متقدم
Skip Navigation Links
Skip Navigation Links

أمة الإسلام:

!!لا نؤخر تحرير القدس والأقصــــى وهو مهدد بالهدم! بذنوبنا

(لن تعود حتى نعود!!!) الشيخ محمد جميل العقاد 

  • بطاقة: لنبدأ..
  • بطاقة: أين نحن!
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • بطاقة: على خطر!!
  • بطاقة: علامات..
  • معركة موهاكس.. يوم من أيام الله..
  • الارتقاء بالدعوة في المدارس.. أفكار عملية..
  • فن اختيار الوقت في الموعظة..
  • الحرب الإلكترونية لتشويه الإسلام.. من سيتصدى لها؟
  • بطاقة: صفحة بيضاء..
  • بطاقة: وعاد الحجيج..
  • بطاقة: عتاب من القلب..
  • يوسف تيميرخانوف.. بطل شيشاني يترجل..
  • المسلمون في أوكرانيا.. آلام وآمال..
  • بطاقة: تسهيل المعاصي!!
  • بطاقة: استحقوا العقوبة!!
  • المرأة الداعية كيف تنجح في دعوتها..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • بطاقة: يخافون منها..
  • بطاقة: مشكلة أمتنا!!
  • بطاقة: من علامات قبول الأعمال..
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مرئي) خطورة اتباع الهوى | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • بطاقة: أهلاً لنصر الله!!
  • بطاقة: حتى يرجع رمضان!!
  • خطايا القلوب..
  • بطاقة: الشرف المفقود..
  • بطاقة: غافلين عن السبب!!
  • بطاقة: أخرج من القصعة..
  • بطاقة: هزائم مباشرة..
    المزيد
    القنوات التي تعرض الغناء والمسلسلات المحرمة تقصد إبعاد الأمة عن التمسك الحق بالدين وإلهاء وتخدير المسلمين
    مقالات
    الرئيسية > مقالات >
    ألم يولد جيل صلاح بَعْدُ .. أم هم يئدوه !!
    د. مهدي قاضي
    29 ذو الحجة, 1431

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

    القدس في الأسر والأقطار تنتظر---  فأين صلاحُ الدين بل جِيلُهُ النَّضِرُ

     

    القدس بل وكل الأمة التي تعاني الكثير من الأسر والقهر والاضطهاد في عصرنا الحالي تنتظر منذ عشرات السنين صلاحا مثل صلاح الدين أو بالأصح تنتظر الجيل الذي منه يخرج، فالقضية كما أشار د نجيب الكيلاني في كتابه الهام جدا "هكذا ظهر جيل صلاح الدين وهكذا عادت القدس" ليست خروج منقذ للأمة ينزل عليها كما يقال "هكذا من السماء", وإنما القضية خروج الجيل والأجيال الصالحة التي منها يخرج صلاح وأمثاله وبها يتحقق النصر.

     

    واجتهد المجددون والدعاة منذ عقود في تربية الأجيال على أمل تحقيق هذا الهدف أداءً للواجب وأملا في إيقاف الذل والهون الذي تعيشه الأمة.
    مع ذلك لم نر ظهور هذا المنقذ فما هو السبب!,.... لا شك أن هناك عدة أسباب منها ومن أهمها ما يقوم به أعداء الدين ومن لا يريدون الخير للأمة من وأد هذا الجيل كلما بدأ يظهر ويبزغ فجره بإلهائه وتضييعه وإفساده عن طريق الإعلام خاصة المرئي وما يعرض فيه من منكرات هي بحد ذاتها تؤخر تحقيق النصر للأمة لحرمتها, وتقوم أيضا بوأد ظهور هذا الجيل المنشود. حتى أنهم يزدادون شراسة في هجمتهم الإفسادية الإلهائية كلما رأوا مظاهر قرب هذا الخير من صحوة وأوبة في الأمة. ولا شك أنهم يستخدمون في أحيان عديدة القهر والمواجهة العنيفة لوأد هذا الخير ولكنها ليست الأخطر من الوأد الذي يحدث لجيل الإنقاذ وللأمة بدون أن يُشْعَرَ به!.

     

    ولنتذكر أن مشكلتنا الكبرى لا تكمن في قوة الأعداء وجبروتهم وأساطيلهم وغير ذلك مما يملكون, ولكنها تكمن في مدى تقصيرنا في تمسكنا بما يرضي الله وتقوانا له. فالذنوب بشكل عام خاصة ما يغرقنا في المعاصي وما يجعل منكرات ومحرمات ظاهرة بارزة مجاهر بها في بلاد المسلمين تعرض ويراها الملايين وكأنها ليست محرمة هو الأخطر علينا, أي أنه الأخطر علينا من اليهود والنصارى وكل الأعداء, لأنها تبعد عنا سبب الحفظ الأساس لنا ؛ قال تعالى: "وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا" "آل عمران:120",... وإن كان للأعداء بلا شك دور في بث وتشجيع منكرات الإعلام في بلاد المسلمين لأنهم يعرفون بأن عز المسلمين في تمسكهم وهزيمتهم تكون بالمعاصي والبعد عن التطبيق الحق الكامل للدين, قال تعالى "إن تنصروا الله ينصركم" محمد:7 .

     

    فهل من انتباه وغيرة وتفاعل وتحرك إيجايي فاعل يرضي الله من كل المسلمين أفرادا وجماعات صغارا وكبارا تجاه هذه الأخطار الجسيمة التي تئد أفراحنا وتؤخر نصرنا وتكون سببا أساسا هاماً في ما يحصل للأمة من استمرار الهوان والذل والقتل والاضطهاد وأسر أقصانا العزيز؟.

     

    نشر في يوم القدس العالمي بموقع حماسنا 17/9/1430هـ

    عدد المشاهدات: 2865


    موقع "عودة ودعوة" غير مسؤول عن التصريحات المسيئة أو استخدام عبارات استفزازية أو غير لائقة، وتصريحات الزوار تظل ملكًا لأصحابها دون أي مسؤولية على الموقع

    لا توجد تعليقات


    اليوم: 07 صفر, 1440
    Skip Navigation Links
  • (مقطع) طريق العودة الى الله..
  • أصلح نفسك وغيرها | محمد راتب النابلسي..(مقطع)
  • وجدتُ قلبي في الصلاة..
  • عشر ذي الحجة.. المستحب والممنوع..
  • استيقظوا يا عباد الله!! | الدكتور محمد راتب النابلسي.. (مقطع)
  • ١٢ وصية لاغتنام عشر ذي الحجة..
  • الداعية في ليالٍ عشر..
  • المرجفون الجدد..
  • استغلال الاجازة الصيفية..
  • أعلى ذروة الرجولة!! | الشيخ سعد العتيق (مقطع)
  • (نشيد) كل الخرائط قد تاهت ببوصلتي..
  • لحظات الحياة الحرة..
  • ابدأ بنفسك واحتسب..
  • صيحة نذير لإيقاض الغافلين | أول ما يبدأ به كل غافل وكلنا غافلون "رقدة الغفلة" (مقطع)
  • سأقبل يا خالقي | نشيد..
  • الإعلام الخائن والإرهاب الناعم | د. محمد راتب النابلسي (مقطع)
  • (مقطع) مضت أيام رمضان..
  • (مقطع) كيف تكون مقبولًا في العشر الأواخر بإذن الله؟
  • ليلة القدر فرصة العمر | الشيخ محمود الحسنات..
  • العشر الأواخر | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • العشر الأواخر | الشيخ محمد المنجد.. (مقطع)
  • أتى رمضان | منصور السالمي.. (نشيد)
  • الصوم الهادف.. والصائم الهداف..
  • (مقطع) ما هدفك في رمضان؟.. أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
  • شعبان.. تزكية القلوب والأعمال..
  • ماذا قبل رمضان؟
  • الاستعداد لرمضان..
  • شعبان ورفع الأعمال..
  • صفة الحجاب وفضله..
  • سبيل المخلصين.. (مقطع)
  • إلى كل من أسرف على نفسه (مقطع)
  • بين الصدِّيق والفاروق..
  • (مقطع) فوائد الصحبة الصالحة | الشيخ محمد المختار الشنقيطي..
  • (مقطع) حذارِ من احتقار الناس | أ.د. ناصر بن سليمان العمر..
      المزيد
      التصنيف:
     
    What comes to your mind when you see your colleague flashing around an replica rolex in his hand? Or even a close family friend owning a collection of some of the best timepieces such as Hublot and Panerai? Originality! But one thing’s for sure, you can never know if it’s a fake or the real thing. Replica Rolex Watches are often flagged elegant, and they propel a lot of self-worth.However, not many people can afford some of the expensive labeled watches. As a common human being, you don’t have to worry, there is a cheaper solution. replica watches