متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • الحلقة (84) من برنامج "مسلمو الروهنجيا" حول فلم الروهنغيا اﻻضطهاد اﻷحمر..
  • يا أحرفي..
  • الروهنغيا الاضطهاد الأحمر.. فلم وثائقي..
  • في أقل من دقيقتين.. الدكتور مهدي قاضي "رحمه الله"..
  • سأظل أرقب رداً لا يوافيني!
  • موكب السحر..
  • في ركاب النور..
  • أحببت يا مهدي أمتك..
  • يا واعظاً بالسمت يا مهدي..
  • أبا عمرٍ نعمى لروحك مرقدا..
  • ما كان سراً في حياتك خافيا..
  • بطاقة: كلمات خالدة.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • رحم الله الدكتور مهدي قاضي..
  • بابا شيلني يا بابا صرخات طفل تقطعت اطرافة بصواريخ روسيا التي تساقطت علي ريف ادلب اليوم لكن الأب عجر
  • مرئي | واقع الأمة .. الحقيقة المرة والوهم المريح | الشيخ / محمد راتب النابلسي
  • بطاقة: عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس..
  • يا أساتذتنا في السياسة .. ذكرونا مراراً وتكراراً بهذا الجانب ( دقيقة ونصف )
  • بطاقة: لا يكفيك أن تقف..
  • أجيالنا في خطر (١).. مبروك الصيعري..
  • مرئي: واقع الأمة .. الداء والدواء | لمجموعة من المشايخ والدعاة |
  • مرئي: نجنود الاحتلال يُعدمون اليوم الفتى قصي العمور (17 عاماً) ثم يسحلونه بكل همجيّة!
  • إعدام علماء المسلمين في بنجلاديش.. بمباركة عالمية وصمت عربي وإسلامي..
  • بطاقة: من عمل حسنة.. ومن عمل سيئة..
  • طفله عراقية قطعت ساقيها في مأساة الهجوم على الموصل... تبكي وتصرخ اريد ساقي انا ما زلت صغيره.. لا أريد شيء من الحياة أريد قدمي فقط.. (اللهم أيقظنا لمسؤولياتنا واغفر لنا وأصلح أحوالنا)
  • ماذا بعد كل هذه المحن في الأمة الاسلامية.. الدكتور محمد راتب النابلسي..
  • بطاقة: قيامهم بواجبهم أو قعودهم عما فرضه الله..
  • بطاقة : سر انتظام صفوف المصلين..
  • فيديو مسرب عن طريق عنصر أمني من أراكان يظهر التعذيب والإذلال لمجموعة من مسلمي الروهنجيا..
  • نقص الطعام .. منظر مؤثر جدا لأطفال سوريا (أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • قواصم وعواصم..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    أليس هذا خذلاناً نخافُ منه؟! (تبرعاتنا لإخواننا..ونفقاتنا)
    د. مهدي قاضي
    15 ذو الحجة, 1434

     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, وبعد؛
    قال صلى الله عليه وسلم: (ما من امرئ يخذل امرءاً مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موضع يحب فيه نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته) رواه أحمد وأبو داود.
    يُعتذر أولا لكل الأفاضل ولكل الكرماء الذين ساهموا في التبرعات لإخواننا في سوريا وغيرها وجادوا بالكثير من أموالهم جزاهم الله خير الجزاء؛ ولكـــن عندما ننظر لتبرعات الكثير منا مقارنةً بما ننفقه في حياتنا العامة على احتياجات ليست ضرورية, وأيضا ما ندخره من أموالنا نُحس بالتقصير الكبير -الذي نخشى من إثمه- في حق إخواننا المنكوبين في شتى بلاد العالم .
     
    فإذا قارنا بين الوضع المأساوي الرهيب المؤلم جدا لإخواننا في سوريا الذي يفطر القلوب ويفتت الأكباد وبين أوضاعنا ونفقاتنا لخفنا حقاً من أن نأثم فيما يحصل منا:
    -         فنحن ننفق في أحيانٍ كثيرة عشرات وربما مئات الالاف على شراء سيارات جديدة ربما لم يكن ضروريا شراؤها أو ربما كان يمكن أن يشترى ما هو أرخص ثمناً, بينما تكفي500 ريال فقط لكي تعيل أسرةً كاملةً من المشردين في داخل سوريا لقرابة الشهر.
    -         وتنفق في أحيانٍ كثيرة عشرات الآلاف من الأموال على السفر للخارج (عدا الحرج الشرعي في السفر لكثيرٍ من هذه البلاد) بينما يموت أطفال إخواننا من آثار الجوع والتشرد في سوريا وغيرها. في العام الماضي نشرت جريدة الرياض في ملحقها الاقتصادي أن التكلفة التي دفعت في السفر لبلدان الخليج في إجازة الأضحى بلغت 3 مليار ريال, بينما كم بحت أصوات عدد من قادة الجهاد السوريين وهم يقولون عبارة رددوها كثيرا بأنه لو أتى دعم مقداره 300 مليون دولار دفعة واحدة للمجاهدين لكان كافياً بإذن الله لتحقيق النصر على الجيش الأسدي المجرم.
    -         كم تبذر من الأموال في تجديد فرش وأثاث لبيوتنا بينما ملايين من إخواننا السوريين المشردين يسكنون في مخيمات تنقصها الكثير من الأساسيات, وبعضهم سكنوا في خيام بالية, بل اضطر بعضهم للسكن حتى في بيوت الماشية والأنعام.
    -         كم نبذر من المئات والالاف من الأموال في ترفيه وطعام زائد يعتبر إسرافا وتبذيرا بينما إخواننا في سوريا يعيش بعضهم شهورا لا يأكلون إلا خبزا وما شابهه, أو يجوعون إلى حد أن انتشرت فتاوى جواز أكل لحوم القطط والكلاب والحمير!.
    -         كم تبذر من الأموال في زواجاتنا وحفلاتنا التي لو اقتصدنا فيها لكفى ما يوفر منها كفالة عشرات وربما مئات الأسر المشردة على مدى شهورٍ كاملة.
    -         كم تبذر من الأموال على ملابس باذخة بينما إخواننا المشردون في سوريا يكادون يموتون من البرد القارص في الشتاء.
    -         كم نبذر من أموالنا وننفقها في ما لا ضرورة له بينما المئات من إخواننا في سوريا يموتون نتيجة نقص المواد والأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية, وكم مات الكثير من مرضى الحالات الحرجة الذين كان يمكن إنقاذ بعضهم لو توفرت مواد طبية بسيطة فضلا عن الأجهزة المتطورة اللازمة.
    -         وكـــــم حصلت من مجازر لإخواننا بأطفالهم ونسائهم كان من أسبابها نفاد الذخيرة من المجاهدين التي يحمون بها قراهم ومدنهم, بينما أموالنا مكدسة في البنوك وغيرها بدون حاجة ضرورية.

    -         ولو قارنا لوجدنا الكثير من الصور والمفارقات العجيبة المؤلمة المقلقة المخيفة حقاً وصدقاَ.

         ولو تفكرنا بحقٍّ لتكَّدر علينا حتى التمتع بالضروريات وحال إخواننا وأمتنا هكذا.

     
    ومن الأحاديث الأخرى التي تخيف في هذا الجانب الحديث الذي رواه الحاكم في المستدرك عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه). فقد نستلهم -مع سهولة التواصل في عصرنا الحديث- أن أخانا في سوريا وغيرها أصبح كأنه جارٌ قريبٌ منا تصلنا أخباره في نفس اليوم ويمكن أيضا أن يوصل له الدعم في نفس اليوم أو وقت قريب من ذلك.
    فالله الله يا كل مسلم في أرجاء المعمورة في أن نشــد العزم أكثر وأكثر في دعم إخواننا المحتاجين والمجاهدين في سوريا وفي شتى بقاع العالم, وأن نتخفـــف من الدنيا ونبذل الكثير عسى أن نُعذر إلى ربنا, خاصة أن أوضاعهم تكاد تفوق الوصف من الشدة واللأواء التي يعيشونها. نسأل الله أن يغفر لنا وأن يبصِّرنا بمسؤولياتنا الكبيرة الضخمة تجاه هذا الواقع الأليم. قال تعالى: (ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوَ أخباركم) "محمد:31".
     
    وفي الختام لا أنسى أن أُذكِّرَ بالواجب الآخر المهم جداً تجاه مآسي إخواننا -الذي كثيراً ما يُنسى- وهو بذلنا الجهود في العودة والدعوة والصلاح والإصلاح, لينصلح حال الأمة في كل الأمور ويعود عزها ومجدها فيُحمَى وقتئذٍ إخواننا مباشرةً ويؤدب المعتدون, بل حينئذٍ لن يجرؤ الأعداء كما يجرؤون الآن.
    يا أمـة الحـق إن الجُــرح متســـعٌ--- فهل تُرى من نزيف الجرح نعتبرُ؟*
      ----------------------

    *        د أحمد عثمان التويجري.

    عدد المشاهدات: 9982


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    عدد التعليقات (1)
    1
      تعليق: محب الخير
    14 جمادى الأولى, 1435 13:59

    كيف...
    دلونا على طريقة التبرعات. هل هناك جهة معتمدة لجمع و إيصال مساهماتنا مع إخواننا؟ هناك أشخاص يعلنون ذلك ولكن لسنا ندري إن كانوا قادرين على إيصالها و لمن يستحق..




    اليوم: 24 جمادى الثانية, 1438
    Skip Navigation Links
  • الكيان الصهيوني بين الأسلحة الكاسرة والإرادة الصادقة..
  • فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي..
  • الأم بين الشهادة والريادة..
  • حب القدس جريمة والصلاة في الأقصى جريرة..
  • موفق ومخذول..
  • قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة..
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر..
  • المخططات الإسرائيلية قدرٌ محتومٌ أم وهمٌ مزعومٌ..
  • يا ليتني قدمت لحياتي..
  • لا تشكو لغير الله همّك..
  • الذوق العام..
  • بيوتنا وسر الفراغ العاطفي..
  • إزعاج المستوطنين جريمة والسكوت عليهم غنيمة..
  • تلومني زوجتي المتوفاة لأنني حرمتها الجنة!!
  • ما لا يعرفه العدو عن الشعب والمقاومة..
  • ومن يهن الله فما له من مكرم..
  • كلاب المقاومة في مواجهة كلاب الاحتلال..
  • تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية..
  • أو قال مات فقد كذب..
  • بين الإبداع والإرهاب أصداء وعملاء..
  • ولا تنسوا الفضل بينكم..
  • حاجة العرب إلى عدوٍ خشنٍ ووجهٍ أسودٍ ولسانٍ صريحٍ..
  • ترامب أمل إسرائيل الواعد ومنقذها المنتظر القادم..
  • البُعد الدنيوي للإسلام..
  • بكائيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
     أضف مشاركتك   المزيد
  • مما يميز المؤمن من المنافق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. د. محمد الهبدان..
  • ما الذي يدفع الآمر بالمعروف والنهي لفعله.. د. محمد الهبدان..
  • مرئي: مسؤول هولندي.. يوضح أن مشكلتهم الإسلام.. (رسالة لكل الأمة وليست لتركيا فقط)..
  • هذا الخبر استوقفني.. متى نشكر النعم؟!
  • نداء لكل من أسرف على نفسه || الشيخ عبد المحسن الأحمد.. (مقطع)
  • هل أنت مستعد لهذا السؤال؟!.. د. محمد الهبدان.. (مقطع)
  • كل ما حولك يتجدد فهل أنت حريص على تجديد إيمانك؟! د. محمد الهبدان..
  • الممانعة المجتمعية و أثرها في النهي عن المنكر | د.محمد السعيدي..
  • فيلم وثائقي بعنوان: قرامطة العصر..
  • توثيق العلاقة بين الواعظ والموعوظ..
  • نصيحة المسلمين..
  • برنامج الملف | الغرب والإسلام.. صراع هوية أم صراع مصالح؟ | مع د.علي حسين القحطاني..
  • ما بعد الغفلة!
  • طريق وحسبة!
  • تقرير CNN يظهر أن من يقف خلف حملة اسقاط الولاية كثير من المرتدات عن الاسلام (مقطع مترجم)
  • الليبرالية والفطرة..
  • عجزت عن التعبير..
  • (مقطع) الدكتور #مهدي_قاضي رجل بأمة - رحمه الله-..
  • خاتمته ستظل قصة تروى دهرا بعده..
  • موت الفجأة تهوين على المؤمن وأسف على الكافر..
  • آية في حمل هموم الأمة..
  • سبحان الله العظيم أنتم شهداء الله في الأرض..
  • سبابته شاهدة له..
  • رحم الله الداعية د. مهدي قاضي..
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة).
  • الدكتور مهدي قاضي رفيق العمر وصديق الدهر..
  • حديث الشيخ عبدالله بلقاسم عن الدكتور مهدي قاضي - رحمه الله تعالى - وذكر الرؤيا المبشرة..
  • من المبشرات للدكتور مهدي قاضي رحمه الله رؤيا رآها الشيخ د. فهد السيسي وهذا نص رسالته التي أرسلها لنا في أحد المجموعات..
  • سجدة السحر!
  • مقطع: أسباب حفظ المجتمعات.. د. مهدي قاضي رحمه الله..
  • آخر رسالة كتبها د. مهدي قاضي رحمه الله..
      المزيد
      التصنيف: