متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • صور مؤثرة لأطفال سوريين و امرأة غرقوا في البحار...(اللهم غفرانك وأيقظنا يا كريم)
  • #حرق_سني_وتقطيعه_بالسيف
  • لجميع الموظفين والموظفات... شيء يخوف الله المستعان
  • صور مؤثرة: جرحى من اللاجئين على أيدي الشرطة المقدونية .. الألم الجديد للسوريين....(سيسألنا الله.. سيسألنا الله)
  • قمة العفاف(صورة)
  • مشاهد مؤلمة لتشرد وتعرض حشود السوريين لإطلاق الغازات المسيلة في مقدونيا ...( اللهم اغفر لنا تقصيرنا, وأيقظنا لمسؤولياتنا, وانت حسبنا على من ضيعوا أمتنا عن طريق العز والتمكين)
  • 21 آب 2015 - الذكرى السنوية الثانية لمجزرة الكيماوي
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة)
  • دفن شهداء مجزرة 16 8 2015 في مدينة دوما في مقبرة جماعية.....(أين أين أمة الإسلام ؟! ماذا ضيع عزها وخدرها؟!)
  • وداع أمهات الشهداء ال 100 في دوما لحظات محزنة ومؤلمة في مدينة ودعت العشرات من أبنائها 2015.8.16
  • الشهيد بإذن الله حمزة زيواني الإنسان الإعلامي المجاهد صوت الحق و صدى الثورة...(وهو والد المنشد البطل الطفل عباس الذي استشهد قبل أيام "ذرية بعضها من بعض")
  • ‏دوما - مقاطع من ‏مجزرة مروعة ارتكبتها عصابات ‏الأسد اليوم باستهداف الأسواق الشعبية في مدينة دوما.......( أيقظنا الله لمسؤولياتنا فنحن مسؤولون)
  • فواجع الوطن (مقال قيم عن الأحداث)
  • لواء الغدر
  • مقطع مسرب لشبيح علوي وهو يهين امرأة أمام زوجها ويخلع حجابها
  • كاريكاتير: الإسلام الوسطي الذي نريده USA
  • كلمةٌ مؤثرةٌ للأخ الفاضل "محمد النجاشي" - أحدِ مُشرفي حَلَقاتِ تَحفيظِ القرآنِ الكريمِ في الرياضِ - رحمه الله تعالى (توفي قبل 3 أيام)
  • صور مؤثرة: سجون هنغاريا لتوقيف اللاجئين السوريين بأطفالهم ونسائهم......(من المسؤول؟!....كلنا مسؤولون إن قصرنا...أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • أين أمة الإسلام؟!.....اللهم اغفر لنا وأيقظنا فإننا مسؤولون
  • صور مؤثرة من مأساة حرق الطفل الرضيع على أيدي مستوطنين يهود
  • تغريدات ل د مالك الأحمد عن خطر قناة روتانا
  • قصيدة: من تحت الأنقاض
  • صور مؤثرة من اقتحام القوات الصهيونية للأقصى والإعتداء بوحشية على الحراس والمصلين واعتقال النساء
  • كلمة لإبن القيم وتعليق عليها عن واقعنا
  • متى نستيقظ الاستيقاظ اللازم يا أمة الإسلام,... ألا نخاف من ان نسأل يوم القيامة عن جراح وبكاء هؤلاء الأطفال الأبرياء في يوم عيدهم
  • ارتدت ثوب ‏العيد ..و ذهبت لتحلق به في الجنة الشهيدة الطفلة سلام كرنبة استشهدت اليوم في عربين بعد قصف عصابة ‏الإرهابي_بشار_الأسد
  • "الكلباني" مستنكراً: إذا عطست قل "Excuse me" ولا تقل "الحمد لله" كي لا يقولوا عنك "داعشي"!
  • فلم: " حجيّرة.. مجزرة التشييع"
  • عيدية شارون (فهل سيرجعها من أمتي بطل)
  • مات ساجدا في رمضان في أحد مساجد مدينة الفلوجة الجريحة
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    متفرقات
    الرئيسية > متفرقات >
    ليبيا: كشف المستور
    احمد النعيمي
    04 ربيع الثاني, 1432

    في مقابلة مع التلفزيون التركي "تي آر تي" مساء الأمس حذر القذافي الدول الغربية ودولة الاحتلال الصهيوني من أن الفوضى التي تشهدها ليبيا اليوم ستهدد أمنهم، وسيكون أثرها سلبياً عليهم، وفي كل خطاب يظهر فيه القذافي أو ابنه سيف الإسلام يظهر التناقض فيه بشكل واضح وجلي، ويكذب خطابه التالي ما سبقه من خطابات، ويناقض كل خطاب الخطاب الآخر، فمرة يزعم هذا المجرم السفاح أن ما يجري في ليبيا المقصود منه جعل الدول الغربية تتدخل في ليبيا، متهماً الشعب الليبي تارة بالقاعدة وتارة بأنهم يتعاطون حبوب الهلوسة، وأخرى بأنهم خونة، ثم يعود هذا المجرم في خطاب آخر ليؤكد أنه شارك الدول الغربية في حربها ضد الجهاد وقمع الحركات الإسلامية، مهاجماً تلك الدول ومتهماً إياها بأنها قد تخلت عنه، بعد أن كان حليفاً وثيقاً لها.

    وهكذا وبكل يوم يمر من عمر ثورة الشعب الليبي المجاهد تكشف صفحة جديدة من صفحات الخيانة والعمالة لهذا النظام المجرم، بل وتنكشف الأقنعة عن وجوه كثيرة كانت تحظى باحترام الشارع الإسلامي، ومن الأمور التي كشفت عنها ثورة الشعوب المسلمة وخصوصاً الشعب الليبي:

    أولاً: إن المتتبع لما يجري من أحداث منذ بداية هذا العام، يجد أن الشعوب المسلمة هي التي صنعت هذه المرة حريتها، بخلاف الثورات السابقة التي كان يقوم بها أشخاص مدسوسون، ثم يتبين فيما بعد أن هؤلاء الثوار حكام جبريون مصنعون من الغرب وخصيصاً للعالم الإسلامي.

    ولكن ما يجري اليوم يؤكد أن هذا التغيير تغيير رباني، وأن في حركة الشعوب المسلمة درس وموعظة من الله لعباده، وفضح لوعاظ السلاطين الذين يفتون ليل نهار بعدم الخروج على الحاكم الظالم والمستبد بأحاديث يضعونها في غير موضعها، مكذبين قول الله عز وجل: [ وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ، إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ] الشورى41-42، فالله طلب من المؤمنين أن يتحركوا، فقط يتحركوا وبأبسط ما لديهم من سلاح، وبعدها يأتي أمر الله تعالى الذي تكفل بأن يلقي الرعب والخوف في قلوب الظلمة والمجرمين.

    فبمجرد إن هبت الشعوب المسلمة لرفع الظلم، ما عاد يغني عن المجرمين أسلحتهم وعدتهم وجنودهم شيئا وقـُذف في قلوبهم الرعب وضاقت عليهم الأرض بما رحبت وولوا مدبرين، وثبت الله أقدام الشباب المسلم ونفض الخوف عن صدورهم وما عاد يخفيهم موت وما سواه، وذلك مصداق قوله تعالى: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ] محمد7.

    ثانياً: كشفت هذه الأحداث أكاذيب من يدعي أن حركة هذه الشعوب تدار من غرف عمليات في تل أبيب وبتوجيه أمريكي، حيث شاهدنا جميعنا الشباب المسلم وقد نزع الخوف عنه والقصف والموت يحيط به من كل جانب وهو يكبر ويهلل، وكأنه ليس المستهدف، فمن باع نفسه لله؛ فالله أحق بأن ينصره ويثبت أقدامه.

    بل إن هذه الأحداث كشفت عن عمالة الدول التي كانت تزعم أنها دول مقاومة، وتدعي أنها تقف أمام الهيمنة الأمريكية والصهيونية، حيث أكد المجرم القذافي أنه ساعد الدول الغربية في القضاء على الجماعات الإسلامية، والآن تتخلى عنه هذه الدول، ولا تتحرك لمساعدته، وفي خطابه الأخير يقوم بتحذير هؤلاء الحلفاء بأن الفوضى ستصل إليهم، إذا لم يمدوا يد العون له، وكشفت كذلك صحيفة "بديعوت احرنوت" الصهيونية عن زيارة مفاجئة قام بها سيف الإسلام إلى الكيان الصهيوني منذ عدة أيام؛ لطلب المساعدة لإنقاذ نظام والده الآيل إلى السقوط، وكشفت الصحيفة كذلك أن نجل القذافي طلب من القيادات الأمنية الصهيونية مساعدات عسكرية كذخائر وأجهزة مراقبة ليلية فضلاً عن صور بالأقمار الصناعية، وفي المقابل تعهد بتطوير العلاقة بين طرابلس وتل أبيب في المجالات السياسية والاقتصادية.

    ثالثاً: كنا نقرأ في السابق من بطون كتب التاريخ عن الجرائم التي ارتكبها الصفويون والبويهيون بحق المسلمين في إيران والعراق، والجرائم التي ارتكبها الفاطميون أو العبيديون بحق أهل المغرب العربي ومصر، فنقف إزاء هذه الأخبار ما بين مكذب ونافي لما جرى، ومتهماً أطرافاً بانتماءات حزبية وسياسية والتجني على التاريخ، وبين مصدق يحاول بشتى السبل أن يؤكد إجرام هؤلاء القتلة.

    ولكن الجرائم التي ارتكبها حفيد الفاطميين في ليبيا، والذي صرح أكثر من مرة بأنه يتوق لعودة دولة أجداده لحكم المغرب العربي، تؤكد أن هؤلاء مجرمون وقتلة بالفطرة، وإجرامهم إنما ينصب على المسلمين، والمسلمين فقط!! كما فعلت دولة المقاومة سوريا من مجازر في ثمانينات القرن الماضي، وقتلت الآلاف وسجنت وشردت الكثير، وكما تفعل اليوم من اعتقال لعشرات الشباب من إسلاميين ومدونين وسياسيين، وكما ارتكبت إيران مجازر دموية بحق معارضي نظام الآيات الشيطانية، والتي كان آخر مجازرها بُعيد الانتخابات الأخيرة الماضية والتي زورت لصالح نجاد، حتى أن إجرام حسني مبارك وزين العابدين وقف أمام إجرامهم عاجزاً.

    بل إن المعركة الدائرة في ليبيا؛ معركة اشتركت فيها دول المقاومة من جهة، حيث أكدت مصادر للمعارضة السورية من أن الباخرة التي اتجهت إلى ليبيا كانت محملة بأسلحة وذخائر وقوات خاصة بناء على طلب القذافي من النظام السوري، وكشفت جبهة إنقاذ ليبيا من أن خمسين طياراً سوريا ثم إرسالهم بمعرفة السلطات السورية يقودون الطائرات الحربية الليبية التي تقصف مواقع الثوار الليبيين، وهذا الخبر اكدته القناة الفرنسية "فرانس2"ونشرة "انتلجنس اونلاين" وعبر تقارير مصورة عن وجود طيارين سوريين يقودون طائرات ليبية لقصف الشعب الليبي، بالإضافة إلى قوات من المغاوير السورية الخاصة والحرس السوري تشارك في عمليات قتل الليبيين في شوارع طرابلس والزنتان.

    ومن جهة أخرى اشتركت فيها فرق صهيونية، بُعيد زيارة سيف الإسلام إلى تل أبيب، حيث كشفت مصادر معارضة ليبية أن مجموعة من الخبراء الصهاينة وصلت إلى ليبيا على متن طائرة خاصة هبطت في مطار سرت لمساعدة نظام القذافي على استعادة زمام الأمور ميدانياً ضد ثورة الشباب المسلم في ليبيا.

    ليعاد إلى الأذهان من جديد صدق المعلومات التاريخية التي ضمتها كتب التاريخ عن مدى العلاقات الوثيقة بين دول الصليب والصهاينة من جهة وبين الفاطميين والصفويين من جهة أخرى. ولتكشف بوضوح عن مدى صدق الاعترافات التي وثقتها دول المقاومة والممانعة على أنفسها من خلال اعترافات الأبطحي ورفسنجاني وخاتمي ونجاد بمساعدتهم للاحتلال الأمريكي في دخول كابل وبغداد، وما مشاركة الجيش السوري للحلفاء في حرب الخليج الأولى عند قصف العراق في المرة الأولى منا ببعيد!!

    رابعاً: ما يجري في ليبيا الآن كشف أكاذيب الدول التي تتشدق بالحديث عن الحرية وحفظ حقوق الإنسان، من خلال وقوفها صامتة حتى يتسنى للمجرم القذافي إكمال مشروعه في قتل أكبر عدد ممكن من الشعب الليبي المسلم، وهي تستطيع أن تحمى هؤلاء اللذين يقتلون بدون أي ذنب من خلال فرضهم لحظر جوي على طائرات هذا المجرم والتي تقوم بقصف هؤلاء العزل. كما فعلت مع العراق من قبل في فرضها منطقة حظر للطيران في شمال العراق.

    خامسا: تشافيز الذي يكن له الشعب المسلم كثيراً من الاحترام لمواقفه الرافضة للتدخل الأمريكي بدول أمريكيا الجنوبية، ومواقفه تجاه العراق وتجاه القضية الفلسطينية، بات مكروهاً من قبل هذا الشعب كما هو حال رفيقه المجرم القذافي، بعد أن أعلن وقوفه إلى جانب القذافي وأنه لن يصدر حكماً على ما يجري حتى يستمع إلى ما يقوله صديقه، والقذافي ينقل أخباراً كأنها تجري على كوكب غير هذا الكوكب عبر فضائيته، وتكذبه القنوات الإعلامية جميعها، فكيف لتشافيز أن يصدق كذاباً!! بل كان من المفترض به ما دام يزعم أنه يرفض هيمنة أمريكا على بلاده أن يقف إلى جانب الشعب الليبي الذي رفض أن يستمر المجرم القذافي في هيمنته عليه، حتى ولو كان القذافي صديقه المقرب!! هكذا كان يجب أن يكون موقفه إذا كان يدعي أنه ثوري!!

    سادساً: إن مشاركة كل هذه الدول وسكوتها عما يرتكب من جرائم بحق الشعوب المسلمة تأكيد لإجرامها، وخوفها من صحوة المارد الإسلامي المكبل؛ ومشاركتها في هذا الإجرام، لن يجدي شيئاً أمام إرادة الله سبحانه وتعالى الذي نصر عباده بأسلحتهم البسيطة، لأنهم لبوا نداء ربهم بوجوب التخلص من الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق، وسيعود الإسلام إلى مجده وعزته، وينتشر العدل بين ربوع هذا العالم الظالم، ولو كره الكافرون والظالمون جميعاً، والله غالب على أمرهم ولكن أكثر الناس لا يعملون. فصبراً يا أهلنا في ليبيا صبراً فإن نصر الله بات منكم جد قريب:[ إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ] آل عمران140.

    عدد المشاهدات: 2506


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 16 ذو القعدة, 1436
    Skip Navigation Links
  • سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (1)
  • إسرائيل تستدعي القوة الناعمة وسلاح المصالح
  • كاريكاتير: الإعلام المصري وفلسطين
  • كاريكاتير: الصبر!
  • مقاطعة الكيان تنهار عربياً وتنهض دولياً
  • عن التخلّف...شجون وبدائل
  • الكُتابُ بين الضميرِ والعصا والجزرة
  • قيادة «طالبان» الجديدة تربك مخططات «داعش» في أفغانستان
  • التنمية مقابل التهدئة تساؤلاتٌ مشروعة
  • لماذا يموت الأطفال؟
  • (هل هو زواج المُتعة أم بغاء وزٍنا المُتعة؟؟)
  • كاريكاتير: ستلاحقك!
  • طوني بلير يلعب في الوقت الضائع
  • فويل يومئذ للمكذبين
  • ما أقبح القحبة حين تحاضر عن العفة
  • اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل
  • كاريكاتير: كهرباء غزة بين ريا وسكينة
  • عنصريةٌ إسرائيلية في اعتقالاتها الإدارية
  • مسيحُ اليهود المنتظر إرهابيٌ قاتل
  • كاريكاتير: إسرائيل والعالم العربي
  • الرسوم الخمسة الفائزة في مسابقة أحسن رسم كاريكاتير ينتصر للرسول - صلى الله عليه وسلم -
  • رسالة إلى صديقي الغالي‎
  • كاريكاتير: أجندة الأنظمة العربية
  • الفائزون في مسابقة أحسن رسم كاريكاتير ينتصر للرسول - صلى الله عليه وسلم -
  • أضواء كاشفة على التطرف
     أضف مشاركتك   المزيد
  • فكأنما أحيا الناس جميعاً
  • كاريكاتير : اللاجئون السوريون للغرب..
  • كاريكاتير : المرأة الفلسطينية..
  • برامج التواصل.. همسات وخواطر..
  • أخرجوا أطفالكم من "بيوت الفاحشة"!
  • الربيع العربي وغياب فقه التراكمات
  • كاريكاتير: عودة التحريض الإعلامي المصري على غزة
  • كلماتك ترسم شخصيتك
  • منهج العلماء الربانيين في صيانة العلم
  • كاريكاتير: الواقع العربي! ......( والسؤال؛ ما هو الحل؟)
  • مقطع: وقفة مع فيروس كورونا ...!! (الشيخ محمد الشنار)
  • دين و دنيا - الهجمة على الأقصى (د أحمد نوفل)
  • إلى كل العالم: لوحة معبرة من الزبداني
  • حقيقة الضابط الأسير "يوسف نديم محمد" تكشفها صورة سابقة ظهر فيها ذبّاحا
  • المجرم بشار قتل سني سوري في داريا فتقطع جسده انظروا الى اصابعه هنا الايمان
  • في بلادي معركة عنوانها القرآن
  • الحلم .. البضاعة التي لا تبور
  • الشيخ/عبدالله الغنيمان يذكر القيامة في درسه ويبكي. "مقطع قصير مؤثر"
  • بشراكم إقبال يثلج الصدر على المخيمات الدعوية في سوريا(صور)
  • تغريدة حقاً تُخيف من الشيخ عبدالعزيز الطريفي؟!
  • كاريكاتير: وعود ال UN
  • صناعة العلماء ورثة الأنبياء...(لقاء ماتع مع الشيخ عبدالعزيز الطريفي)
  • الاف الشيعة ببغداد يصرخون ارحلي ياايران بعد ان ذاقوا عذاب ايران
  • قلوب الآخرين .. الغنيمة الباردة
  • اغنى خمس رجال العالم .. ستتفاجئ من الاول
  • "مفتي الشيطان" يتعرض للضرب على يد الجزائريين
  • كاريكاتير: صهاينة العرب والتحريض على غزة
  • السعادة بين الدنيا والآخرة نفحات شبابية الحلقة 07 حمزة الهيشو Fitya Tv قناة فتية
  • مقطع: شبابنا عودوا قصيدة رائعة بصوت الشيخ عبدالواحد المغربي
  • القرار الذى اتخذه مرسى ولم يستطع السيسى إلغاءه
  • كاريكاتير: طريق التحرير
  • الفرد العربي لم يولد بعد
  • رافعا البلاء عن الأمة
  • من اللوحات المؤثرة من سوريا البطولة (إما...وإما!)
  • اجتثاث جذور التكفير بالمآل
      المزيد
      التصنيف: