إلى الأذهان من جديد صدق المعلومات التاريخية التي ضمتها كتب التاريخ عن مدى العلاقات الوثيقة بين دول الصليب والصهاينة من جهة وبين الفاطميين والصفويين من جهة أخرى. ولتكشف بوضوح عن مدى صدق الاعترافات التي وثقتها دول المقاومة والممانعة على أنفسها من خلال اعترافات الأبطحي ورفسنجاني وخاتمي ونجاد بمساعدتهم للاحتلال الأمريكي في دخول كابل وبغداد، وما مشاركة الجيش السوري للحلفاء في حرب الخليج الأولى عند قصف العراق في المرة الأولى منا ببعيد!!

    رابعاً: ما يجري في ليبيا الآن كشف أكاذيب الدول التي تتشدق بالحديث عن الحرية وحفظ حقوق الإنسان، من خلال وقوفها صامتة حتى يتسنى للمجرم القذافي إكمال مشروعه في قتل أكبر عدد ممكن من الشعب الليبي المسلم، وهي تستطيع أن تحمى هؤلاء اللذين يقتلون بدون أي ذنب من خلال فرضهم لحظر جوي على طائرات هذا المجرم والتي تقوم بقصف هؤلاء العزل. كما فعلت مع العراق من قبل في فرضها منطقة حظر للطيران في شمال العراق.

    خامسا: تشافيز الذي يكن له الشعب المسلم كثيراً من الاحترام لمواقفه الرافضة للتدخل الأمريكي بدول أمريكيا الجنوبية، ومواقفه تجاه العراق وتجاه القضية الفلسطينية، بات مكروهاً من قبل هذا الشعب كما هو حال رفيقه المجرم القذافي، بعد أن أعلن وقوفه إلى جانب القذافي وأنه لن يصدر حكماً على ما يجري حتى يستمع إلى ما يقوله صديقه، والقذافي ينقل أخباراً كأنها تجري على كوكب غير هذا الكوكب عبر فضائيته، وتكذبه القنوات الإعلامية جميعها، فكيف لتشافيز أن يصدق كذاباً!! بل كان من المفترض به ما دام يزعم أنه يرفض هيمنة أمريكا على بلاده أن يقف إلى جانب الشعب الليبي الذي رفض أن يستمر المجرم القذافي في هيمنته عليه، حتى ولو كان القذافي صديقه المقرب!! هكذا كان يجب أن يكون موقفه إذا كان يدعي أنه ثوري!!

    سادساً: إن مشاركة كل هذه الدول وسكوتها عما يرتكب من جرائم بحق الشعوب المسلمة تأكيد لإجرامها، وخوفها من صحوة المارد الإسلامي المكبل؛ ومشاركتها في هذا الإجرام، لن يجدي شيئاً أمام إرادة الله سبحانه وتعالى الذي نصر عباده بأسلحتهم البسيطة، لأنهم لبوا نداء ربهم بوجوب التخلص من الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق، وسيعود الإسلام إلى مجده وعزته، وينتشر العدل بين ربوع هذا العالم الظالم، ولو كره الكافرون والظالمون جميعاً، والله غالب على أمرهم ولكن أكثر الناس لا يعملون. فصبراً يا أهلنا في ليبيا صبراً فإن نصر الله بات منكم جد قريب:[ إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ] آل عمران140.

    عدد المشاهدات: 2741


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 24 ربيع الثاني, 1438
    Skip Navigation Links
  • مساء الإثنين | الأسرة وقضايا المسلمين مع د. علي الشبيلي | قناة المجد
  • فيديو: كيف ستتغير حياتك مع سورة الضحى
  • مقتطفات من كتاب ضحايا بريئة 14-19 يناير 2017م
  • مقطع: رجل الجبل
  • اليوم الصادم والأصعب على الكافرين ..
  • أناس يدفع الله بهم العذاب.. الشيخ محمد صالح المنجد..
  • سرعة العودة للمعاصي.. الشيخ محمد صالح المنجد..
  • إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.. الشيخ محمد صالح المنجد..
  • الشيخ "صلاح": قرأت 80 كتاباً بالسجن وألّفت 4 ونظمت 23 قصيدة..
  • كاريكاتير : تضييع الأمة..
  • كاريكاتير : وا معتصماه..
  • أسئلة وأجوبة للصغار ولا يستغني عنها الكبار (PDF).. سالم بن سعد الطويل..
  • مرئي: كان صاحب ملهى ليلي أسلم ابنه ودعاه للإسلام فأسلم أسمع ماذا يقول عن ابنه وشعوره بعد أن هداه الله
  • خلوا بيننا وبين حقوقنا..
  • عندما أراد التوبة والتصحيح محمد عبده (شرح الله صدره لما يحبه ويرضاه) كلمات كتبها بخط يده في ركن الصورة
  • صورة العرب في الكتب المدرسية الإيرانية..
  • أثر الذنب على الواحد منا؟!.. د. محمد الهبدان..
  • كيف نستقيم على طاعة الله؟.. الشيخ د. خالد بن عبدالرحمن القريشي..
  • كيف حول هتلر ألمانيا من دولة منهارة إلى أقوى دولة في أوروبا خلال 5 سنوات فقط..
  • تطبيق الشريعة وإقامة الشريعة بحث في المصطلح وآثاره..
  • مستقبل الشعوب.. بيد أطفالها..
  • ((#جاستا الأمريكية، والشيخ #صالح_الحصين -رحمه الله-))
  • مرئي: خطورة التساهل بالمعاصي.. العلامة بن باز
  • رؤية نقدية في مسيرة الإعلام الإسلامي..
  • لحظات الانتصار..
  • قسوة القلب: مظاهرة، أسبابه، علاجه..
  • النية.. قارب النجاة..
  • *فهمٌ أولى من فهم* للشيخ أحمد السيد عن الرد على الشبه حول الإسلام في قلوب الشباب
  • هل تتحمل.. (مقطع)
  • سفينة المجتمع وكيفية المحافظة عليها.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • الاختبار الحقيقي..
  • كالشاة بين الذئاب يتجرأ عليها أضعفهم..
  • عن حقيقة عبدالناصر..
  • متى سيهزم العرب إسرائيل؟.. أحمد ديدات..
  • ياله من دين لو كان له رجال..
      المزيد
      التصنيف: