متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • صور طفل سوري سحبته أمواج البحر إلى الشواطئ التركية بعد غرق القارب الذي كان على متنه.. الى الله المشتكى..
  • علمـاءنا الأجـلاء إننا ننتظـر.! (صورة وتعليق)
  • مقطع مرئي: المتميز من إنتاجات موقع مأساتنا والحل عودة ودعوة (منوع)
  • صور مؤثرة لأطفال سوريين و امرأة غرقوا في البحار...(اللهم غفرانك وأيقظنا يا كريم)
  • #حرق_سني_وتقطيعه_بالسيف
  • لجميع الموظفين والموظفات... شيء يخوف الله المستعان
  • صور مؤثرة: جرحى من اللاجئين على أيدي الشرطة المقدونية .. الألم الجديد للسوريين....(سيسألنا الله.. سيسألنا الله)
  • قمة العفاف(صورة)
  • مشاهد مؤلمة لتشرد وتعرض حشود السوريين لإطلاق الغازات المسيلة في مقدونيا ...( اللهم اغفر لنا تقصيرنا, وأيقظنا لمسؤولياتنا, وانت حسبنا على من ضيعوا أمتنا عن طريق العز والتمكين)
  • 21 آب 2015 - الذكرى السنوية الثانية لمجزرة الكيماوي
  • مشاهد من إنتاجات موقع مأساتنا والحل : عودة ودعوة (الإعلام .. ونصر الأمة)
  • دفن شهداء مجزرة 16 8 2015 في مدينة دوما في مقبرة جماعية.....(أين أين أمة الإسلام ؟! ماذا ضيع عزها وخدرها؟!)
  • وداع أمهات الشهداء ال 100 في دوما لحظات محزنة ومؤلمة في مدينة ودعت العشرات من أبنائها 2015.8.16
  • الشهيد بإذن الله حمزة زيواني الإنسان الإعلامي المجاهد صوت الحق و صدى الثورة...(وهو والد المنشد البطل الطفل عباس الذي استشهد قبل أيام "ذرية بعضها من بعض")
  • ‏دوما - مقاطع من ‏مجزرة مروعة ارتكبتها عصابات ‏الأسد اليوم باستهداف الأسواق الشعبية في مدينة دوما.......( أيقظنا الله لمسؤولياتنا فنحن مسؤولون)
  • فواجع الوطن (مقال قيم عن الأحداث)
  • لواء الغدر
  • مقطع مسرب لشبيح علوي وهو يهين امرأة أمام زوجها ويخلع حجابها
  • كاريكاتير: الإسلام الوسطي الذي نريده USA
  • كلمةٌ مؤثرةٌ للأخ الفاضل "محمد النجاشي" - أحدِ مُشرفي حَلَقاتِ تَحفيظِ القرآنِ الكريمِ في الرياضِ - رحمه الله تعالى (توفي قبل 3 أيام)
  • صور مؤثرة: سجون هنغاريا لتوقيف اللاجئين السوريين بأطفالهم ونسائهم......(من المسؤول؟!....كلنا مسؤولون إن قصرنا...أيقظنا الله لمسؤولياتنا)
  • أين أمة الإسلام؟!.....اللهم اغفر لنا وأيقظنا فإننا مسؤولون
  • صور مؤثرة من مأساة حرق الطفل الرضيع على أيدي مستوطنين يهود
  • تغريدات ل د مالك الأحمد عن خطر قناة روتانا
  • قصيدة: من تحت الأنقاض
  • صور مؤثرة من اقتحام القوات الصهيونية للأقصى والإعتداء بوحشية على الحراس والمصلين واعتقال النساء
  • كلمة لإبن القيم وتعليق عليها عن واقعنا
  • متى نستيقظ الاستيقاظ اللازم يا أمة الإسلام,... ألا نخاف من ان نسأل يوم القيامة عن جراح وبكاء هؤلاء الأطفال الأبرياء في يوم عيدهم
  • ارتدت ثوب ‏العيد ..و ذهبت لتحلق به في الجنة الشهيدة الطفلة سلام كرنبة استشهدت اليوم في عربين بعد قصف عصابة ‏الإرهابي_بشار_الأسد
  • "الكلباني" مستنكراً: إذا عطست قل "Excuse me" ولا تقل "الحمد لله" كي لا يقولوا عنك "داعشي"!
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    حضارات سادت ثم بادت؟!! *
    الشيخ / مؤمن فتحي الحداد – من كتابة"بدد خطيئتك"
    29 ذو الحجة, 1431

    وهل هلاك الأمم السابقة إلا بذنوبهم ومعاصيهم ؟! قال تعالى: ( فكلاً أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنه من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون)... العنكبوت "40 "

    ذكر الله عز وجل في كتابه حضارات وأمما سادت ثم بادت : قوم نوح وعاد ، ثمود ، قوم لوط، أصحاب الأيكة ( قوم شعيب ) وأخيرا الفراعنة.

    فهذه ست حضارات غالبا ما يأتي ذكرها في القرآن بهذا الترتيب ، تارة مفصلة تفصيلا كما في سور:" الأعراف – هود- الشعراء".

    وتارة تأتي على سبل الإجمال كما في سور: القمر – النجم – الفجر.

    أما حضارة سبأ وانهيار سد مأرب فانفرد ذكرها في سورة سميت باسمها "سبأ " ؛ وكذلك هلاك أصحاب قرية "أنطاكية" لم يرد ذكرها إلا في سورة يس ، قال تعالى:[ قالوا طائركم معكم أئن ذكرتم بل أنتم قوم مسرفون *  وجاء من أقصا المدينة رجل يسعى قال يا قومي اتبعوا  المرسلين* اتبعوا من لا يسئلكم أجرا وهم مهتدون* وما لي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون * ءأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغني عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذون* إني إذا لفي ضلال  مبين * إني أمنت بربكم فاسمعون* قيل ادخل الجنة قال ياليت قومي يعلمون* بما غفر لي ربي وجعلني  من المكرمين * وما أنزلنا على قومه من بعده من جند من السماء وما كنا منزلين * إن كانت إلا صيحة واحدة فإذا هم خامدون* يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون*].. يس "19-30

    يا حسرة على العباد!! ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون ؟!

    إنها السنن الإلهية في هلاك الأمم الظالمة سطرتها آيات القرآن في أحسن بيان قال تعالى:[ وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكم موعدا..] الكهف"59

    وقال تعالى : [ فكأئن من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد] الحج"45.

    وقال تعالى:[ وكائن من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلى المصير]." الحج 48"

    والظلم اسم عام ينتظم تحته كل أنواع الذنوب والمعاصي وجاء في الأثر : "أن الظلم ثلاثة دواوين : ظلم لا يغفر الله منه شيئا ،وظلم لا يترك الله منه شيئا ،وظلم لا يعبىء الله منه شيئا ، فالأول الشرك بالله، والثاني ظلم العباد بعضهم بعضا ،والثالث ظلم العبد نفسه".

    ولله در القائل:

    إذا كنت في نعمــة فارعهــا  *** فإن الذنوب تزيـل النعــــم

    وحطها بطاعة رب العبــــاد  *** فرب العباد سريــع النقــم

    وإياك والظلم مهما استطعت *** فظلم العبـاد شديد الوخــم

    وسافـــــر بقلبك بين الورى *** لتبصر آثـــار من قــد ظـلم

    فتلك مساكنهـــم بعدهـــــــم  *** شهود عليهـــم ولا تتهـــم

    وما كان شيء عليهم أضـر ***  من الظلم وهو الذي قصـم

    فكم تركوا من جنـــان ومن *** قصور وأخرى عليهم أطــم

    فما الذي أخرج الأبوين من الجنة دار اللذة والنعيم والبهجة والسرور إلى دار الآلام والأحزان والمصائب؟!

    وما الذي أخرج إبليس من ملكوت السماء وطرده ولعنه ومسخ ظاهرة وباطنه ،فجعلت صورته أقبح صورة وأشنعها ،وباطنه أقبح من صورته وأشنع ،وبدل بالقرب بعدا وبالرحمة لعنة وبالجمال قبحا وبالجنة نارا تلظى وبالإيمان كفرا ،وبموالاة الولي الحميد أعظم عداوة ومشقة ،وبزجل التسبيح والتقديس والتهليل زجل الكفر والشرك والكذب والزور والفحش، وبلباس الإيمان لباس الكفر والفسوق والعصيان ،فهان على الله غاية الهوان، وسقط من عينه غاية السقوط ،وحل عليه غضب الرب تعالى ،فأهواه ومقته أكبر المقت؛ فأرداه فصار قوادا لكل فاسق ومجرما رضي لنفسه بالقيادة بعد تلك العبادة والسيادة!!

    فعياذا بك اللهم من مخالفة أمرك وارتكاب نهيك.

    وما الذي أغرق أهل الأرض كلهم حتى علا الماء فوق رأس الجبال؟!

    وما الذي سلط الريح العقيم على قوم عاد حتى ألقتهم موتى على وجه الأرض كأنهم أعجاز نخل خاوية ودمرت ما مرت عليه من ديارهم وحروثهم وزروعهم ودوابهم حتى صاروا عبرة للأمم إلى يوم القيامة ؟!

    وما الذي أرسل على قوم ثمود الصيحة حتى قطعت قلوبهم في أجوافهم وماتوا عن آخرهم؟!

    وما الذي رفع قرى اللوطية حتى سمعت الملائكة نبيح كلابهم ثم قلبها عليهم فجعل عاليها سافلها فأهلكهم جميعا، ثم أتبعهم حجارة من سجيل السماء ،أمطرها عليهم فجمع عليهم من العقوبة ما لم يجمعه على أمة غيرهم ولإخوانهم أمثالها؟! وما هي من الظالمين ببعيد.

    وما الذي أرسل على قوم شعيب سحاب العذاب كالظلل فما صار فوق رؤوسهم أمطر عليهم نارا تلظى ؟!

    وما الذي أغرق فرعون وقومه في البحر ثم نقلت أرواحهم إلى جهنم؟! فالأجساد للغرق والأرواح للحرق.

    وما الذي خسف بـ " قارون " وداره وماله وأهله؟!! وما الذي أهلك ا لقرون من بعد " نوح " بأنواع العقوبات ودمرها تدميرا؟!

    وما الذي أهلك قوم صاحب "  يس " بالصيحة حتى خمدوا عن آخرهم؟!

    وما الذي بعث على بني إسرائيل قوما أولي بأس شديد فجاسوا خلال  الديار وقتلوا الرجال وسبوا الذراري والنساء وأحرقوا الديار ونهبوا الأموال، ثم بعثهم عليهم مرة ثانية فأهلكوا ما قدروا عليه ،وتبروا ما علو تتبيرا؟!

    وما الذي سلط عليهم بأنواع العذاب والعقوبات: مرة بالقتل والسبي وخراب البلاد ،ومرة بجور الملوك ومرة بمسخهم قردة وخنازير.....وآخر ذلك أقسم الرب- تبارك وتعالى - ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب؟!

    قال الإمام أحمد: حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا صفوان بن عمر ،وحدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه قال:" لما فتحت قبرص فرق بين أهلها فبكى بعضهم إلى بعض فرأيت أبا الدرداء جالسا وحده يبكي، فقلت يا أبا الدرداء ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله؟ فقال : ويحك يا جبير ! ما أهون الخلق على الله عز وجل إذا أضاعوا أمره! بينما هي أمة قاهرة ظاهرة لهم الملك تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى" (1 )

    إن هذا المشهد الفظيع الذي أبكى الصحابي الجليل – أبا الدرداء يتكرر اليوم بصورة أفظع ، يراه الناس صباح مساء على شاشة التلفاز، ولكن كل هذا يحدث في بلاد المسلمين: العراق ، فلسطين ، الشيشان أفغانستان.

    في بلاد المسلمين عرباً وعجما تتكرر المآسي وتتابع هذه الفظائع ؛ لأننا تركنا أمر الله ونحينا شريعة الله فصرنا إلى ما ترى؟!!

    إن مصارع الأمم الغابرة ما زال يتكرر إلى يومنا هذا ولكن بصورة أبشع وبدمار أفظع، وليس هذا من قبيل التهويل والمبالغة فإن الطوفان الذي أهلك قوم نوح ليس بأفظع من " موجات التسونامي" الذي رج جنبات المحيط الهندي فلحق دماره أكثر من قارة واستطار فساده إلى أنحاء المعمورة.

    إن الريح العاتية التي دمرت قوم " هود " عادت إلينا اليوم في صورة أعاصير تهز بين الحين والآخر ولايات أمريكا العاتية فما أشبه اليوم بالبارحة ، فإن كان قوم هود " عاد الأولى " فما يدرينا أن تكون أمريكا عاداً أخرى ينتظرها وعد الله الذي لا يتأخر وقضاؤه الذي لا يرد [ أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر* أم يقولون نحن جميع منتصر* سيهزم الجمع ويولون الدبر* بل الساعة موعدهم والساعة أدهي وأمر]" القمر 43-46"....

    وإن براكين الأرض وزلزالها ،وحجارة السماء ونيازكها،التي سلطها الله لهلاك الغابرين ما زالت تتكرر وتتكرر لإهلاك المعاصرين.

    إن عقاب الله عز وجل المرتب على مخالفة أمره سنة قائمة لا تتغير ولا تتبدل على  الفرد والمجتمع وعلى المسلم الفاسق وعلى الكافر الجاحد..[ ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوء يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا.]" النساء 123"

    ولكن ربما   تمتعت الأمم الكافرة مدة طويلة الأمد حتى يكون هلاكها دفعة واحدة ؛ أما الأمة المسلمة فعقابها على مخالفتها أولاً بأول ؛ لأن الله عز وجل كتب ألا يأخذها بسنة عامة ، وأنها أمة لا ولن تموت حتى يأتي أمر الله عز وجل؟!

    وحكمة الله البالغة وقضاؤه وقدره اقتضى أن تكون أمة الحق خلال رحلة الحياة الدنيا معرضة للنصر والهزيمة وأخبرهم أن مفتاح النصر في طاعة الله عز وجل وامتثال أمره واجتناب نهيه[ يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ]." محمد 7"

    أما أسباب الهزيمة فشؤم المعاصي الذي لا يخرج عن مخالفة الأمر أو انتهاك النهي ولا تزال أمة الحق مرحومة إذا قامت بأمر الله عز وجل من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونشر التوحيد في مشارق الأرض ومغاربها وهذا الأخير يحتاج إلى صبر وجهاد.

    قال تعالى :[ إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير..]

    والعذاب الأليم الذي ينزل على أمة الحق في الدنيا إما أن يكون بالتحاسد والتباغض فيما بينهم وإما أن يكون بتسليط الأمم الكافرة عليهم.

    قال " بختنصر" ذلك الملك الكافر لـ" دانيال " النبي : " ما الذي سلطني على قومك؟" قال: " عظم خطيئتك وظلم قومي أنفسهم".

    " ذكر ابن أبي الدنيا عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- أنه دخل على عائشة هو ورجل أخر ، فقال لها الرجل: يا أم المؤمنين حدثينا عن الزلزلة ، فقالت: إذا استباحوا الزنى وشربوا الخمر وضربوا بالمعازف ، غار الله عز وجل في سمائه ، فقال للأرض: تزلزلي بهم ، فإن تابوا ونزعوا وإلا هدمها عليهم ، قال : يا أم المؤمنين أعذابا لهم ؟ قالت : بل موعظة ورحمة للمؤمنين ، ونكالا وعذابا وسخطا على الكافرين.

    فقال أنس: ما سمعت حديثا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا أشد فرحا به مني بهذا الحديث" ( 2).

    إن من أمر العذاب وسوء العقاب الذي يسلطه الله عز وجل على المجتمعات الغارقة في المخالفات الواقعة في مستنقع الشهوات ، جور السلطان وحكم العسكر الذي ساد في زماننا ، فما هو إلا سوط عذاب مسلط على رقاب المجتمعات بما كسبت أيديهم.

    ذكر الإمام أحمد رحمه الله – عن قتادة قال:" قال موسى: يا رب أنت في السماء ونحن في الأرض فما علامة غضبك من رضاك؟

    قال : إذا استعملت عليكم خياركم فهو علامة رضائي عنكم ، وإذا استعملت عليكم شراركم فهو علامة سخطي عليكم."

    ذكر أبو نعيم في الحلية عن مالك بن دينار قال: قرأت في الحكمة يقول الله عز وجل :" أنا الله مالك الملوك ، قلوب الملوك بيدي فمن أطاعني جعلتهم عليه رحمة ومن عصاني جعلتهم عليه نقمة فلا تشغلوا أنفسكم بسب الملوك ولكن توبوا إلى أعطفهم عليكم" ( 3)

    وإن الفتنة ليشعل ليهيبها وإن العقاب ليشتد أوراه إذا لحق الفساد قلوب الأمراء والعلماء..ذكر الإمام أحمد عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - :"توشك القرى أن تخرب وهي عامرة قيل: وكيفتخرب وهي عامرة؟! قال: إذا علا فجارها على أبرارها وساد القبيلة منافقها".

    وذكر الأوزاعي عن حسان بن أبي عطية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ستظهر شرار أمتي على خيارها حتى يستخفي المؤمن فيهم كما يستخفي المنافق فينا اليوم"( 4)

    وذكر ابن أبي الدنيا من حديث ابن عباس يرفعه قال: يأتي زمان يذوب فيه قلب المؤن كما يذوب الملح في الماء، قيل بما ذاك يا رسول ا لله ؟! قال : بما يرى من المنكر لا يستطيع تغييره" (5 )

    ذكر ابن أبي الدنيا من حديث ابن عمر يرفعه" والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى يبعث الله أمراء كذبة ووزراء فجرة وأعوانا خونه وعرفاء ظلمة وقراء فسقة سيماهم سيماء الرهبان وقلوبهم أنتن من الجيف أهواؤهم مختلفة فيفتح الله لهم فتنة غبراء مظلمة فيتهاون فيها والذي نفسي بيده لينقضن الإسلام عروة عروة حتى لا يقال الله الله ، لتأمرون بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراركم فيسمونكم سوء العذاب ثم يدعوا خياركم فلا يستجاب لهم".

    إن أثر الذنوب والمعاصي على الشعوب والأمم أمر شرحه يطول ولكن الذي أريد أن أنبه عليه قبل أن ننتقل إلى أثر الذنوب والمعاصي على الفرد أنه ليس من الضروري أن يظهر أثر الذنب في الحال سواء كان فردا أو مجتمعا إنما يمكن أن يطول الأمد بين اقتراف الذنب وظهور أثرة على النفس والمجتمع.

    ولعل الذي يعانيه  المسلمون في زماننا من المذلة والمهانة يرجع أصله إلى قرون عدة تخلى فيه المسلمون عن التوحيد وإقامة شرع الله عز وجل.

    ولعلك أخي المسلم تعاني اليوم من أمور يرجع أصلها إلى سنوات مضت خالفت فيها أمر الله فصار حالك إلى ما تراه اليوم!!

    ولكن من الذي يتذكر ذنوبه الماضية ؟! إنه الأواب الحفيظ الذي أثنى الله عليه في كتابة الكريم قال تعالى :[ هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ"]

    ذكر عبد الله بن أحمد في كتاب الزهد لأبيه عن محمد بن سيرين :" أنه لما ركبه الدين اغتم لذلك فقال: إني لأعرف هذا الغم بذنب أصبته منذ أربعين سنة"( 6)

    قلت ذنوبهم فعرفوها وميزوها وعدوها، أما نحن فكيف نحصر ذنوبنا وقد كثرت؟!!

    وكيف نحصيها وما حصرت؟

    تكاثرت الضباء على خراش  ***  فما يدري خراش ما يصيد

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    * أمم سادت فاستعلت على الله فابتليت بالذنوب فلم تتب فكان هلاكها؟!

    (1) الداء والدواء ص 41

    (2) أخرجه الحاكم في المستدرك

    (3) انظر الحلية: (2/388)

    (4) رواه الطبراني في مسند الشاميين: (1/184)، ورواه ابن عدي في الكامل في الضعفاء: (7/189).

    (5) الداء والدواء ص48

    (6) انظر حلية الأولياء: (2/271)

    عدد المشاهدات: 2428


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 20 ذو القعدة, 1436
    Skip Navigation Links
  • كاريكاتير:بدء العام الدراسي...وبدء العار السياسي
  • من روائع الفقه الحضاري عند الصحابة العظام
  • عقول بلا فائدة !
  • سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (2)
  • أسباب الفلاح وعوامل النجاح..
  • عندما تهب رياح الفشل..
  • تجربة غزة في المقاومة.. أكبر من آلامها..
  • سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (1)
  • إسرائيل تستدعي القوة الناعمة وسلاح المصالح
  • كاريكاتير: الإعلام المصري وفلسطين
  • كاريكاتير: الصبر!
  • مقاطعة الكيان تنهار عربياً وتنهض دولياً
  • عن التخلّف...شجون وبدائل
  • الكُتابُ بين الضميرِ والعصا والجزرة
  • قيادة «طالبان» الجديدة تربك مخططات «داعش» في أفغانستان
  • التنمية مقابل التهدئة تساؤلاتٌ مشروعة
  • لماذا يموت الأطفال؟
  • (هل هو زواج المُتعة أم بغاء وزٍنا المُتعة؟؟)
  • كاريكاتير: ستلاحقك!
  • طوني بلير يلعب في الوقت الضائع
  • فويل يومئذ للمكذبين
  • ما أقبح القحبة حين تحاضر عن العفة
  • اللعنات تتوالى على الأرض بسبب مُوالاة بني إسرائيل
  • كاريكاتير: كهرباء غزة بين ريا وسكينة
  • عنصريةٌ إسرائيلية في اعتقالاتها الإدارية
     أضف مشاركتك   المزيد
  • محنة الإسلام بين عالم مأجور وجاهل متطوع
  • مقطع مؤثر جدا للشيخ حازم شومان اول يوم في الجنه
  • الاستئصاليون: الليبراليون الراسبون في امتحان الربيع العربي
  • خطبة جمعة قيمة وهامة: ولنبلونكم
  • في سابقة هي الأولى في تاريخ البلاد .. تعيين أول وزيرة محجبة في تركيا
  • وصايا قبل تناول دواء القلوب - لحظة التأخير القاتلة..
  • كاريكاتير: قديما.. والآن....(يوم أن ضُيعت الأمة عن سبيل التمكين وإنهاء العجز عن إنقاذ إخواننا المنكوبين)
  • وأملنا في الله كبير..
  • فقيرة انت يانفسي؟! متى سوف تعودين؟؟؟ (مقطع)
  • وكأننا نهدد أمن العالم.. (صورة)
  • (مقطع) إِيَّاكَ أَنْ تُحِيلَ عَجْزُكَ إِلَى الْقَدرِ | أ.د. ناصر بن سليمان العمر
  • فكأنما أحيا الناس جميعاً
  • كاريكاتير : اللاجئون السوريون للغرب..
  • كاريكاتير : المرأة الفلسطينية..
  • برامج التواصل.. همسات وخواطر..
  • أخرجوا أطفالكم من "بيوت الفاحشة"!
  • الربيع العربي وغياب فقه التراكمات
  • كاريكاتير: عودة التحريض الإعلامي المصري على غزة
  • كلماتك ترسم شخصيتك
  • منهج العلماء الربانيين في صيانة العلم
  • كاريكاتير: الواقع العربي! ......( والسؤال؛ ما هو الحل؟)
  • مقطع: وقفة مع فيروس كورونا ...!! (الشيخ محمد الشنار)
  • دين و دنيا - الهجمة على الأقصى (د أحمد نوفل)
  • إلى كل العالم: لوحة معبرة من الزبداني
  • حقيقة الضابط الأسير "يوسف نديم محمد" تكشفها صورة سابقة ظهر فيها ذبّاحا
  • المجرم بشار قتل سني سوري في داريا فتقطع جسده انظروا الى اصابعه هنا الايمان
  • في بلادي معركة عنوانها القرآن
  • الحلم .. البضاعة التي لا تبور
  • الشيخ/عبدالله الغنيمان يذكر القيامة في درسه ويبكي. "مقطع قصير مؤثر"
  • بشراكم إقبال يثلج الصدر على المخيمات الدعوية في سوريا(صور)
  • تغريدة حقاً تُخيف من الشيخ عبدالعزيز الطريفي؟!
  • كاريكاتير: وعود ال UN
  • صناعة العلماء ورثة الأنبياء...(لقاء ماتع مع الشيخ عبدالعزيز الطريفي)
  • الاف الشيعة ببغداد يصرخون ارحلي ياايران بعد ان ذاقوا عذاب ايران
  • قلوب الآخرين .. الغنيمة الباردة
      المزيد
      التصنيف: